facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الكشف عن تفاصيل مسلسل «350 غرام» في أبوظبي


21-01-2021 10:51 PM

عمون - أشار الفنان السوري عابد فهد إلى أن دوره في مسلسل «350 غرام» مختلف عما قدمه سابقاً من أدوار، وذلك خلال مؤتمر صحافي للإعلان عن العمل، الذي تنتجه «أي سي ميديا»، بالتعاون مع لجنة أبوظبي للأفلام، وذلك أول من أمس، في مدينة محمد بن زايد بأبوظبي، وحضره طاقم الفيلم من مخرج ومنتج وعدد من الفنانين المشاركين فيه.

ظروف التصوير

شارك في المؤتمر المخرج محمد لطفي، والمنتج إياد الخزوز، والفنانة اللبنانية كارين رزق الله، وعدد من الفنانين، من بينهم السوري مصطفى سعد الدين واللبناني قاسم منصور وآخرين. بينما تغيب عن الفنان سلوم حداد، الذي يشارك فهد البطولة. حيث أشار المنتج إياد الخزوز في مستهله إلى صعوبة تصوير المسلسلات والأفلام في هذا الظرف، وقال: أنتم ترون المشكلات التي تواجه الزملاء الآخرين في إنجاز مسلسلاتهم، ولكن إدراك حكومة أبوظبي لأهمية الصناعة الإعلامية قامت بتوفير العديد من الأشياء، التي سهلت علينا كوننا شركات إنتاج أن نتحرك بأريحية، وأوضح: لقد قامت بتوفير المطاعيم في المرحلة الأولى والثانية لجميع العاملين في المسلسل.

وذكر الخزوز أنه حريص على إبراز مواهب الفنانين الشابة، وأشار إلى أن الاتفاق تم مبدئياً مع نحو 12 قناة منها قنوات رئيسة سيعلن عنها لاحقاً.

غموض وإثارة

وأكد الفنان عابد فهد أن تغيير عنوان المسلسل من «نبض» إلى «350 غرام»، جاء من منطلق أن الدراما تبحث عن الغموض وتبحث عن الإثارة، واسم العمل هو جزء رئيسي وأساسي من إثارة الفضول عند المشاهد. وأضاف: فالعنوان يثير تساؤلاً وهو لماذا «350 غرام»، ولهذا نترك الناس تبحث ويكون لديها هذا اللغط الذي يثير جدلاً ويسهم بالانتشار، وفسر: «نبض» هو نبض القلب و«350 غرام» هو وزن هذا القلب الذي ينبض.

وحول الجديد الذي سيقدمه في الشخصية قال فهد: من الضرورة أن يكون هناك جديد في الشخصية، وأي مشروع أوقع عليه فإن من أولويات الجديد الذي سُيقدمه هذا المشروع، فإذا لم يكن هناك جديد أو كان الدور مكرراً فلن أخوض هذا العمل. وأوضح: الموضوع جديد فموضوع القلب وأن تستعير قلب شخص وتضعه في داخلك هو بحد ذاته موضوع مثير.

وأضاف: لدينا الكثير من الأسئلة حول: من هذا الرجل الذي استعرت قلبه، وطبياً يقال إنه ليس هناك ذاكرة في القلب، واستشرنا الكثير من الأطباء حول هذا الموضوع وكان هناك وجهتا نظر، فهناك من يقول إن القلب يحمل ذاكرة وهناك من يقول إنه ليس له أي ذاكرة وهو عبارة عن مضخة تجعل من هذا المعمل أن يدب فيه الحياة. وتابع: الموضوع مثير فمن هذا الرجل قبل زراعة هذا القلب ومن هو بعده؟ وهل هناك تحولات في الشخصية؟. وفسر: بقانون الدراما هناك شيء مجازي أن تعمل حكاية من خلال هذه المفارقة.

الساحر

وأضاف فهد الذي قام في رمضان الماضي ببطولة مسلسل «الساحر»، والذي عرض دون أن يكتمل بسبب جائحة «كورونا»: أعتقد أنه سيكون هناك جزء آخر، وصادفت الكثير من الناس التي تسألني هل هناك جزء آخر من «الساحر»؟ نتمنى أن يكون هناك جزء آخر، وقد حاولنا أن نبرر، وكان المبرر كبيراً وفوق كل المحاولات فإن السبب «كورونا».

كما تحدث فهد عن الفرق بين منصات العرض الإلكترونية وقال: هناك مساحة من الحرية بطرح الموضوعات، وهناك هامش أكبر للتعبير ببعض التفاصيل المحظور عرضها أو ما يعرف بـ«الخطوط الحمراء» في الفضائيات العادية. وأضاف: هناك مشاهد مثيرة ومبالغ فيها في المنصات، ويجب أن يكون هناك حذر أكثر خصوصاً بالدراما العربية، كما أن كل شيء متاح في الدراما الأوروبية والأمريكية، وهناك خطر ببعض المشاهد على الأطفال أو من منهم تحت 16 عاماً.

وفسر: هم بكل بساطة يحملون الآي باد ويشاهدون، فهناك علاقة بينه وبين هذا الجهاز وهو ما يحتاج إلى مراقبة من الأهل. ورأى فهد: بالنسبة من هم فوق 20 نرغب أن يكون لهم مساحة أكبر من الحرية، لكننا نبقى حذرين من بعض المشاهد التي لها علاقة بالدماء أحياناً وبالعنف. وذكر: نحن نحاول الابتعاد عنها قدر الإمكان لكيلا تكون مؤذية خصوصاً بالمتابعة خلال شهر رمضان الكريم.

إنتاج رمضاني

عن دقة اختيارهم لعنوان المسلسل قال المخرج محمد لطفي: عندما يكون الاسم سهلاً يمر سريعاً، ولكن عندما يكون هناك غموض يسأل المشاهد لماذا هذا الاسم؟ فنحن نترك الإجابة أكثر للدراما. وأضاف: أتمنى أن يعلق بذهن المشاهد، لأن هناك الكثير من العناوين تمشي ولا تستقر بأذهانهم. وأكد لطفي أن منافسة منصات العرض الإلكترونية لها تقاليد مختلفة عن الإنتاج التلفزيوني. وأوضح: المشاهد العربي لا يستغني عن شيء اسمه مسلسلات رمضان، بالتالي إنتاج رمضان له اعتبار خاص، وأضاف: فإن كان هناك توجه لإنتاج 12 أو 15 حلقة، لكن في رمضان تحديداً يجب أن ننتج عملاً من 30 حلقة، وهذا أصبح عرفاً عند المشاهد العربي.

تجربة جديدة

من جهتها قالت الممثلة كارين رزق الله: إنها أول تجربة لي في فن عربي، وفي التصوير بالإمارات التي كان فيها كل شيء جديداً عليّ في طريقة الحياة والتصوير واللوكيشنات، واصفة التجربة بالجميلة والمنظمة، وهو ما جعلها تعمل بالكثير من الحماس.

وعن تجربتها الأولى مع عابد فهد الذي قدم من قبل ثنائيات مع نادين نسيب نجيم، وسيرين عبدالنور وغيرهما، قالت: كل شخصين سيعملان مع بعضهما بعضاً سيقدمان لبعضهما بعضاً أشياء جديدة، وسيكون هناك تجربة خاصة ليس بالضرورة أن تكون أفضل أو أسوأ، لكن ستكون مختلفة بالتأكيد.

البيان




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :