facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





المنطقة العربية والاقتصاديات المفرغة


ميسون تليلان السليم
27-10-2019 12:03 PM

على مدار العقد الماضي كانت هناك أدلة متزايدة تؤكد بلوغ المنطقة العربية للفراغ الاقتصادي على الرغم من وجود بعض الدول و خاصة دول الخليج العربي لا زالت خارج دائرة الاقتصاد المفرغ.
و وفق الأبحاث الجديدة التي أجرتها العديد من المنظمات العربية والدولية فإن هناك حوالي 250 مليون شخص من أصل 400 مليون نسمة من السكان العرب هم فقراء يعانون تأمين الحاجيات الاساسية للحياة ، و هذا على عكس ما تروّج له وسائل الإعلام في الخارج عن الثروة الضخمة ، إذ إن المنطقة العربية متشعبة ومقسّمة على ثلاث فئات ، و هي : مجموعة صغيرة من الاثرياء و تشكل ما نسبته 0.004 من مجموع السكان تمتلك 0.96 من الاقتصاد ، و مجموعة صغيرة من الطبقة الوسطى و التي شارفت على الانقراض في معظم الدول العربية ، ومجاميع من الفقراء و المهمشين الذين يشكلون الآن اكثر من ثلثي العرب.
واهم هذه الادلة نتائج دراسات الفقر التي أجرتها منظمات عربية ودولية، و المسوحات السنوية التي تجريها مراكزدراسات أكاديمية عربية وأمريكية و التي تشير بالارقام إلى أن نحو 70 % من العائلات العربية لا تستطيع تلبية الحد الادنى من الاحتياجات الشهرية الأساسية. وتشير أرقام الفقر متعدد الأبعاد(MDP) إلى أن معدلات الفقر أعلى أربع مرات مما كان متوقعاً في السابق؛ وذلك لأن مقياس الفقر الذي طبقه الاقتصاديون في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الاسكوا)، والبنك الدولي، ومبادرة أكسفورد للفقر والتنمية البشرية وغيرها من المؤسسات، قدمت لنا صورة أكثر دقة عن الفقر مقارنة بالاعتماد السابق على معدلات إنفاق الدولار في اليوم .
و في دراسة للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا أجريت على عشر بلدان عربية صُنّف 116 مليون شخص بأنهم فقراء؛ أي ما يقارب 41% من مجموع السكان، و25% كانوا عرضة للفقر - وفق قسم التنمية الاقتصادية والفقر في الأمم المتحدة- وتشير نتائج مؤشر (الاسكوا) إلى أن العائلات ذات الدخل المتوسط التي تقع على مشارف الفقر لا تستطيع تحمل أي زيادة في الأسعار أو الضرائب؛ الأمر الذي سيؤدي بها مباشرة إلى الفقر ، كما حدث و يحدث الان في العديد من البلدان العربية مثل لبنان و الاردن و مصر.
و حينما طبق البنك الدولي مقياس الفقر الخاص بمعدلات إنفاق الدولار بنسبة أقل من 1.90 دولار أمريكي لكل فرد يومياً، ارتفع معدل الفقر المدقع في منطقة الشرق الأوسط للفترة 2011-2015 من 2.7 % إلى 5 %، وكان الشرق الأوسط المنطقة الوحيدة في العالم التي زاد هذا المؤشر فيها في تلك الفترة. وبالتالي، فإن الطبقة الوسطى في الدول العربية غير المنتجة للنفط قد تراجعت من 45 % إلى 33 % من السكان لغاية عام 2015 و الى 21 % لغاية عام 2017.
وقد أصدر صندوق النقد الدولي بيان يشير فيه الى الحاجة لحوالي (100-60 )مليون فرصة عمل جديدة بحلول عام 2030 و (27 ) مليون وظيفة في 2023-2018 لتلبية احتياجات الخريجين الجدد، و الحد من البطالة الحالية، ورفع دخل الاسرة.
و بالتالي فإن انتشار الفقر والضعف وعدم المساواة التي تهدد الامن الاجتماعي و الاقتصادي الحالي و المستقبلي هي عواقب السياسات السيئة للنخب العربية غير الكفوءة ، بالاضافة الى مشاركة القوى الاقليمية والدولية العدوانية التي تدعم هذه النخب وتشجع على الحروب في المنطقة في استمرار الفقر البلدان العربية.
جملة من الممارسات المتمثلة في الحكم السيء و الاقتصاديات الراكدة الموشكة على الفراغ و الارتفاع الحاد في الضرائب و الرسوم وتدهور الخدمات التعليمية والصحية، وانعدام كفاية فرص العمل الجديدة، و الحروب المتزايدة فضلا عن تدهور البيئات ونقص المياه وانعدام الامن الغذائي و الحضارة غير المتماسكة والفساد المستشري ، تدفع بالشعوب العربية بالانتفاض غضبا على انظمتها اعتراضا على الفقر الذي لم يعد يحتمل الحياة معه و خوفا من الوصول الى اقتصاديات مفرغة بشكل واضح يصبح مع هذه الاقتصاديات الحل مستحيل و التحديات الغازا يصعب تفكيكها و المبادرات و كافة اشكال الاصلاح كلام انشائي لا يغير من واقع الامر شيء .
و هذا يعد من اعظم اخفاقات المنطقة العربية بحق شعوبها ، مضافا ً الى الاخفاقات السابقة متراكمة النتائج في الاختبارات القديمة في اقامة الدولة و السيادة و المواطنة .
رئيسة الاتحاد النسائي الاردني العام
ميسون تليلان السليم




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :