facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





اقرأوا جيدا فلسنا ضد المرأة


محمد الصبيحي
04-07-2020 06:47 PM

كتبنا مقالا بعنوان (لا تتزوج وزيرة ولا نائبة)، تعليقا على ناشط مغربي كتب تغريدة بعنوان (لا تتزوج متعلمة) فاثار حوله اكثر من 200 ألف تغريدة وتعليق وما زالت المعركة حوله محتدمة.

تناولت الموضوع من زاوية اقتصادية ولم اقل ابدا أنني ضد حق المرأة في تولي المناصب الرفيعة اذا كانت تمتلك المؤهل المنافس، وجاء المقال يحمل من الطرافة اكثر مما يحمل من الرؤية التحليلية أو الموقف الشخصي. فقد كنا نتحدث عن نموذج المرأة الوزير والمرأة النائب فقط وقلنا ان هناك استثناءات ناجحة..

النتيجة حملة نسائية واسعة ضد المقال.

كان واضحا ان الحملة نتاج القراءة السريعة السطحية للمقال او تحت انفعال عاطفي او للبحث عن معركة تخوضها من يسمين ناشطات حقوق المرأة.

نؤمن بحرية الرأي والنقد والحوار غير أن محاولات مصادرة الرأي سيئة والأكثر منها سوء القراءة السطحية والهجوم بغرض الشهرة والتحري على الكاتب، ومع ذلك نتجاوز عن أي إساءة أو انفعال عاطفي ما لم يصدر عن كاتبة وناشطة تنصب نفسها باستمرار مدافعة عن حقوق المرأة.

السيدة المحترمة ديما علم فراج كتبت تقول ما يلي (كل العالم يدعم مشاركة المرأة بمراكز صنع القرار إلا عنا بطلع مقال (لا تتزوج وزيرة أو نائب) لأنه عيب تكون أهم منك أما مش عيب تأخذ قرض على راتبها؟ ومش عيب تنحبس لأنه أنت ما دفعت القرض؟؟ بس بقول بإشي وإشي المرجلة؟؟ وين جماعة حقوق المرأة والا إنتو كمان ضد الزواج). انتهى الاقتباس.

شو احكي من المفاجأة بأن كاتبة معروفة لم تستوعب مضمون المقال ولم تقرأ جيدا فقادها الانفعال إلى الخلط والتخبيص.. ؟؟ وخرجت عن الموضوع بعبارات (عيب تؤخذ قرض على راتبها.. الخ).. .

أيتها السيدات المحرمات المنفعلات حقوق المرأة مصونة شرعا وقانونا ليس مهما أن تصبح وزيرا أو نائبا بل الأكثر أهمية حفظ كرامة المرأة وانسانيتها التي تنتهك ببشاعة في مجتمعنا ومن لا يعلم فليسأل إدارة حماية الأسرة في مديرية الأمن العام التي يقوم افرادها بعمل جليل متواصل لحماية المرأة والطفل من العنف الأسري الذكوري.

اما من يسمين انفسهن مدافعات عن حقوق المرأة على النمط الغربي فلينظرن أولا إلى حجم تجارة الرقيق الأبيض في أوروبا وأمريكا، وكيف تحولت المرأة إلى سلعة دعاية للرأسمالية، ولينظرن جيدا كيف أستدرجت آلاف النساء الاردنيات إلى القروض الاستهلاكية والفوائد الجشعة تحت مسمى مشاريع صغيرة لتمكين المرأة فازدحمت بهن السجون.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :