facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





البيان الختامي لمجموعة تواصل الفكر (T20)


د. موفق العجلوني
05-11-2020 11:01 AM

*مجموعة تواصل الفكر (T20) المنبثقة عن مجموعة العشرين. G 20

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، تسلم وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله البيان الختامي لمجموعة تواصل الفكر (T20)..

وتُعدُّ مجموعة تواصل الفكر (T20) إحدى المجموعات المشاركة التي تُسهم في مجموعة العشرين من خلال المهام المنوطة بها والتي تتمثل:

• تعمل بمثابة "بنك الأفكار" لمجموعة العشرين.

• تقديم توصيات السياسات العامة القائمة على البحوث إلى مجموعة العشرين.

• تسهيل التفاعل بين مجموعة العشرين ومجتمع هيئات الفكر والدوائر البحثية.

• التواصل مع الجمهور على نطاق أوسع حول القضايا ذات الأهمية العالمية.

تقوم مجموعة تواصل الفكر (Think 20) بإعداد بيان يتضمن توصيات فُرق العمل التابعة للمجموعة، حيث يتم تعميم بيان قمة مجموعة الفكر (T20) السعودية على قادة مجموعة العشرين للنظر فيه وتضمينه في بيان قمة المجموعة التي ستنعقد في مدينة الرياض في شهر نوفمبر من الحالي٢٠٢٠.

لم تكن الظروف التي يمر بها العالم بسبب جائحة كورونا عائقا أمام استمرارية أعمال رئاسة المملكة العربية السعودية لمجموعة العشرين. بل على العكس، فقد حفزت الطاقات الدولية للعمل والسعي نحو حلول لهذه الأزمة، حيث استمرت الاجتماعات وورش العمل لبرنامج رئاسة المملكة ومجموعات التواصل، والتعامل مع الواقع الجديد لجائحة كورونا بمهنية عالية، أملا بعالم أفضل فيه الاستقرار والأمن الصحي والغذائي.
جاء هذا البيان الختامي لمجموعة تواصل الفكر T 20 - والتي اتشرف بعضويتها - والذي تسلمه نيابة عن الملك سلمان بن عبد العزيز، وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، حيث عبر عن شكره لمجموعة الفكر 20 لهذا العام ممثلة بالرئيس الدكتور فهد محمد التركي - نائب الرئيس للأبحاث مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية (كابسارك). والشركاء، والأعضاء المشاركين من حول العالم الذين عملوا سويا تحت مظلة هذه المجموعة، وناقشوا حلولا لمختلف التحديات العالمية، في ظل الظروف الراهنة والمصاحبة لجائحة كورونا. وخاصة مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية، ومركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، على أدائهم الاستثنائي في قيادة مجموعة الفكر 20 لهذا العام.
وتناول وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أبرز ما جاء في البيان الختامي لمجموعة تواصل الفكر من منطلق أهمية دور مؤسسات الفكر ومراكز الأبحاث في صناعة السياسات وترسيخ مفهوم العمل والتعاون الدولي متعدد الأطراف وأهميته في توحيد الجهود الدولية في مواجهة مختلف التحديات، والتي تمثلت بالمعطيات التالية:
 قدمت مجموعة تواصل الفكر T20 مفهومها ورؤيتها حول مواضيع عدة تمس البشرية وصحتها واقتصادها ونماءها، وتنوعت المواضيع لتشمل التجارة والاستثمار والنمو، وتغير المناخ والبيئة والأمن الغذائي، وأهمية الاستثمار في البنية التحتية، ومستقبل التعاون الدولي متعدد الأطراف والحوكمة العالمية، وقضايا حيوية تؤثر على الواقع اليومي وأهمها التعليم وسوق العمل وتمكين الشباب لإيجاد فرصهم الوظيفية والنهوض بأنفسهم وعوائلهم والمساهمة في النماء العالمي.

 أكدت مجموعة تواصل الفكر T20 على أن التعليم في عصر الابتكار الرقمي، يشمل الجميع، دون تمييز أو تفرقة، مع الحرس على مواكبة التغير في طبيعة التعليم والعمل وتأهيل المجتمع لاكتساب مهارات جديدة تتواءم مع توجهات سوق العمل في المستقبل وتوفير فرص للشباب والفتيات لبناء مستقبل اقتصادي واعد وتقوية أنظمة الحماية الاجتماعية.

 دعم مجموعة العشرين لأهداف التنمية المستدامة ومن ذلك تسريع التغطية الصحية الشاملة، خاصة في ظل الجائحة، وهي مواضيع مهمة وحيوية وتتطلب تعزيز التعاون الدولي متعدد الأطراف لمعالجتها في ظل ما يعانيه العالم من آثار جائحة كورونا.

 تأكيد أهمية تعزيز التعاون الدولي بين الحكومات والمنظمات الدولية المعنية بالوصول إلى حلول تناسب العالم وتناسب الأجيال القادمة، ولذلك فقد توحد العالم في محاربة جائحة كورونا التي تهدد الصحة العامة والاقتصاد العالمي بما في ذلك الإجراءات الاستثنائية والحازمة التي اتخذتها دول العالم للحفاظ على البشرية وحماية الإنسان من مخاطر تهدد حياته.

 أهمية إيجاد وسائل لتقوية النظم المالية بما يكفي لمواجهة الأزمات العالمية ودعم استعادة تدفقات رأس المال إلى الأسواق الناشئة والدول النامية وأهمية تعزيز وتسهيل طرق التجارة العالمية والاستثمار الدولي والاستفادة من الاقتصاد الرقمي للنهوض بالاقتصاد العالمي من كبوته.

 تعزيز التعاون والنقاشات بين أعضاء مجموعة ال العشرين حول سبل جديدة لمواجهة التحديات البيئية وإدارة أكثر فعالية للانبعاثات بجميع أنواعها، والتي تعد أساسية لتحقيق الأهداف المناخية الدولية وتعزيز الوصول إلى الطاقة لمواجهة متطلبات النمو الاقتصادي الشامل والتنمية المستدامة للجميع.

 التأكيد على الدور البارز والفعال لمؤسسات الفكر في دعم صناعة السياسات الاقتصادية والاجتماعية.

 أصدرت مجموعة تواصل الفكر T20 العديد من التوصيات لهذه القضايا الملحة، وبناءاً عليه تتطلع قمة الرياض إلى الخروج بحلول ومبادرات دولية تعزز دور مجموعة العشرين فيما يتعلق بالاستجابة الدولية الموحدة لمحاربة جائحة كورونا وتبعاتها الاقتصادية والصحية والاجتماعية الملحة والتحديات الأخرى التي يواجهها العالم.

 أبدت رئاسة المملكة العربية السعودية لمجموعة العشرين لهذا العام اهتماما بمخرجات اجتماعات مجموعات التواصل ومنها مجموعة تواصل الفكر 20.

 يعزز ما تضمنه البيان من محاور الاستجابة الدولية للجائحة ومنها تقوية القدرات الدولية للاستجابة للأوبئة، وتعزيز النظام الصحي العالمي ودعم الجهود البحثية والتطويرية للمسارات الطبية التشخيصية والعلاجية، والجهود الرامية نحو إيجاد لقاح للوباء.

 ان اهم ما اتفق عليه قادة مجموعة العشرين هو إنقاذ الأرواح وإيجاد لقاح لجائحة كورونا ومكافحة تبعاتها الصحية والاجتماعية والاقتصادية، والعمل عن كثب لبناء نظام صحي عالمي قوي يساعد في مكافحة الوباء القائم وآثاره قريبة المدى والاستفادة من دروس هذه الجائحة لحماية أمن وصحة الإنسان على المدى الطويل.

ومن الجدير بالذكر فقد انبثقت عن مجموعة العشرين G 20 عدد من منتديات الحوار بهدف رفد قمة زعماء وقادة المجموعة بمساهمات وتوصيات من خلال التغذية الراجعة من عملية الحوار مع المنظمات من جميع أطراف المجتمع في الفترة التي تسبق قمة القادة السنوية لمجموعة العشرين. وبالتالي هذه فرصة لممثلي الشركات والعلوم والمنظمات غير الحكومية ومجالات المجتمع الأخرى لتقديم مساهماتهم وتوصياتهم إلى مجموعة العشرين G20 .

وكما هو معلوم فقد التزم قادة مجموعة العشرين في مؤتمر القمة الاستثنائية التي عقدت في مدينة الرياض في المملكة العربية السعودية في ٢٦ اذار /مارس الماضي وبرئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود حفظه الله ، بالقيام بكل ما يلزم واستخدام جميع أدوات السياسة المتاحة للحد من الأضرار الاقتصادية والاجتماعية الناجمة عن الوباء، واستعادة النمو العالمي والحفاظ على استقرار السوق وتعزيز المرونة، وكذلك العمل معاً لزيادة تمويل جهود أبحاث وتطوير اللقاحات والأدوية ،والاستفادة من التقنيات الرقمية، وتعزيز التعاون الدولي العلمي . في ضوء أن التقنيات الرقمية تساعد بشكل كبير على احتواء الوباء وتقليل الآثار الاجتماعية والاقتصادية الناتجة عنه.

من هنا تقوم مجموعة 20T بجهود كبيرة من خلال فرق العمل المشكلة لهذه المجموعة والمتمثلة بـ:

• فريق تغيّر المناخ والبيئة.
• فريق الاقتصاد والتوظيف والتعليم في العصر الرقمي.
• فريق دعم مجموعة العشرين لأهداف التنمية المستدامة والتعاون التنموي.
• فريق الاستثمار في البنية التحتية وتمويلها.
• فريق الهيكل المالي العالمي.
• فريق الهجرة والمجتمعات الشابة.
• فريق التماسك الاجتماعي والدولة.
• فريق أنظمة الطاقة والمياه والغذاء المستدامة.
• فريق مستقبل التعددية الحكومة العالمية.
• فريق التجارة والاستثمار والنمو.

ومن الجدير بالذكر ان مجموعة تواصل الفكر T20، هي مجموعة مستقلة عن الحكومات الوطنية وتتألف من مؤسسات فكرية مرموقة وأوساط أكاديمية من المجتمع الدولي. وتقوم على إنشاء مقترحات سياسات ثاقبة، تم تحليلها من قبل خبراء رفيعي المستوى. توفر هذه الاقتراحات عمقًا تحليليًا لمناقشات مجموعة العشرين التي تساعد قادة مجموعة العشرين على تطوير تدابير سياسية ملموسة ومستدامة تتمحور حول أولويات مجموعة العشرين.

*عضو مجموعة تواصل الفكر T20




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :