facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ايام في الحجر مع نضال القطامين


د. موفق العجلوني
21-04-2020 01:14 AM

نعم اتفق مع معالي الدكتور نضال القطامين جملة وتفصيلا،يمضي الوقت بطيئا يتلكأ القلقُ والضجر والخوف في مساحات النهار الطويلة، ويؤسس هذا النهار " اللندني "لسهرٍ طويلٍ طويل مع القلق والخوف والانتظار الذي طال!!!

في بيت ليس بيتنا ومربط خيلنا، حيث نقبع في مكان اقاماتنا،نقرأ من الأخبار عاجلها ومرها وحلوها، المرارة في سجننا في "مربط خيلنا"، والحلاوة في موعدنا مع اردننا، مع ابنائنا، مع زوجاتنا مع احفادنا مع شعبنا مع مليكنا مع أجهزة امننا في ربوعنا، مع خيرة الخيرة وخيرات بلادنا.

نعم نستذكر صولاتهم وجولاتهم ...وكيف لم تغب الشمس عن مستعمراتهم،وكيف سلبوا فلسطين ودمروا العراق، ونهبوا الخيرات،وكيف قتلوا الأطفال والشيوخ والنساء،وعنتروا أسلحتهم وفايروساتهم وجمرات خبثهم ورموا الله وراء ظهورهم.

نعم جاءهم عنترة رقم ١٩ ، ليس من بلاد العرب ، ليس من جزيرة العرب ، ليس من بلاد الشام و مصر و بغداد ، ليس من عكا و يافا و الخليل ، جاءهم مع عند غيب الله لانهم كفروا بالله و عبدوا الشيطان ، شيطان القوة والجبروت ، و ها هم يملؤون الدنيا ضجيجا وصفاقة و عويلاً و صراخاً ، ها هو زائر الليل و النهار يعبث و يهزأ بأمجادهم الواهنة بعد ان باغتهم الطوفان دون مقدمات، حيث لم يعد لهم من الأمر شيئا، فلا تواقيعهم العريضة و لا صفقات عصرهم و بهتان و زور أقلامهم التي يشهد على زورها و بطلانها التاريخ قد أضحت دروعا تقيهم هذا الطوفان من كورونا العنيد قاهر العظماء الصناديد الذين ضاقت عليها الدنيا ، فما ربحت تجارتهم و لا مخاض حروبهم .

نعم نطالع مشهد العالم كله وندعو الفرج في كل الدعوات،في صلاة الفجر وصلاةالضحى والظهر والعصر والمغرب والعشاء وقيام الليل،وعلى ابواب شهر رمضان الفضيل، ونستطردُ في التفاصيل لنعود الى الله عزو جل، لنرى كيف باتت الولايات المتحدة تخشى الجوع والجريمة، وكيف ستنتهي الأزمة الناشبة بين حكام ولاياتها وبين الإدارة الفيدرالية في طرائق التصدي للوباء، وفي أولويات ضخ الحياة في شرايين الاقتصاد على حساب أعداد الإصابات والوفيات.

نعم إنه انقلاب كبير في هرم الحاجات ليس كأية انقلابات، وسؤال برسم الإجابة:هل ثمة حكمة خفية بين أعداد صرعى الوباء وأرقام الضحايا في البلاد التي أنهكوها في الحروب المفتعلة والمبادرات والاتهامات والفوضى الخلاقة وأسلحة الدمار الشامل والديمقراطية وحقوق الانسان التي ابتدعوها؟

على اية حال ، يمضي الوقت بطيئا على كاتب هذه السطور ، وعلى فارس وعمر وزيد و غسان و محمد و راشد ومحمد راشد ورعد و لؤي و زيد و عبدالله و موسى و عيسى و إبراهيم ومريم و عائشة و خديجة و الخنساء و زينب و سارا و فرح و ناديا و عرين وواو الجماعة و كان و اخواتها و ان و اخواتها و الأسماء الخمسة ، و الأفعال الخمسة ، و المبني للمعلوم و المبني للمجهول ، وواو الجماعة ، و أبو العيال و ام العيال والجد والجدة ، وكل الشيوخ والأطفال ،في حجرنا القسري على ضفاف التايمز و سقف السيل و الهايد بارك و حدائق الحسين ، وقد انهك الوباء مفاصل الحياة هنا هناك .

و اختم مقالي مستعيناً منذ البداية حتى النهاية بحديث معالي الدكتور القطامين ، في كل الأحوال في أيام الحجر ، تمضي الأيام ببطء،هنا وهناك ، والأهم من كل هذا و ذاك ، ان الاردنيين في كل بقاع الدنيا و في كل حين و زمان ومكان ، ننتظر غيث عمان ليروي عطشنا، ويبعث الامن والأمان والحب والحنين للأوطان، فانت يا عمان يا درة عواصم العالم والبلدان في كل الأحوال، يطل من تلالك السبعة ساكن البيت في رغدان أبا الحسين يبعث لنا برسائل البشرى والخير والأمان، فأنتم ابنائي وبناتي وعزوتي عائدون باذن الله للوطن.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :