facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





محطة وقود " ابو علي " الثقافية تشكو


د.حسام العتوم
25-10-2020 09:34 PM

اثناء زيارتي مؤخرا لكوخ , و كشك ( ابو علي ) المشهور في وسط البلد , هنا في عمان عاصمتنا الاردنية الجميلة . و هو الاشبه بمحطة وقود ثقافية للاردنيين , و العرب , و الاجانب . ولكبار الساسة ,ولكبار المثقفين , و للشابات , و للشباب . وهي ليست الزيارة الاولى لي . و كتابان لي " روسيا المعاصرة و العرب . 2016 " , و " الرهاب الروسي غير المبرر . 2020 " مركونان هناك وسط مجموعة من الكتب المزدحمة , و الزاخرة المعروضة , و المخزنة في الجوار من غير رصد حاسوبي للوارد منها , و للصادر . وسبق لي ان التقيت صاحب المحطة شافاه الله , و اثنين من ابنائه . و تعرفت اخيرا على شكواهم , وعلى هموم تعاملهم مع الكتاب , ومع المؤلف , ومع القاريء للورقيات المطبوعة , قبل و بعد جائحة كورونا COVID19 , فكانت على الشكل التالي رغم عرضهم على مشكلتهم الرئيسية على رئيس وزراء سابق زارهم , والتقط الصور معهم , ووعدهم بأيجاد حل ناجع لها.

المشكلة الرئيسية هنا بعد الكم الهائل من الكتب الواردة اليهم من غير رصد حاسوبي دقيق كما المكتبات الكبيرة في العاصمة , ومن غير رصد ورقي حتى , هو ضغط امانة العاصمة على عملهم و تحويل مقرهم الى سجن للكتب الزاخرة كما يقول احد الابناء , ومنع لحرية الحركة و الانتشار لديهم , و التوسعة , بعد حصولهم على الشهرة , و السمعة الثقافية رفيعة المستوى . وكل ما يطلبونه , و يتمنونه لانجاح عملهم الثقافي هذا المتابع بقوة , هو التوسعة على شكل بسطة واسعة , و توسيع حجم الكوخ نفسه ضمن المساحة المتواجد فيها . و الاستفادة من الجدران المجاورة الممكن ان تضفي صورة جمالية ثقافية فريدة من نوعها ,ومعلما حضاريا زاهيا ( والكلام هنا لي). وكل ما لديهم من طموح هدفهم منه الكسب المشروع , وخدمة جمهورهم الواسع , و قلب العاصمة عمان . والعمل على استبدال واجهات الكتب , و عناوينها باريحية صبيحة كل يوم.

الكتب الاكثر رواجا لدى كوخ ( ابو علي ) كما فهمت منهم مباشرة , و في ميدانهم الثقافي , هي الخفيفة التي تأتي على شكل روايات تهم الشريحة المراهقة من الشابات , و الشباب . وهي مصدر رزقهم المباشر و الرئيسي , وليس الكتب الادبية , و العلمية , و السياسية , و الاقتصادية الثقيلة . فمن يقرع الجرس , و ينقذ كوخ ( ابو علي ) , ومحطته الثقافية الهامة وسط البلد ؟ دعونا نتأمل , بعد دعوتنا لدولة رئيس وزرائنا القدير الدكتور بشر الخصاونة بالاهتمام بالموضوع الثقافي هذا نظرا لأهميته على مستوى الوطن.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :