facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





«ما يطلبه المستمعون»


عريب الرنتاوي
27-05-2007 03:00 AM

أعتدت أن أبقي "مؤشر الراديو" على موجة "هيئة الإذاعة البريطانية" ، لا أسمع غيرها سوى "إذاعة سوا" حين يكون الأطفال بصحبتي ، ولكنني تعرضت خلال الأسابيع الأربعة الأخيرة لوابل من الإذاعات والموجات والكاسيت ، مع كل "تكسي" ركبته. برامج هابطة ومسيئة للذوق العام ، والاسم الرسمي لها: برامج شبابية ، تمضي نصف ساعة من المنزل إلى المكتب والمذيعة تتحدى أحدهم أن يعطيها معكوس كلمة شوكولاته... برامج غنائية على طريقة ما يطلبه المستمعون ، لا لون لها ولا طعم ، بل ولا أدري كيف تستمر هذه البرامج وتبقى ، ففي كل بيت مسجل أو كمبيوتر ويستطيع من يرغب بأغنية أن يداوم على سماعها ليل نهار ، فلماذا يكلف نفسه عناء الاتصال بالإذاعة لبث الأغنية إن كانت هي المطلوبة ، وليس "طق الحنك" مع المذيعة "الرخوة" والمذيع "المهضوم".
أحاديث تشيع الرعب والقشعريرة في النفوس ، تبثها أشرطة الكاسيت مصحوبة ببكائيات الورع والتقوى ، وهجائيات مقذعة للآخر ، والآخر هنا هو كل من يختلف مع صاحب الكاسيت ، من المسلمين واليهود والنصارى على حد سواء ، هذا ينذر من عذاب القبر ، وذاك يقترح زرع الرعب في نفوس الأطفال بدعوى تعويدهم على ممارسة العبادات وتقديم الطاعات ، وثالث يحلق في عالم الخرافة والأسطورة والبلاهة من دون أن يرف له جفن.
تخرج عن صمتك وتبدأ حوارا مع "السائق": تسأله عن اسم الإذاعة أو مصدر الكاسيت ، يرمقك بنظرة استهجان فيها من الاستخفاف بمعارفك أو بالأحرى بجهلك ما فيها ، تسأله عن الفائدة والمتعة مما يقال ويسمع ، فيأخذك إلى "مطارح" لم تكن تنتظرها...هذه فنانة رائعة وتلك مذيعة (....) ، هذا مقرئ عظيم ، وذاك شيخ ـ بحر في العلوم والمعارف.
سائقو "التاكسيات" الذين أعاشرهم بكثرة هذه الأيام ، لا يخفون هويتهم "الإيديولوجية"...هذا "سلفي" من مظهره ولباسه وكاسيتاته...وذاك "صايع" تعرفه منذ الوهلة الأولى ، من كثرة الوسائد والمخدات التي يحيط نفسه بها ، وأعقاب السجائر التي تعج بها المنفضة وأكواب القهوة المتكدسة قرب "الجير" ونظام "الستيريو" و"الأمبلي فاير" الذي يدجج به سيارته ، والفئة الثالثة (الأكبر) ، مواطنون عاديون يكدون في كسب لقمة العيش الصعبة يعملون على نظام "المرابعة" الإقطاعي القديم: ربعا دخل السيارة لصاحبها والربع الثالث للبنزين والمخالفات والربع الرابع للأكل والشرب ومصروف العائلة وإيجار المنزل وفواتير الماء والكهرباء والطبابة والعلاج والمدارس.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :