facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تحديات شبابية في زمن كورونا


أ.د.محمد طالب عبيدات
09-08-2020 12:09 AM

مستقبل أي أمة أساسه الشباب الواعي والمدرك والعارف والمطلع، والحفاظ على الشباب وتوجيههم أمر في غاية اﻷهمية، وبالرغم من الجهود المبذولة من اﻷهل والمؤسسات الوطنية لكن واجبنا جميعاً يزداد في هذه اﻷيام للحفاظ على الشباب لكثرة التحديات والمعضلات والمشاكل وإنحدار منظومة القيم -بالرغم من إيماننا بالقضاء والقدر-؛ وفي زمن كورونا إزدادت هذه التحديات بإضطراد بالرغم مما الجهود المخلصة في المؤسسات الشبابية والتعليمية والثقافية والإجتماعية وغيرها:
1. المخدرات: التحدي اﻷكبر الذي يواجه الشباب هذه اﻷيام حيث التنوع في المصادر والخطورة وضغط اﻷقران، بالرغم من أننا نقدر بأن إنتشارها ليس بالقدر الذي يدعيه البعض!
2. اﻹنتحار: موضة جديدة يروج لها البعض ويعزفون على أوتارها، بالرغم من أنها حرام وقتل للأنفس من خلال العزف على أوتار كثيرة كالفقر والبطالة وعدم تحصيل الطموح، الخ.
3. حوادث السير: باتت حوادث السير مؤرقة بسبب أخطاء اﻵخرين والسرعات الزائدة وطيش سائقي المركبات الكبيرة وتنكات المياة والقلابات وغيرها.
4. التدخين: معظم شباب اليوم يدخنون بالرغم من معرفتهم بمضار التدخين المادية والصحية والبيئية والتأثير على غيرهم، والمشكلة بإطراد دون اﻹلتزام بأماكن منع التدخين، وبالرغم من معرفتهم بان التدخين أحد أسباب الموت البطيء.
5. إضاعة الوقت: مع اﻷسف الوقت أصبح غير مهم عند معظم الشباب، فلا إنتاجية ولا عطاء، وجل الشباب في المقاهي والشوارع وعلى النت وغيرها، بالرغم من أهمية إدارة الوقت.
6. وسائل التواصل اﻹجتماعي: معظم وقت الشباب في إستخدامات التواصل اﻹجتماعي والهواتف الذكية، والمطلوب تعظيم اﻹستفادة منها ونبذ مجتمع الكراهية والإشاعات المغرضة وإستخدام لغة الحوار.
7. منظومة القيم: اﻷخلاق والقيم في إنحدار شديد مع اﻷسف، والسبب البعد عن الدين ونقص اﻹيمان عند الكثيرين، فمطلوب جرعات روحانية وتربوية حتى العظم!
8. البطالة: تحدي آخر كبير كنتيجة لنقص فرص العمل والإستثمارات وضعف بعض المهارات عند الشباب والمطلوبة لسوق العمل، فمطلوب جهود وطنية مخلصة للمساهمة في تشغيل الشباب الذي بات شبح البطالة يهدد ويقلق مضاجعهم.
9. التعليم عن بُعد: بان الشباب يرغب في التعليم عن بُعد كوسيلة تعليمية أكثر من التعليم الكلاسيكي، لكنهم في ذات الوقت يشكون جودة مخرجات التعليم وتأثّر الكفايات التعليمية كثيراً كنتيجة لذلك؛ ومع ذلك فقد حقق التعليم عن بُعد نجاحاً نسبياً كبديل للتعليم التقليدي ليحول التحدي إلى فرصة حقيقية.
بصراحة: الشباب نصف الحاضر وكل المستقبل، والمطلوب المحافظة على اﻹستثمار بهم ليكون ناجحاً، ومطلوب تحويل التحديات التي تواجههم لفرص وقصص نجاح لا ضياع أو تسكع أو خراب بيوت أو دمار شامل لا سمح الله تعالى! وخصوصاً بعد جائحة كورونا التي كانت آثارها مدمرة على الشباب وبالذات في مسائل التشغيل والايطالية والفقر وغيرها.
صباح الهمة والمعنوية الشبابية




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :