facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تداعيات جائحة كوفيد-19 على المرأة في الأُسر الأردنيّة


إيمان صفّوري
02-02-2021 07:22 PM

" أريد أن أكون الشخص الذي يستطيع أن يضحي بكل شيء من أجل الآخرين".

الملكة رانيا ملكة الأردن

إن الحديث عن سبل مكافحة الوباء الذي حلّ بالمجتمع الأردني ومجتمعات العالم، لايكتمل من دون الالتفات إلى عظم دور المرأة في تجاوز مثل هذه الظروف وقوّة التحمّل والتضحية وتحويل المحنة إلى منحة.

فدورها البنيوي يتعدى هموم المرأة إلى هموم الأسرة والشباب والطفولة والشيخوخة ، وهي تلعب دوراً تنموياً بالغ الأهمية ، وتسهم في تنمية ، وتطوير المجتمعات المحلية ، وعلى مدار اتّساع الوطن.

ولطالما قدّمت المرأة الأردنية صورة مشرقة لبلادنا على المستويين القومي والدولي، و تمتلك كافة الإمكانيات والطاقات لأن تكون شريكا أساسيا في نهضة المجتمع الأردني في مختلف الميادين.

وجائحة مثل كوفيد -19 ساهمت في توفير فرصة "لإزالة الصورة النمطية" لأدوار الجنسين التي تلعبها الأسر ليس فقط في الأردن ولكن أيضًا في أجزاء كثيرة من العالم ومساهمة الرجل في المنزل والتخفيف من بعض أعباء الرعاية التي تقع على عاتق المرأة. كما أنها وفرت فرصة لتقدير الدور الحاسم لقطاعات خدمات الرعاية الاجتماعية في بناء اقتصادات مرنة ومستدامة.

يكشف تقرير صادر عن هيئة الأمم المتحدة للمرأة حول تأثير جائحة كوفيد-19 من حيث التمكين الاقتصادي للمرأة في السياق الأردني والآثار ذات الصلة، أن بغض النظر عن وضع المرأة الاجتماعي الاقتصادي أو الوظيفي ، فإن من النتائج المهمة للأزمة التي يسببها الوباء؛ الزيادة في عبء عمل الرعاية غير مدفوعة الأجر.

إن التفاوت بين الجنسين في الأردن من حيث تخصيص الوقت للعمل بأجر مقابل العمل غير مدفوع الأجر كبير بالفعل؛ حيث تقضي النساء 17.1 مرة أكثر من الرجال في العمل غير مدفوع الأجر (مقابل متوسط ​​عالمي يبلغ 3.2) ، بينما يقضي الرجال 6.5 وقتًا في العمل بأجر أكبر من النساء (مقابل متوسط ​​عالمي يبلغ 1.8). تشير التقديرات المستندة إلى بيانات استخدام الوقت في الأردن، إلى أن متطلبات العمل غير المأجور على وقت النساء من المرجح أن تشهد زيادة كبيرة في ظل الظروف الوبائية، مثل إغلاق المدارس (زيادة طلبات رعاية الأطفال)، وتعليق خدمات السوق (عدم الوصول إلى بدائل السوق للإنتاج المنزلي، وبالتالي زيادة الطلب على الإنتاج المحلي للسلع والخدمات) ، وزيادة ضعف كبار السن وخطر المرض (زيادة متطلبات رعاية المسنين).

بالنسبة للنساء المتزوجات اللائي لديهن أطفال في سن المدرسة، يمكن أن تصل الزيادة في وقت العمل غير مدفوع الأجر إلى 18 إلى 24 ساعة في الأسبوع. في حالة النساء العاملات على وجه الخصوص ويؤدين عملاً مدفوع الأجر ، فإن هذا يؤدي إلى عبء عمل إجمالي غير مستدام يتراوح بين 80 و 85 ساعة في الأسبوع. في حالة العاملين الصحيين (وأيضًا التعليم إلى حد ما) الذين من المحتمل أيضًا أن يزداد عبء العمل المدفوع الأجر ، يقدر عبء العمل الأسبوعي بما في ذلك العمل بأجر وغير مدفوع الأجر بأكثر من 90 ساعة في الأسبوع.

وبالمقابل، فإن التأثير المقدر على وقت العمل غير المدفوع الأجر للرجال وإجمالي وقت العمل منخفض للغاية بغض النظر عن الحالة الزوجية أو الوظيفية ، على افتراض أن التوزيع الجنساني للعمل المأجور / غير مدفوع الأجر يظل كما هو. في أسوأ السيناريوهات ، يلزم الرجال ما لا يزيد عن 47 ساعة من إجمالي العمل بأجر وبدون أجر أسبوعيا.

ان تحديات الوقت التي يسببها الوباء، له آثار ليس فقط على الرفاهية البدنية والنفسية العامة للمرأة وتوظيفها ، ولكن أيضًا على الرفاهية العامة لجميع أفراد الأسرة ، وخاصة أولئك الذين يعتمدون أكثر على دعم الرعاية مثل الأطفال والمرضى وذوي الإحتياجات وكبار السن.

هذا مهم بشكل خاص في ظل الوباء لأن تحسين التغذية والنظافة والعناية أمر أساسي لمنع انتشار الفيروس. ومن ثم فإن التوزيع بين الجنسين لأعمال الرعاية غير مدفوعة الأجر يحمل آثارًا كبيرة ليس فقط على الرجل والمرأة ولكن أيضًا على فعالية تدابير الوباء.

وهناك نتيجة اقتصادية أخرى مهمة للوباء تتعلق بالتأثير المباشر للعمالة، فمن النتائج المذهلة أن أكثر من عاملة من بين كل عاملين أساسيين (51٪ من العاملين الصحيين و 58٪ من العاملين في مجال التعليم) هي امرأة ، مما يؤكد المساهمة الحاسمة لوجود المرأة في سوق العمل في ظل ظروف الوباء. هذا على الرغم من معدل عمالة الإناث المنخفض في الأردن (10.3٪ فقط) . وأن أكثر من نصف النساء الأردنيات العاملات بأجر (56.1٪) يعملن بأجر في هذين القطاعين المهمين (40.9٪ يعملن في التعليم و 15.2٪ في مجال الصحة) مقابل 9.9٪ فقط من الذكور في هذين القطاعين. مواجهة ظروف العمل المكثفة ، وزيادة ساعات العمل مدفوعة الأجر وزيادة المخاطر الصحية المرتبطة بالعمل في ظل الظروف الوبائية يوفر فرصة للكشف عن مساهمات النساء بأجر (بالرغم من نسبتهم الأقل) في الاقتصاد الأردني.

في حين أن النساء يعانين من مخاطر عمل مباشرة أقل نسبيًا من الرجال ، يواجه الكثير منهن عواقب الركود بشكل غير مباشر من خلال التأثير على العائل الرجل في أسرهن. هيكل الأسرة المعيشية السائد في الأردن هو الأسرة المعيلة من الذكور (ثلثي جميع الأسر) ، حيث تعتمد النساء والأطفال على دخل رب الأسرة من الذكور. فقط 13٪ من الأسر يعمل فيها رجال ونساء. ومن ناحية أخرى ، فإن الأسر المعيشية التي تعمل فيها النساء فقط تشكل 3٪ من الإجمالي.

ومن هنا لا بد من التأكيد على أهمية دور المرأة وأنها جزء لا يتجزأ ولا ينفصل بأي حال عن كيان المجتمع ككل، فقد شغلت المرأة على مر الزّمن أدوارًا مهمة، تدرّجت فيها بطريقة نشطة وفاعلة و تساهم المرأة في تطوير المجتمع ونهضته كما تشارك المرأة في إدارة الحياة السياسية، ويعتبر دورها في المجتمع كبيرًا له بالغ الأثر.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :