facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الصين دولة مثل الأردن


د. موفق العجلوني
04-05-2020 03:15 PM

اصطحبنا استاذنا الكبير معالي الدكتور جواد العناني أبو احمد في جولة حول العالم يوم امس بالرغم من كل اوامر الدفاع التي تحذر من اختراق الحضر علاوة على اغلاق المطارات و الحدود و ضرورة التقييد التام بتعليمات معالي وزير الصحة صاحب الطلة البهية الدكتور سعد جابر و معالي وزير الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة صاحب المحيا الطيب والابتسامة العريضة " القاتلة " امجد العضايلة .و تأتي هذه الجولة التوضيحية من باب بيان الاسباب المحتملة للمواجهة الحاصلة او التي ستحصل بين الولايات المتحدة الامريكية والصين .

هذه الجولة شملت عدة محطات بعضها يلفه الغموض، وبعضها تنذر بطبول الحرب، وبعضها الاخر يحتاج الى وحي من السماء حتى يشرح لنا مستقبل التنافس الدولي بين الدولتين في ضوء عملية تسيس قضية العم سام، عفواً العم كوفيد ١٩، والذي أيقظ مضاجع العالم، هذا العالم الذي يغط في بحر من القتل والدمار والتشريد والنهب والسلب لا على مستوى الافراد والجماعات، ولكن على مستوى الدول التي تدعي الحضارة والتقدم والديمقراطية وحقوق الانسان والتي هي ابعد ما تكون عن ذلك،، وبالتال هنالك رب لهذا الكون.. وفوق كل ذي علم عليم.

في هذا الصدد لست بهذا القدر من المعرفة في الخوض في محيط بحر افكار معالي الدكتور جواد العناني فآنا شخصياً تلميذ في مدرسته والتي دخلتها منذ عام ١٩٨١، وهنا أعرج على مشاهداتي وانطباعاتي على المحطات التالية مع اعتذاري لمعالي أبو احمد ان شطحت في استعراضي لهذه المحطات:

• مع انهيار الاتحاد السوفيتي والهزات الاقتصادية التي حدثت في العالم بقي الدولار متماسكا وظل مسيطرا على التعاملات الدولية كوحدة قياس وعملة تبادل وعملة احتياطي اساسية.

• بدأ الامريكان العمل بجد للاستيلاء على المنصات الالكترونية مع بداية الثورة التكنولوجية التي ينبغي على العالم اجراء التسويات فيها، لكن فوجئ الامريكان بان الصينين استطاعوا انشاء منصة خاصة بهم تنافس الامريكية وهنا بدأ الصراع لآن الصين استخدمت تكنولوجيا اعتبرتها واشنطن مسروقة، وتريد منافسة اميركا بها، وهذا امر يرفضه الصينيون لأنه يقلل من قدراتهم التكنولوجية، الا ان الصين التزمت الصمت. وهنا تحولت حروب العملات الى حروب تجارية ثم تكنولوجية. وهذا يعني عدم توسيط الدولار في التعاملات التجارية وكوحدة قياس وهذا يقلل من قدرة الامريكان على التحكم بالتعاملات المالية والحسابات، ودخول الصين للمنافسة بهذا الشأن لن يرضي الامريكان.

• تدعي دائماِ الصين انها لا تزال دولة نامية من منطلق اعتماد دخل الفرد الذي لا يزال متدنيا وليس مجموع الدخل الاجمالي، مثلها مثل الدول النامية الأخرى، مثل الأردن على سبيل المثال.

• يعتبد صندوق النقد الدولي العملة الصينية ليست عملة متداولة اي ان من لديها حقوق حساب خاصة مثل الاردن او اي دولة اخرى يستقدمها من اجل اقتراض عملة اخرى بالتالي هي وسيلة لخلق وحدة حساب او اقتراض وحدات دفع من اجل الاقتراض وهذا لن يكون مريحا جدا للأمريكان.

• إذا تقدمت الصين أكثر وبدأت تتعامل مع الدول الاخرى باليوان الصيني يعني ذلك انها خففت كثيرا من التعامل مع الدولار، وبالتالي العالم امام حرب عملات وحرب الكترونية، وهذه القضية قد تتضخم أكثر مستقبلاً.

• يسعى الامريكيون لإعادة الهيمنة على المنصات الالكترونية" وخاصة مع ظهور ازمة كورونا،، الا أن الدولار وحسب رأى دكتور العناني لن يعد يعتمد على الارباح من خلال اصدار العملة الورقية، الأمر الذي ستخسره واشنطن بالتعاملات الالكترونية. وهذا يجعلنا امام مواجهة خطيرة جدا في السيطرة على الاقتصاد العالمي".

كنت أتمنى على معالي استاذنا الكبير الدكتور العناني ان يبين لنا من هم الضحايا حيث ختم حديثه: "هذا يجعلنا امام مواجهة خطيرة جدا في السيطرة على الاقتصاد العالمي".

الا تعتقد معاليكم ربما ان هنالك وفد رسمي فايروسي قادم مكون من ١١ شخص، وان فريق المقدمة برئاسة السيد كوفيد ١٩جاء ليخبرنا وخاصة " الكبار" رح انشر عرضهم" في البر والبحر وفي الفضاء حتى حاملات طائراتهم ومركباتهم الفضائية رح يزورها كوفيد ٢١ والمشكلة انه وفد ال ١١ شخص رح يكونوا لابسين " شابو الخفى " ما حد رح يقدر يكتشفهم هذا في حال لم يتم وضع حد للسيد كوفيد ١٩ وبعدين لا قدر الله يأتينا من علم الغيب كوفيد ٢٠ و٢١ و٢٢.. الخ، بعدين حلها يا ترمب ...مع الصين.

ونحن على وشك ان ننسي تنبؤات حبيبنا سعادة الاستاذ طلال أبو غزالة ان حرباً مدمرة العام القادم، وإذا بمعاليكم أبو احمد" هًبّطِت قلوبنا لما قلت "هذا يجعلنا امام مواجهة خطيرة جدا في السيطرة على الاقتصاد العالمي". واحنا والصين "بُطينين في قلب واحد " الصين مثل الأردن ...!! يعني شو يعني الأردن تكون مثل الصين " فشروا “، سلامة صندوق النقد الدولي كل ما بدنا فلوس بيعطينا ومعالي وزير المالية الدكتور محمد العسعس مرتاج ومبسوط! وبعدين موش فارقة مع معالي محافظ البنك المركزي الدكتور زياد فريز ما رح يؤثر علينا موضوع الدولار، وكمان احنا مثل الصين، وعلاقاتنا مع الصين ممتازة. وانا مثل معاليكم سافرت للصين وترأست وفد الأردن لمنتدى التعاون العربي الصين في أحد السنوات، وانا بحب الصين وبحب امريكا، وفي هذا الشهر الفضيل الله يوفق بيناتهم ويهتموا بموضوع السيد كوفيد ١٩، لأنه إذا ما اهتموا في هذا الضيف خفيف الظل سوف يآخد بمعيته الملايين من البشر ولا سائل لا عن دولار ولا عن يوان ولا مين رح يفوز بالانتخابات الأميركية.

وعلى ذمتي و تحمل المسؤولية الكاملة ، اذا ما كان عند " العالم " اخلاق و اخذوا العبر و الدروس من الجائحة التي نعيشها ، سوف تتوافد وفود عديدة من" كوافيد " ٢٠ و ٢١ و ٢٢ ... و طالع ... و التي سوف تسحق العالم و خاصة الكبار منهم ، لان اهتمامات عائلة كوفيد حقيقة بشكل رئيسي في الكبار الذين اكلوا الأخضر و اليابس ، و ليس لديها اية قيمة لأي عملة او زعامة في العالم و خاصة الدولار ، و كل ما يخشى و هذا متوقع ان تصبح عائلة كوفيد على علاقة طيبة مع اليوان الصيني و يتم توقيع اتفاقية سلام ، و بالتالي انصح معالي الدكتور فريز يكون بسلة عملات البنك المركزي شوية يوانات صينية !!!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :