facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





جسر السياحة بين الأردن وروسيا


د.حسام العتوم
18-07-2020 01:58 PM

الاردن ليس بلدا صغيرا كما يحلو للبعض وصفه , و انما يقع في صدارة عالم عربي هام يشكل ثاني اكبر مساحة في العالم بعد الفيدرالية الروسية ( اكثر من 17 مليون كيلومتر مربع) , اي اكثر من 14 مليون كيلومتر مربع , و في حالة وحدته على غرار اوروبا , فأن امكاناته الاقتصادية , ومنها السياحية مدهشة حقا . و العرب وحدهم يمتلكون 62% من احتياطي النفط في العالم , و عدد السكان يصل الى 4.7% من سكان العالم , و مساحة العالم العربي تشكل 10.5% من مساحة يابسة العالم ,واكثر من 62 مليون عامل , و الناتج المحلي العربي يعادل 2,1% من الناتج العالمي , و اكثر من 600 مليون دولار انفاقات العرب على شراء السلاح في السنوات الاخيرة حسب اخر الاحصاءات . وما يهمني هنا هو التعريف بأمكانات الاردن السياحية و مقارانتها بالروسية مثلها كمثل , مع الاخذ بعين الاعتبار بأنني اتحدث عن قطر عربي واحد هو وطني , المرتبط جغرافيا بالوطن العربي الكبير , و بالحضارتين الاسلامية و المسيحية . و في العمق حضارات توالت عبر تاريخ الاردن مثلت البناء المتواصل منذ عصر العموريين اشقاء الكنعانيين , وسمي الاردن كما هو معروف ببلاد عبر الاردن , ومر تاريخ الاردن بحقب تاريخية من مملكة الانباط الى البيزنطيين ,و اليونانيين , و الرومان . وفي العمق العصور الحجرية , و النحاسية ,و البرونزية ,و الحديدية .

ولقد شهد القرن الماضي حراكا لثورة العرب الكبرى المجيدة عام 1916 بقيادة ملك العرب و شريفهم الحسين بن علي طيب الله ثراه , و قصدت بناء دولة الاردن ,ووحدة بلاد الشام ,ووحدة بلاد العرب , و مواجهة مخلفات الحقبة التركية , وموجات الاستعمارين الانجليزي و الفرنسي , تماما كما نقل لنا من دفاتر التاريخ المؤرخ الاردني الكبير المرحوم سليمان الموسى في كتابه ( الحركة العربية . ص 695 ) , حيث كتب يقول : ان الوثائق المتوافرة بين ايدينا تدل ان الملك كان يتصور وحدة بين الاقطار العربية المتعددة ترتبط بعضها مع بعض بروابط تشبه روابط الوحدة بين الولايات المتحدة الامريكية , بحيث يتمتع كل قطر بالاستقلال الداخلي التام , بينما تتولى الحكومة المركزية السياسة الخارجية, و وبحيث تتمثل الوحدة في العلم الواحد, و النقد الواحد, و جوازات السفر الواحدة ,و المصالح الاقتصادية الواحدة , و الجيش الواحد.

لكن حراك الصهيونية , و الاستعمار بكامل قوس قزحه الانجليزي , و الفرنسي , وحاليا الامريكي و الاسرائيلي , كانو لتاريخ العرب المعاصردوما بالمرصاد , ولازالوا يختلقون الازمات , فتفوقت التجزءة على الوحدة , وتم تغليب شراء السلاح على الاقتصاد النافع للانسان العربي , وواصل الاحتلال الاسرائيلي بقاءه جاثما على ارض العرب , و قابله احتلال ايراني مماثل لجزر الامارات , وهلال شيعي يخترق العرب , ويلحق الضرر بهم تحت مظلة( تحريرهم) من الاستعمار الصهيوني . و هو الامر الذي انعكس سلبا على كل قطر عربي , و على الاردن تحديدا الواقع في واجهة العرب , و على اطول جبهة سلام و صدام كبير محتمل مع اسرائيل حالة شروعها بضم الغور الفلسطيني و منطقة شمال البحر الميت المحاذية للاردن , ولحدوده المعترف بها دوليا وفقا لمعاهدة السلام الاردنية الاسرائيلية الموقعة عام 1994 , بهدف تمرير صفقة القرن المشبوهة , و اجهاض دولة فلسطين و عاصمتها القدس الشرقية و لقرارالامم المتحدة 242 . و التجديف صهيونيا صوب تهجير اهل فلسطين , و لخلط الهويتين الاردنية و الفلسطينية . و لطمس حق العودة و التعويض للفلسطينيين المنكوبين و تحويله ليصبح حقا ليهود العالم , و مستوطناتهم غير الشرعية فوق اراضي العرب .

وما دفعني لكتابة مقالتي هذه هو القلق الملكي الذي قاده جلالة الملك عبد الله الثاني " حفظه الله" على السياحة الداخلية الاردنية و سط جائحة كورونا المسيطر عليها اردنيا , حيث اكد جلالة الملك على اهمية الترويج للاردن سياحيا , و على اهمية السياحة و تأثيرها على الاقتصاد الوطني . و اسعدني اهتمام جلالة الملك عبر حديثه في قصر الحسينية بتاريخ 12 تموز الجاري 2020 امام وجهاء محافظات المملكة بالانتاج الزراعي و الصناعي للوصول الى نتائج حقيقية اردنية . وهو الامر الذي يعكس العلاقة الوطيدة بين الاقتصاد الاردني بعد تعافيه و بين السياحة الاردنية الداخلية المحتاجة للمعالجة و التطوير على مستوى الاسعار و الخدمات . وكلنا نعرف في المقابل بأن نسبة الفقر(7و15% ) و البطالة (3و19%) مرتفعة و سط الطبقة الفقيرة ( 70%) حسب ارقام دائرة الاحصاءات العامة , و الطبقة المتوسطة المتراجعة (27% ) محتاجة لتنشيطها كما الفقيرة عبر نشر الانتاج الكبير في المحافظات القادر على استيعاب الطاقات الشبابية من الجنسين , و بالتالي لتحريك عجلة السياحة الداخلية , و بلدنا متحف وطني مفتوح يستحق ان يتم تطوير مراكزه السياحية الحضارية الموزعة بين الشمال و الوسط و الجنوب .

لدينا البتراء المدينة النبطية الوردية الفريدة من نوعها في العالم , وتحتل الرقم 1 على خارطة السياحة الاردنية, و 80% من سكانها يعيشون على السياحة . و الى جوارها مدينة العقبة و بحرها الاحمر و المرجان , و بالقرب منهما وادي رم الساحر بجمال هضابه الوردية ايضا . و لا نريد منافسا للملكية الاردنية الى الجنوب , والى خارج البلاد ,بل نريد لها ان تتميز بأسعار تذاكرها و ما تقدمه من خدمات للمسافرين , و اسعار خاصة للاردنيين في الفنادق السياحية . ولايوجد مانع من ان يكون لكل مدينة اردنية مهرجانها , وعيدها لكي تزدهر و تطور من بنيتها التحتية . و سيبقى المغطس مقصدا للحجيج المسيحي خاصة بعد اعتراف الفاتيكان بمكانته الدينية و تعميد السيد المسيح فيه , و الجانب الاردني من البحر الميت يتميز بتطور الخدمات الفندقية رفيعة المستوى فيه , لكنه محتاج لتخفيض اسعار استخدام فنادقه على الاردنيين ابناء البلد , و جعل دخولية فنادقه مجانية للاردنيين الراغبين بقضاء يومهم هناك من دون منامة . ولحمامات ماعين المعدنية رونقا خاصا, لكن الطريق الى هناك محتاجة لتوسعة و لجدران واقية , و ربما لاستبدال بغيرها , او بتلفريك . وفي الوسط اثار جرش الرومانية التي يعانق سماءها الف عامود , وهي محتاجة لخدمات اضافية مثل بناء مظلة تربط مدخل المدينة الخارجي بمدخلها الداخلي حيث تباع تذاكر الدخول . والفرس الابيض الذي تم تثبيته على مدخل مدينة جرش من جهة عمان محتاج لاستبداله بغيره من مجسمات خيول الثورة العربية الكبرى المكونة من الحديد الاسود و الفولاذ مثلا , او بجرة مياه كبيرة على شكل شلال تليق بمدخل المدينة السياحية الاردنية رقم 2 في الاردن . و جرش محتاجة لفندق خمسة نجوم , و دار للسينما , و مسرح شتوي . ومهرجان جرش الدولي يرنو لاعادته الى صورته الجميلة الشعبية حيث بدأ مع موسيقات قواتنا المسلحة الاردنية الباسلة ,فهو لجرش و اهلها , و لكل الاردن , و لكل العرب , وهو دولي . وجامع للثقافات و الحضارات العالمية .

وفي اقصى الشمال اثار ام قيس المطلة على هضبة الجولان العربية السورية ,وعلى الحمامات المعدنية , و في لواء الكورة حمامات غيرها تتطلب الاهتمام و التطوير . نعم لقد تأثرت السياحة سلبا كما الاقليمية و العالمية جراء جائحة كورونا العابرة , و التي ندعو الله ان لا تكرر ذاتها مطلع الشتاء المقبل , فتراجعت الايرادات السياحية الاردنية الى 784 مليون دينار اي 1,12 مليار دولار , و حققت نسبة انخفاض 10,7% بالمعيار السنوي , و اكبر خسارة سياحية سجلها شهر اذار المنصرم من هذا العام 2020 , و انخفاض بلغت نسبته 60% على صعيد السياحة الخارجية . و بعد شكر الحكومة الاردنية التي يتقدمها دولة الدكتور عمر الرزاز على حملة انقاذ السياحة الاردنية , واعلان 3 برامج عملية هادفة , و تنفيذ امري الدفاع 13-14 , بحيث يتم تسهيل اعمال المكاتب السياحية و رفدها ب 30 مليون دينار , حماية العاملين في السياحة , و تخفيض الضريبة , وتقسيطها على الفنادق و المنتجات السياحية بنسبة 8% , و تحقيق سيوله 190 مليون دينار .

و اقتراحي هنا هو تقديم عروض سياحية داخلية و خارجية جادة للمدارس , و الجامعات , و الاحزاب , و النقابات , و الاندية , والجمعيات . و الاهتمام اكثر بتعديل تذاكر السفر على الملكية الاردنية التي لا نرغب بأن تظهر شركة اخرى تنافسها , و انما المطلوب تطوير اعمالها لكي تخدم اكثر راحة المسافر , و التدقيق بأسعار الفنادق في المقابل لكي تصبح منافسة لمثيلاتها في الجوار الاقليمي . وعلى صعيد السياحة الروسية في المقابل , فأنها و كما الاحظ , ومن خلال تجربتي الشخصية , محتاجة لخبرات اجنبية فندقية , و منها اردنية , لكي لا يلجأ السائح الروسي لصرف مليارات الدولارات على السياحة التركية فقط , وتزاحم هناك في تركيا كمثل اكثر من 7 مليون سائح روسي قبل كورونا, و دخل سياحي تركي من السياحة التركية تجاوز ال 26 مليار دولار بعد عام 2017 , بعد تجاوز المطبات السياسية بين البلدين تركيا و روسيا .

ووجهة السائح الروسي ايضا الى ابخازيا , و ايطاليا , و اسبانيا , و لنا هنا في الاردن نصيب منه , حيث تراوح تعداد السياح الروس من 30 الى 70 الفا في السنوات الاخيرة , و للسياحة الدينية و العلاجية نصيب هام من وسط مقاصد الروس الى المناطق الدافئة مثل الاردن . و الان فرصة روسيا لاعادة حساباتها السياحية الداخلية و الخارجية بالاعماد على الذات , والى تنويع السياحة الروسية لتشمل مناطق جغرافية جميلة مثل الاردن . و الروس بالمناسبة هم من يصفون شرقنا بالقريب , و يسمونه الشرق الاوسط القريب , واكثر من 20 الف خريج لروسيا و السوفييت , ولنا معهم علاقات تاريخية على اكثر من مستوى , وفي مقدمتها التعليم . وهم و الاجانب عموما يحبون الطعام العربي الاردني مثل المنسف , و الملفوف , وورق العنب , و الملوخية , و المقلوبة .ونحن العرب نعشق المأكولات الروسية مثل البورش اي الشوربة الدسمة , و الاوخا شوربة السمك , و السلطات الروسية مثل ستاليجنايا , و غيرها المكونة من الجزر . ووجبة البلوف اي المقلوبة الروسية . الامر الذي يتطلب معه فتح مطعم روسي ناجح بعمان , و اخر اردني في موسكو يرافقهما متجر روسي هنا في عمان , و اخر اردني هناك في موسكو . واجمل الاماكن الروسية السياحية و الحضارية الممكن زيارتها هي مدينة سانت بيتر بورغ الاجمل في العالم , حيث القصور التاريخية المطلية بالذهب و حجر الينتار , و العاصمة موسكو ذات البنية التحية العملاقة , و مدينة سوتشي البحرية رائعة الجمال , ناهيك عن البايكال , و الادغال السيبيرية الواسعة . والروس مثلنا قريبون منا , ولديهم مثل يقول : " لاتملك مائة روبل بل امتلك مائة صديق . ونحن نقول في شرقنا , وفي ريفنا , و باديتنا الاردنية الضيف ثلاثة ايام و ثلث لا يسأل , و مرحب به مجانا .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :