facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





روسيا في ليبيا .. ماهو الهدف؟


د.حسام العتوم
20-07-2020 11:46 PM

ليس بالضرورة ان تعرف القذافي شخصيا حتى تستطيع ان تكتب عنه , وعن حقبته الرئاسية التي امتدت 42 عاما , و اغمض الليبيون عيونهم عن سلبياتها , وقبلو بأيجابياتها بحثا عن الاستقرار. لكن التاريخ يسجل كل ماهو ايجابي و سلبي , و الشعب الليبي يقارن ولا زال يقارن بين عهده السياسي ,و الاقتصادي , و بين عهد من جاء قبله و بعده , وسط العنف ,و الفوضى , و حمى الاقتتال الداخلي المغموس بلون الدم . يذكر حسن صبرا في كتابه ( نهاية جماهيرية الرعب . ص 5 ) , بأن ثورة حصلت في ليبيا عام 1969 وانها ناصرية , قام بها ضباط احرار, فصرخ حينها لقد اقتربت الحرب مع اسرائيل , وفي عام 1985 لقاء جمعه بالقذافي ادهش من حوله لخروجه سالما منه , وفي عام 2011 تناقلت الانباء اخبار ثورة الشعب الليبي ضد معمر القذافي و اولاده و. ., وما استوقفني في كتاب صبرا ليس مغامرات القذافي النسائية , و انما حرب تشاد قبل و بعد عام 1987 , والتي استهدفت ابعاد الليبيين عن الاستمتاع بخيرات بلادهم النفطية , و دفعهم الى القتل و الاقتتال.( ص219224) . وفي صفحة 239 منه حديث عن مجزرة سجن ابو سليم بقيادة عديله ( الصندوق الاسود- عبد الله السنوسي) , وسقوط 1270 قتيلا سجينا . وفي صفحة 279 عروج على التعاون اللوجستي السوفييتي مع القذافي ابان الغارة الامريكية على ليبيا عام 1986 , والتي حملت هدفا تأديبيا له على افعاله المستنكرة في الخارج . ومن صفحة 285 الى 288 يسترسل الكاتب صبرا بتسليط الاضواء على مقتل القذافي و اعوانه عام 2011 بطريقة بشعة خارج اسوار القانون .
لقد اثبت التاريخ , ومنه المعاصر بأن الانظمة الملكية في شرقنا و على خارطة العالم الاكثر نجاعة , و ثباتا , و قدرة على العطاء و بأخلاص من الجمهوريات . وتصدرت انظمة الشرق العربي كمثل حي و مباشر في مواجهة الربيع العربي بحكمة , و بعد نظر , و مسؤولية, وها هي النداءات في ليبيا تدعو للعودة للملكية , و لقد صرح محمد المقريض اول رئيس للمؤتمر الوطني العام في ليبيا بأن العهد الملكي افضل ما شهدته ليبيا في تاريخها المعاصر. ولقد طالب الكاتب الصحفي الحبيب الاسود عام 2019 بالعودة للملكية في ليبيا , بسبب تمتعها بالدولة المدنية , و بالدستور التقدمي الضامن للحريات العامة . وليبيا بدأت تاريخها السياسي بالملكية في عهد الملك محمد ادريس السنوسي عام 1951 , ثم انقلبت عليها عام 1969 , وواصلت انقلابها على الجمهورية عام 2011 بعد الاطاحة بالقذافي . و الان مطالبات جادة في ليبيا للعودة للملكية كمخرج امن تجاه المستقبل. و حراك نسائي يطالب بسد الفراغ السياسي الناجم عن الفوضى ,و استبداله بالملكية . و التمسك بدستور ليبيا لعام 1951 بعد اجراء تعديلات عليه بهدف لم شمل ليبيا شرقا و غربا , و للتغلب على المليشيات المسلحة التي افرزتها غياب الثقافة السياسية المجتمعية . وتعليق حديث لمكتب ولي العهد الليبي الامير محمد الحسن من لندن بأن الشرعية الدستورية خيار اصيل للشعب الليبي .
لماذا انقسمت ليبيا بعد عهد معمر القذافي الى شرق و غرب ؟ و لماذا دخلت روسيا على خط الازمة الليبية متأخرة , تماما كما راقبت متأخرا انقضاض حلف الناتو على نظام القذافي ؟ وهل اصبح البترول الليبي (الاحتياط اكثر من 48 مليار برميل) , و مادة الغاز ( الاحتياط اكثر من 55 تيليون قدم مكعب ) كذلك هدفا للحراك الروسي, ولغيره من دول العالم ؟ ام ان امرا يتعلق بمواجهة الحرب الباردة التي تستهدفها من طرف الغرب الامريكي ؟ ام السببان معا الى جانب اقتناص فرصة التدرب الميداني الخارجي على فنون محاربة الارهاب, كما سوريا تماما ,و افغانستان قبل ذلك ؟ وكلنا نعرف بأن الحضور الروسي العسكري في ليبيا سوفييتي الاصل ,وتعود جذوره لسبعينيات القرن الماضي عبر تزويدها بالسلاح مبكرا ,ووصول 11 الف مستشار عسكري روسي- سوفييتي حينها , و زيارتين للقذافي لموسكو عامي 1985 و 2008 ,بهدف ترسيخ العلاقات ,و الغاء الديون المستحقة بحجم 4,5 مليار دولار , و توقيع عقود غيرها وصلت الى 10 مليارات دولار في مجالات الطاقة , و العسكرة , و السكك الحديدية .

وزيارتين للجنرال خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي لموسكو عام 2016 , و اخرى غيرهما لرئيس الحكومة فايز سراج , و انسجام روسي واضح مع حفتر ,و مراهنة من قبلها على قوة جيشه لفرض السيطرة على الاراضي الليبية , و لمواصلة الحوار مع حكومة سراج ذات الوقت ,و تدخل تركي متأخر عقد المشهد السياسي الليبي المحتاج للحوار ,و للوحدة , وليس للاقتال الداخلي طويل المدى , ولقد سئم الليبيون ما يجري في بلادهم ,ومن حقهم التنعم بخيرات ليبيا البترولية , و الغازية , و البحرية . فلديهم 2000 كلم على شاطيء البحر الابيض المتوسط من جهة الشمال لم يزرها سائح واحد طيلة عهد القذافي , و ربما قبل ذلك ايضا . وعلاقة انقرة مع موسكو متقلبة بسبب عدم ثبات السياسة الخارجية التركية رغم انقاذ موسكو لنظام اوردوغان من انقلاب كاد ان يعصف بمستقبل تركيا عام 2016 , و ذهبت تركيا بعد ذلك هذا العام 2020 الى عدم الاعتراف بعودة اقليم القرم الى روسيا عام 2014 , علما بأن شأن الاقليم روسي داخلي , و روسي اوكراني و بالعكس , و هو روسي الاصل و التاريخ منذ عام 1783 في عهد الامبراطورة كاترين الثانية, و اعادته روسيا الى اراضيها بقوة القانون و صناديق الاقتراع , و التحق بأوكرانيا في الحقبتين السوفيتية , و الروسية, و الاوكرانية في زمن الرئيس فيكتور يونوكوفيج ,ولكن عندما انحرفت كييف عن مسارها السياسي صوب الغرب الامريكي , و عندما التصقت بالتيار البنديري المتطرف , و بنهجي الرئيسين بيترو باراشينكا السابق , وفلاديمير زيلينسكي الحالي , قررت موسكو اعادة اقليم القرم الى غمده . و تبقى حجة كييف امام موسكو ضعيفة على اكثر من مستوى في موضوع القرم تحديدا , منها فقدان التوازن العسكري بطبيعة الحال ,والذي هو لصالح روسيا بكل تأكيد , ولا مراهنة اوكرانية على خروج الرئيس بوتين من سلطة الكرملين يمكن ان تنجح بعد تعديل الدستور , والتمديد لكرسيه الرئاسي لعام 2036 , وهنا اتحدث بموضوعية و من دون انحياز لأي طرف . وسبق للعسكرة التركية ان اصطدمت بمثلها الروسية في ادلب و على الحدود السورية التركية العام الحالي 2020 , وهو الامر الذي دفع بالرئيس الروسي بوتين مؤخرا الى استقبال الرئيس التركي اوردوغان بطريقة غير معهودة عبر تأخير استقباله في قصر الكرملين لوقت اضافي .
وفي المقابل باعت روسيا لتركيا منظومة دفاع جوي اس 400 رغم عضويتها في حلف الناتو , و تجاوزت روسيا المطبات التركية معها عندما اسقطت طائرة السوخوي الروسية العسكرية ( 24) عام 2015 , و بعد اغتيال سفيرها في انقرة اندريه كارلوف عام 2016 . و اتجهت كل من تركيا و روسيا الى زيادة حجم التبادل التجاري منذ عام 2019 الى 100 مليار دولار .بينما هو طموح حجم التبادل التجاري التركي الاوكراني 20 مليار دولار فقط. ويبقى الاهم , والممكن ذكره هنا هو ان روسيا لم تقرر حتى الساعة الهبوط عسكريا في ليبيا بنفس الثقل الذي هبطت فيه في افغانستان عام 1979 , وفي سوريا عام 2015 ,ولم يصدر عن موسكو اي قرار رسمي عسكري بأسم وزارة الدفاع الروسية , وكل ما حركته روسيا هو شركة خاصة امنية –عسكرية من القوات الخاصة ,ومن المتطوعين مقابل اجر تحت اسم ( فاغنر ) هدفها ملاحقة الارهاب الفار من سوريا , و للانتصار لقوات الجنرال حفتر اعتقادا منهم من انه قادر على حسم المعركة الليبية ,
والدخول الى العاصمة طرابلس ,مع الابقاء على باب الحوار مقتوحا , و يقوده وزير الخارجية سيرجي لافروف , بينما يشرف وزير الدفاع سيرجي شايغو على سير الاحداث في ليبيا عن بعد بالتعاون مع الامن الروسي الخارجي بكل تأكيد .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :