facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قناديل المعارضة السياسية؟


المحامي محمد الصبيحي
21-07-2020 08:18 AM


يسألني صحفي عربي عن عنوان المعارضة السياسية في الأردن؟؟ أين يتوجه سائلا ومحاورا؟؟.
اجبت على السؤال بسؤال : لماذا يرغب صحفي عربي بمحاورة ( المعارضة الأردنية).
قال : انتم الدولة العربية الأكثر أمنا والأقل في نسبة في الأمية والأعلى في نسبة الشهادات الجامعية والأكثر استقرار في نظام الحكم ، وتجاوزتم بنجاح تداعيات الربيع العربي، اذن فالسر  عند المعارضة السياسية الاردنية.
قلت : لا السر عند أحد الدواوير وقبل ان تسألني عن الدوار  اقول لك انه متنزه سياسي وطني غامض ولكنه جميل وهواؤه عليل فاذهب اليه إن أستطعت.
في الأردن لا توجد معارضة سياسية، يوجد فقط سياسيون لمرحلة مؤقته ويوجد غاضبون مؤقتا  وقلة فرادى من يغضبون ويعارضون على الدوام.
لدينا ظاهرة المعارض الذي خرج من وظيفته ، والمعارض الذي يتهيأ للإنتخابات ، والمعارض الذي ينتظر المنصب الوزاري، والكاتب المعارض الذي ينتظر تسديد فاتورة  قلمه الفذ، والمعارض الذي يستمتع بالشهرة الاجتماعية، ولدينا صالونات سياسية ترتبط بأسماء أشخاص تنمو فجأة وتنطفئ فجأة دون أن تعرف لماذا وكيف مثل قنديل استهلك زيته فانطفأت جذوته 
لدينا قناديل معارضة تسرج بالزيت فرادى في زمن الطاقة المتجددة.
كم نحن متخلفون في مبحث  العلوم السياسية.. فقد تذكرت ان أستاذا عربيا  في العلوم السياسية قال لي : لا تنمية اقتصادية بدون تنمية سياسية، ولا تنمية سياسية بدون أحزاب سياسية قوية، ولا إصلاح في غياب معارضة سياسية حزبية برامجية، فاكتشفت متأخرا أننا في الأردن لانملك من تلك المؤهلات شيئا ولذلك قد يستمر مسلسل فقدان الأشياء ومسلسل التراجع الاقتصادي، ومزيد من الاتكاء على سواعد الأصدقاء الذين ستمتد أيديهم إلى جيوبنا المثقوبة.
هنا سر المعادلة الاردنية الغامضة :كلما ارتفعت مستويات التعليم العالي وتزاحمت الشهادات العليا  وانتشرت قناديل الزيت المهترئة كلما تراجع أداؤنا الاقتصادي وارتفعت المديونية وغاب الأصلاح.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :