facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لماذا يهاجم الرسول الكريم وكيف الرد


د. خلف ياسين الزيود
24-10-2020 09:09 PM

تواكبت الإساءة إلى شخص رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم مع بداية انطلاق نور الإسلام في مكة المكرمة، وكان مصدرها المشركين، الذين لم يتوانوا ولم يتركوا وسيلة أو أسلوبا لمحاربة الرسول من ذم وتحقير وتكذيب لشخصه صلى الله عليه وسلم، والاستهزاء به وبما يقول، وذلك لمحاربته كشخص وكدعوة، فلم يكفوا عن ذلك لكي يصدوا الناس عنه وعن تصديقه صلى الله عليه وسلم.

فعند ذلك الزمن هبت كل زعامات الأرض تقاومه وتحاربه بكل قوة لأنهم كانوا يرون فيه خطراً على نفوذهم، وتهديداً لزعامتهم ومجتمعاتهم، وهي نفس المخاوف التي يراها الكثير اليوم بأن الإسلام (إسلام محمد) بأنه قوة دائمة ومستمرة ومنتشرة تدريجياً في كل المجتمعات ودخول أعداد كبيرة من الناس في الإسلام.

اليوم يهتم الكثير من العالم غير المسلم بما يحدث من إساءة لنبي المسلمين، ويترقبون ما يصدر عن المسلمين من أقوال وأفعال رداً على هذه الاساءات.

اذاً العالم الان جاهز لسماعنا نحن المسلمين، فماذا نحن وكيف نحن فاعلون؟ فلماذا لا نجعل ردنا عليهم، رداً حسناً نصوبه بعناية، لعلّ الله أن يأخذ بأيدينا ويساعدنا لنصدّ عن نبينا هذه الإساءة، وذلك بدخول الكثير منهم في دين محمد صلى الله عليه وسلم. وهذا هو ديننا الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنى.

نحن بحاجة الى توجيه خطاباً لا ينتقص من دين أحد ولا يسيء لأي ديانة أو معتقد ولا يهاجم فكراً لأحد، لا بل يجب أن يطرح ويبين كل ما هو مشترك بين الإسلام وغيره وخصوصاً المسيحية التي يؤمن بها غالبية أهل الغرب، فنعرض آيات القرآن الكريم، وسنة النبي صلى الله عليه وسلم، التي تحث المسلمين وتأمرهم باحترام نبي الله عيسى عليه السلام وأمه مريم عليها السلام، والانبياء والرسل جميعهم.

وهنا سنقطع الطريق على بعض الجهات المتطرفة التي تحاول باستمرار تغذية الخلاف بين المسلمين والاخرين، عن طريق تشويه صورة نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم.

وهنا أيضا وبما ان المسلمين يرفضون الإساءة لأنبياء الله كافّة ولا يسمحون ولا يمارسون ذلك على الاطلاق، الا أن من حقهم بأن يرفضوا ويستنكروا الإساءة من شخص النبي محمد صلى الله عليه وسلم، والذي قال عنه الله سبحانه وتعالى بأنه (على خُلُقٍ عظيم)، وأرسله الله تعالى رحمةً للعالمين. هذه امة العرب والمسلمون أصحاب رسالة، فإسلامنا هو رسالة الوسطية والاعتدال، وامتنا أمّة العقل.

وهنا نقول أن التصرف العقلاني يستوجب من مسلمي الدول التي تنشر هذه الاساءات أن يقاضوا الصحف المسيئة قانونياً، وأن ينشروا المقالات التي ترد على نواياهم والتي تذهب الى ربط الإسلام بالإرهاب.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :