facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الانتخابات ..


المهندس عبدالله أمجد ابو زيد
12-08-2020 03:05 PM

ها نحن على اعتاب انتخابات مجلس النواب

ومع احتداد الازمة في الشارع الاردني وتدهور الوضع الوبائي إلا أن نسبة لا يستهان بها من الشعب الاردني منشغل بالتجهيز للانتخابات سواء مرشحين او ناخبين

وعلى الرغم من ان ضعف أداء المجالس السابقة جعلت عند البعض العزوف عن الانتخاب ومما اثر ايضا هو عدم وجود برامج انتخابية مقنعة او قريبة من الواقع والاعتماد بشكل مباشر على القواعد العشائرية أو القاعدة الاقتصادية وجميعها لا تلبي الطموح المرجو عند الشباب الأردني

ومما زاد هذه الفجوة اعترافات بعض المسؤولين ان المجلس مجرد ديكور او انه تعيين والكثير من هذا السواد الذي يفسد هذه المؤسسة التشريعية العريقة التي تعتبر صمام أمان وخارطة طريق للأردن ويمكن عن طريق المجلس إذا كان قويا أن نرسم سياسة اردنية جديدة تمتاز بالقوة والرغبة الشعبية

ولو رجعنا لدستور لوجدنا ان نظام الحكم في الاردن (نيابي – ملكي – وراثي) اي ان السلطة النيابية هي الاعلى وما يفرض هيبة مجلس النواب هم النواب انفسهم اذا كان همهم مصلحة الوطن وابناء الوطن وان لا يكون همهم المتاجرة بالقضايا الوطنية من اجل مصالحهم والحفاظ على كراسيهم

والان وانا شاب اردني في مقتبل عمري ادعوا الجميع للمشاركه واختيار المرشح الافضل والاصلح والانسب لمصلحة هذه البلد واذا لم تجده قم بوضع ورقة بيضاء لان صوتك امانة تسأل عنها ومن باعه كمن باع امانته وخان وطنه وابناء شعبه ومن يشتري الاصوات هو الضعيف والدنيئ والذي يجعلنا ندعوا للانتخاب واختيار المرشح الافضل هو مستقبل اردننا حيث ان اردننا بحاجة لنا بهذه المرحلة الحرجة والتقسيم الحاصل في المنطقة العربية والعالم بشكل عام فاننا بحاجة لمجلس قوي يقوم على ايصال صوتنا ورسم خارطة طريق لصالح الوطن لكي لا نبقى بالظلمات التي نعيشها ويأتي ابنائنا من بعدنا ويلعنون زماننا كما لعنا زمن أسلافنا من قبل

وفي الختام اقول حمى الله الاردن وشعبه واختار له الافضل ومن يبدي المصلحة العامه على المصلحة الخاصة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :