facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





بين هندسة الجهل وامتلاك المعرفة


د. موفق العجلوني
19-02-2021 10:24 AM

نعم وألف نعم فالمعرفة Perception قوة وسلاح بشكلٍ يوازي المال والعتاد العسكري. لأن هناك من يحاول الاستئثار بها لنفسه. ولهذا تأسس مجال " إدارة الفهم " في الأوساط الأكاديمية والسياسية.

يقول استاذنا الكبير معالي عدنان أبو عوده: تُعرّف وزارة الدفاع الأمريكية مفهوم " إدارة الفهم Perception Management" بأنه أي نشر لمعلومات أو أي حذف لمعلومات لأجل التأثير على تفكير الجمهور والحصول على نتائج يستفيد منها أصحاب المصالح. ولأن النشر والحذف يتطلّبان أساليب دقيقة ومعرفة تامة بعلم النفس والسلوك والإدراك.

و سرعان ما ينقلنا معالي أبو السعيد من فضاء النور و العلم و المعرفة دهاليز و انفاق و ممرات و مطبات علم الجهل Agnotology .حيث عرفه باحث ستانفورد روبرت بروكتور على ذمة أبو السعيد بأنه العلم الذي يدرس صناعة ونشر الجهل بطرق علمية رصينة .

و هذا يذكرني بما كتبه عبد اللطيف مشرف "نحن نحتاج للبحث في ديناميكيات علم الجهل وهندسة التجهيل، أولاً لنكشف لأنفسنا ما مورس علينا من كذب وتضليل وتجهيل، وثانيًا لنكشف وظيفة هذا التجهيل ونتصدى له، حتى نمكن شعوبنا من بناء علاقة سوية مع العالم، باعتبارها شرطًا ضروريًا من شروط متابعة مشروع النهضة والتقدم، وحتى لا نصبح أمة تضحك من جهلها الأمم ."

بنفس يذكرني علم الجهل أيضاً بما قاله افلاطون : " إن الجهل أصل كلّ الشرور " ، إذ إنه بسبب الجهل ينجم الثراء الفاحش والفقر المدقع، وينجم الطغيان والخضوع، وبسببه قد ينجم الاستبداد أو الفوضى، والجهل هو أساس الفساد وعدو الإبداع، سواء كان ذلك الفساد فسادًا سياسيا، أو ماليا، أو فكريا أو روحيا، ويمكن أيضًا أن يرتبط ذلك بالفساد السلوكي والفساد الأيكولوجي ."

الجهل ليس هو عكس المعرفة، و هو معرفة تصنيع الجهل و توزيعه لأهداف تجارية او مالية او سياسية .

كيف يتم تصنيع الجهل و توزيعه ، انت بحاجة الى إدارات في العلاقات العامة و الاعلام و فن الإعلان واستعمال كافة وسائل الاقناع.

فعن طريق لجان " العلاقات العامة " تم تضليل الرأي العام الأمريكي والزج به في الحرب العالمية سابقا وغزو العراق لاحقاً، و ما يحدث في ليبيا واليمن .

هذا التضليل الاستراتيجي و المُمنهج والمبرمج حسب أساسيات علم الجهل، والتي تستند على قنوات ثلاث: بث الخوف لدى الآخرين، واثارة الشكوك، وصناعة الحيرة. و اكبر مثال على ذلك قيام بعض الحكومات و أصحاب القرار و المسؤولين و أصحاب المصالح العليا في تجسيد مبدأ إثارة الرعب لدى المواطنين لتمرير مصالح وأجندات. فتارة، يتم صنع أعداء وهميين لتحشيد الرأي العام، وتارة يتم ترعيب الجمهور بالقدر المظلم إذا لم يشاركوا في الشأن ذاك.

وأما إثارة الشكوك فهو ثاني أعمدة التجهيل، ويتم توظيفه غالبا في القطاع التجاري والاقتصادي، ولا مانع في مجالات اخرى وهذا بالتحديد منهج الكثير من الشركات.

بنفس الوقت هذا يذكرني برواية احسان عبد القدوس : "انا لا اكذب بل اتجمل " حيث يحاول إحسان عبدالقدوس أن يلخص لنا في الرواية مصطلح (تجميل المشوه)، أو بمعنى آخر (تجميل الأفكار أو الوجوه المشوه بطريقة جميلة لتقديمها للناس مغلفة بورق جميل) ولكن في النهاية فإن الحقيقة أقوى من ذلك.

وتقديم الأفكار المشوهة للناس وخاصة مع ما يدور في وسائل التواصل الاجتماعي أصبح اليوم علما وفنا تقوم به الكثير من المؤسسات والدول لتغير معالم الحقيقة، فيقدم الكذب على أنه حقيقة، وذلك تحقيقًا لمبدأ مهندس ماكينة الدعاية الألمانية لمصلحة النازية الألماني جوزيف جوبلز " اكذب، اكذب، ثم اكذب حتى يصدقك الناس ". وعندما يصدقك الناس فإنهم هم من سيقومون بالباقي، فهم لا يصدقون الكذبة فحسب، بل سيعيشونها، وكذلك فإنهم سيروجون لها على أنها الحقيقة المطلقة، وفي هذه الحالة فإن الحقيقة تصبح غريبة وغير مقبولة في هذا المجتمع، وهذا ما يطلق عليه اليوم مصطلح (علم الجهل وهندسة التجهيل)، فماذا نعرف عن ذلك؟

في هذا العصر الرقمي ، بات الجهل والتضليل سلعة يومية تُنشر وتُساق على الجمهور، من حكومات وشركات وأصحاب نفوذ. والصمود أمام كل هذه القوى يتطلّب جهودا ذاتية ووعيا مستقلا يبحث عن الحقيقة بعيدا عن العاطفة والأمنيات. وسيكون من قصر النظر وفرط السذاجة لو اعتقدنا أن "علم الجهل" و "إدارة الفهم" و "العلاقات العامة" محصورة على الغرب، بل هي أقرب إلينا من أي شيء آخر! فهل نعيد مراجعة ما حولنا لنكتشف ما نحن فيه ؟

و تشير بعض الدراسات أن المعضلة الكبرى الّتي تهدّد المجتمعات، أمنيًا وتنمويا، وتحرمها حقها في التطور، بل تحرمها من الاضطلاع بواجبها في فهم شروط التطور عبر الاستعانة بالمجتمعات المتحضرة، هو أنّ نخب هذه المجتمعات لم تتحرر من الجهل، وهذا هو العامل الأول الذي يجعل المجتمعات الّتي لم يتأسس فيها علم الجهل تستمر رازحة تحت أوهام المعرفة، لأنّها لم تتمرس بالعلم الّذي يكشف لها مواطن جهلها.

وقد لاحظ الفيلسوف والحكيم اليوناني سقراط أنّ النّاس يعيشون مغمورين في ظلمات الجهل بينما يتوهمون أنّهم يعرفون كلّ شيء، فلا يترددون في الإفتاء في أي شأن وإصدار الأحكام على أي أمر، ومن ثم يعملون على تعميم الجهالة.

كما تشير العديد من الدراسات و الأبحاث ان هناك مؤسساتٍ، تابعة لحكومات دولٍ عُظمَى، ومنها حكومة الولايات المتحدة و دول أخرى و على رأسها إسرائيل ، متخصصة في هندسة الجهل وصناعته وتغليفه بأرقى الأشكال، ثم تسويقه على نطاقٍ واسع، أما من هم مستهلكو سلعة الجهل، فهم ثلاث فئات في كل مجتمع:

الأولى: الفقراء في المجتمع، وجلهم من الأقليات الاجتماعية والدينية ، وفقراء المناطق النائية وفقراء الريف، وعمال المزارع، وما شابه هذه التصنيفات. إضافة إلى معلمي المدارس وأساتذة الجامعات. وقد تصل نسبة هذه الفئات كلها في الولايات المتحدة وحدها إلى 90% من حجم السكان، وجنود القتال الأميركيون مشمولون بالطبع، حسب الصديق، في هذه الفئة.

الثانية: المتدينون الذين يؤمنون بالقدرية، فهم مستسلمون للقدر الذي يظنون أنه لا يتغير، وعلى عاتقهم تقع مسؤولية تجهيل أكبر عدد ممكن من الناس الذين لديهم ميول دينية.

الفئة الأخيرة : فئة المغفلين الذين يعملون في الحكومات، وخصوصا حكومات الدول "وسيلة المتحكّمين بمصائر الناس، لبث أفكارهم تلك، كانت ولم تزل الإعلام “الفقيرة، وبالتحديد فئة التكنوقراط (الفنيين) الذين يقدّمون النصح والمشورة لمتخذي القرار في دولهم، فيتم تدريب هؤلاء على تمرير الجهل وتبريره، تحت مسمى النظرية والعلم والإمكانات والموارد، ويأتي في مقدمتهم المعنيون بالشأن السياسي والاقتصادي، إذ تنحصر مهامهم في بث روح اليأس في نفس صاحب القرار من إمكانية الإصلاح... وممارسة الكذب والكذب والكذب على عامة الناس، وترسيخ الأكاذيب في أذهان العامة على أنها حقائق لا بد أن يدافعوا عنها.

واختم بالحديث النبوي الشريف الذي رواه ابي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: سيأتي على الناس سنوات خداعات، يُصدَّق فيها الكاذب ويُكذَّب فيها الصادق، ويُؤتمَن فيها الخائن ويُخَوَّن فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة. قيل ، وما الرويبضة ؟ قال الرجل التافه يتكلم في أمر العامة، فهل نحن نعيش الآن في هذا الزمان ؟؟؟ !!!

حفظ الله الأردن من كل سوء ،"و يمكرون و يمكر الله و الله خير الماكريين ."صدق الله العظيم




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :