facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





القرار الدولي .. بتقسيم فلسطين الي دولتين عربية ويهودية


د.خالد يوسف الزعبي
02-12-2019 02:45 AM

أصدرت الأمم المتحدة في عام 1947 القرار الدولي رقم (181) وعرف هذا القرار باسم قرار التقسيم . الي إقامة الدولة الفلسطينية وإقامة الدولة اليهودية. وإنهاء حالة الانتداب البريطاني على فلسطين. الا ان هذا القرار عارضة (13) دولة أغلبيتها عربية ووافقت علية (33) دولة وامتنعت عن التصويت عليه (10) وجاءت لصالح القرار. لقد مضى على كارثة فلسطين واحتلال إسرائيل لها (72) عاما ونحن في هذا الصراع العربي الإسرائيلي. ونحن نطالب بإقامة الدولة الفلسطينية. لكن لاحياة لمن تنادي ضاعت فلسطين واستمرت إسرائيل في الغطرسة والقوة العسكرية في احتلال الأراضي والمدن الفلسطينية حتى استطاعت السيطرة على (85) بالمئة من مساحة الأراضي الفلسطينية كاملةً.

قرار التقسيم رفضة العرب واعتبره (خيانة عظمى) من الدول العربية التي وافقت عليه. والآن وبعد مضي هذه المرحلة من الضعف أصبحت الدول العربية والإسلامية ترجو إسرائيل الموافقة على قرار التقسيم الذي صدر عن الامم المتحدة في عام (1948) .لكن إسرائيل تضرب عرض الحائط بكل القرارات التي صدرت عن الأمم المتحدة والقانون الدولي الإنساني والمنظمات السياسية والديمقراطية في العالم. وترفض الاعتراف بالدولة الفلسطينية او بحق الشعب الفلسطيني او الانسحاب من الأراضي المحتلة عام 48 او 67 . بل على العكس تماماً سيطرت على (85) بالمئة من الأراضي الفلسطينية المحتلة. وإقامة عليها المستوطنات الإسرائيلية التي تجاوزت عددها 630 مستوطنة لغاية الآن.

قرار التقسيم الصادر عن الأمم المتحدة رقم (181) بتاريخ 29/11/1947. قسم الأراضي الفلسطينية المحتلة الي ثلاثة أقسام:

القسم الأول: تقام عليه الدولة العربية الفلسطينية. على ما مساحة 4400 ميل مربع.

والقسم الثاني: تقام عليه دولة يهودية على ما مساحة 5600 ميل مربع.

والقسم الثالث: ويضم مدينة القدس وقبة الصخرة والمسجد الأقصى المبارك ومدينة بيت لحم والمدن الفلسطينية القريبة منها. توضع تحت الوصاية الدولية.

لقد كان القرار مجحفاً بحق الشعب الفلسطيني الذي كان يشكل حوالي (90) بالمئة من السكان و(10)بالمئة من اليهود او اقل من ذلك. علماً بأن الأرض هي أصلا ارض فلسطينية تاريخاً وأصحابها هم فلسطينيين. ولا وجود لليهود فيها. لذلك فإن هذا القرار كان فية ظلم كبيرواجحاف بحق الشعب الفلسطيني.

ان اسرائيل ترفض احترام حقوق الإنسان والشعب الفلسطيني وترفض الاعتراف بالدولة الفلسطينية او إقامتها من الأصل. وترفض أيضا إعادة الأراضي الفلسطينية المحتلة الي أصحابها. بل على العكس تماماً سيطرت على (85) بالمئة منها. وعلى القدس الشرقية وهضبة الجولان السورية المحتلة وقامت بضمهما إلى إسرائيل وأعلنت القدس عاصمة إسرائيل. واعترفت امريكا بالقدس عاصمة اسرائيل.

في عام 1967 صدر عن الأمم المتحدة القرار رقم (242). الذي يطالب إسرائيل بالانسحاب من الأراضي الفلسطينية المحتلة بعد الحرب.ورغم مرور سنوات طويلة علية تجاوزت (53) عاماً تقريباً. إلا ان اسرائيل ترفض احترام حقوق الإنسان والشعب الفلسطيني. بل على العكس تماماً سيطرت على كامل فلسطين من الناحية القانونية والإدارية والأمنية. وتركت السلطة الفلسطينية تسيطر على نسبة لاتتجاوز (12) بالمئة من المدن الفلسطينية. رام الله وما حولها وقطاع غزة. وبالفترة الأخيرة سيطرت على القدس الشرقية والجولان وضمتها الي إسرائيل. وأعلنت القدس عاصمة إسرائيل واعترفت امريكا بذلك.

ان العالم يتضامن مع الشعب الفلسطيني منذ عام 1977 الذي أقرته الامم المتحدة منذ أكثر من (53) عاماً ولغاية الآن لم يتحقق حلم الشعب الفلسطيني بإقامة الدولة الفلسطينية. علماً ان اسرائيل وقعت مع منظمة التحرير الفلسطينية اتفاقية اسلو التي استمرت المفاوضات مدة طويلة منذ عام 1993 ولغاية 1999 والتي نصت على إقامة الدولة الفلسطينية عام 1999.والتي كان يقودها الرئيس محمود عباس سرياً. لكن إسرائيل تضرب عرض الحائط بكل القرارات الدوليةالصادرة عن الأمم المتحدة. والمنظمات الدولية وحقوق الإنسان. وذلك باحترام حق تقرير المصير وعودة اللاجئين الفلسطينيين ومنحهم حق السيادة بإقامة الدولة الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة. والأنسحاب من الاراضي المحتلة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :