facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الفايز: لا أحد يستطيع الجزم بموعد حل النواب


12-08-2020 12:14 PM

عمون - استأنفت حوارات حاكورة البدري في موسمها الصيفي الحالي، باستضافة رئيس مجلس الأعيان ورئيس الوزراء الاسبق فيصل الفايز، إلى جانب عدد كبير من الشخصيات السياسية والبرلمانية والإعلامية.

وأكد الفايز خلال الحوار الذي أداره الزميل الدكتور هاني البدري، أن الأصلاح السياسي في الأردن يبدأ على مراحل وبشكل تدريجي، ووفق خطة واستراتيجية طويلة المدى، نستطيع من خلالها رأب الصدع في المجتمع وتعزيز ثقافتنا الديمقراطية.

واشار الفايز الى ان "جلالة الملك عبدالله الثاني قد أكد في الأوراق النقاشية التي طرحها إلى أن تطوير النموذج الديمقراطي الأردني، يعكس ثقافة المجتمع الأردني ويشكل فرصة كبيرة في تحقيق احتياجاته وتطلعاته من خلال حماية التعددية والتدرج وعدالة الفرص السياسية، وان هدف الإصلاح السياسي هو تعزيز المشاركة الشعبية في صنع القرار وتعميق نهج الحكومات البرلمانية، القائم على أساس تشكيل حكومة مستندة إلى أحزاب برامجية وطنية ذات حضور فاعل في مجلس النواب، وهذا يتطلب أيضا تعزيز دور مؤسسات المجتمع المدني لا نجاح عملية التحول الديمقراطي، وترسيخ الثقافة الديمقراطية في بنيان المجتمع".

وبين الفايز أن "الوضع الراهن الذي نعاني منه في الأردن جاء نتيجة الحالة السياسية المتردية في المحيط والصراعات من حولنا، والذي أثرت بشكل مباشر على رؤية جلالة الملك وطموحه لتحقيق الأفضل، ولم تمكن من تنفيذ الخطط والبرامج الموضوعة لعملية النهوض الاقتصادي المنشود كما خطط لها".

وأشار الفايز إلى أن الأردن يواجه تحديات كبيرة جداً، سياسية واقتصادية واجتماعية، إضافة إلى الانقسام الذي يعاني منه المجتمع، وعدم احترام الأشخاص للرأي والرأي الأخر، وتفشي العادات الاجتماعية السيئة، ناهيك عن عدم احترام الناس للقوانين.

وأضاف الفايز، "أنه علينا التخطيط للمستقبل، للوصول إلى درجة الاعتماد على الذات، عن طريق تشكيل كتلة اقتصادية موحدة مع محيطنا العربي، تخولنا للخروج من أزمتنا الاقتصادية".

وأكد الفايز أن "مشكلتنا الرئيسية منذ عام 2003 هي الطاقة، حيث واجهتنا مشكلة كبيرة في توفير الطاقة منذ احتلال العراق وانقطاع النفط العراقي الذي كنا نحصل عليه بشكل شبه مجاني، اضافة الى الازمة المالية العالمية عام 2008 وانقطاع الغاز المصري، وما خلف الربيع العربي من تداعيات، الأمر الذي زاد من عجز الموازنة والدين العام".

وقال رئيس مجلس الأعيان إن الحل يكمن في إعادة هيكلة القطاع العام، للتخفيف من أعباء الموازنة، مضيفاً أن جلالة الملك عبدالله الثاني وضع خارطة طريق للنهوض بالقطاع الزراعي، واستغلال المساحات الكبيرة من أراضي المملكة غير المستغلة للزراعات النوعية، وخطط استراتيجية أخرى للنهوض في الصناعات الغذائية والدوائية.

وفي اطار الحديث عن اهمية النهوض بالقطاع الزراعي أكد الفايز على ضرورة استغلال الأحواض المائية المتاحة خاصة في البادية الأردنية الجنوبية والشمالية والوسطى ووادي عربة، والعمل على تمكين الشباب من استغلال أراضي هذه المناطق من خلال جمعيات تعاونية، الأمر الذي سيوفر فرص عمل كبيرة لهم.

وأوضح الفايز "أن العرش الهاشمي هو صمام الأمان للدولة الأردنية، وعلينا جميعاً أن نلتف حول هذا العرش، للحفاظ على مكتسباتنا ودولتنا وأمننا واستقرارنا"، مشيراً إلى أن الأزمات التي مرت في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني كبيرة جداً، ورغم ذلك فان جلالته بحكمة وشجاعة مكن الاردن من تجاوز هذه التحديات الكبيرة".

وفيما يتعلق بالحديث حول موعد حل مجلس النواب، اكد الفايز على ان قرار حل المجلس يعود لجلالة الملك وفق الدستور، وبالتالي لا احد يستطيع ان يجزم ويقول ان الحل اليوم او غدا، فقرار الحل بيد جلالة الملك فقط.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :