facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الملك يرسم السياسات الاستراتيجية


د.خالد يوسف الزعبي
01-03-2021 12:17 PM

بدأ جلالة الملك في الديوان الملكي وفريقه منذ بداية العام الجديد برسم السياسات الاستراتيجية الداخلية والخارجية والدولية للدولة. حيث باشر بأن التقى جلالته بمجلس الأمة الأعيان والنواب أي بالمكتب الدائم. وكذلك باللجان في مجلس النواب. ووجه لهما رسائل قصيرة .لكنها كانت حاسمة وأهمها:

أولاً. العمل على إعادة الثقة والهيبة لمجلس النواب والاعيان لدى المواطن الأردني.

ثانياً. الالتزام بأحكام مدونة السلوك بين اعضاء مجلس الامة باحترام الحقوق والحريات الأساسية للشعب.

ثالثاً. القيام بالواجبات الدستورية والقانونية من قبل الأعضاء في المجلس بالتشريع والرقابة على الحكومة.

رابعا .المحافظة على المال العام والخاص والابتعاد عن المصالح الشخصية والذاتية والعطاءات التي لوثت سمعة المجالس السابقة

خامساً. أكد الملك انه يثق بمجلس الأمة وبالذات في مجلس النواب ويدعمهم دستوريا وقانونيا ومعنويا ويحث الكتل البرلمانية على التشاركية مع الحكومة لخدمة الوطن والمواطن والاردن. وكذلك على الاهتمام بالإصلاح السياسي وتكوين الأحزاب السياسية وتشكيل الحكومات البرلمانية.

لقد وضع جلالة الملك السياسات الاستراتيجية وخارطة طريق للمجلسين وهي اهمية العمل بروح التشاركية وتقديم المصلحة العامة لخدمة الوطن والمواطن والاردن. والعمل على مواصلة التطوير والارتقاء بمستوى الخدمات التي تقدم للمواطن من خلال الالتزام بمدونة السلوك لمجلس الأمة وتعزيز ثقة المواطن باداء البرلمان. واحترام سيادة القانون والعمل على تطبيقه وتنفيذه بالمحافظة على الديموقراطية والحياة السياسية والبرلمانية وتعزيز مسيرة الإصلاحات الدستورية والقانونية ودور النائب بالرقابة والتشريع والاحترام المتبادل بين مؤسسات الدولة ومواصلة التعاون بينهم بروح الفريق الواحد.

اما لقاء جلالة الملك بالحكومة والوزراء فقد رسم السياسات العامة للدولة الاردنية في هذه المرحلة الصعبة التي تحتاج جهودا مضاعفة والارتقاء بمستوى المسؤولية العامة بالإيعاز بفتح القطاعات الاقتصادية والإنتاجية والصناعية والتعليم والمدارس والجامعات. ودعم الحكومة وتوجيه الوزراء بالعمل واللقاء بالمواطنين ميدانيا وحل المشاكل ومتابعة قضايا الناس والمحافظة على الصحة العامة وارتداء الكمامات والتباعد والعمل على الإصلاح الإداري وتشجيع الاستثمار وتسهيل الإجراءات لهم والاعفاءات الضريبية والرسوم.

وإيجاد الحلول للفقر والبطالة والعمال وفتح القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والقطاعات المغلقة. ضمن برنامج يحفظ السلامة والصحة للمواطنين والطلاب والصناعين وغيرهم، لقد تحدث جلالة الملك عبدالله الثاني عن دخول الدولة المئوية الثانية مطالبا مؤسسات الدولة الحكومة ومجلس الأمة والسلطة القضائية والأجهزة الأمنية والمخابرات والقوات المسلحة المحافظة على الإنجازات التي بناها الأجداد والاباء والاحفاد والأحرار أبناء هذا الوطن. بالدماء والأرواح والشهداء والدفاع عن تراب هذا الوطن، مطالبا الجميع ان علينا وعليكم الدخول بنشاط وهمة وبروح التفاؤل بالمئوية الثانية والعمل بالتشاركية بين السلطات الدستورية الثلاثة لخدمة الوطن والمواطن. ان جلالة الملك يحرص على رعاية المواطنين الأردنيين بالخارج والاهتمام بهم وتسهيل شؤون العمل والعودة. وان اللقاءات الملكية لمتكررة مع الإعلام والصحافة. والشخصيات من المحافظات هي لاطلاع الجميع ان الأردن يمرّ بمرحلة خطيرة تحتاج إلى تحمل المسؤولية الاجتماعية والقانونية والاقتصادية لدعم المواطنين ... اما على المستوى العربي والدولي. فإن جلالة الملك يقود جهود جبارة لاحياء التضامن العربي وتوحيد الكلمة والموقف بين الدول العربية.لانة يدرك أهيتة في المرحلة القادمة بوصول الإدارة الأمريكية الجديدة. لذلك قام بالزيارة الي دولة الكويت والبحرين والإمارات العربية المتحدة واستقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية العربية المصرية ورئيس الوزراء العراقي ومجلس التعاون الخليجي. والرئيس محمود عباس. بهدف توحيد المواقف العربية و دعم الجهود حول القضية الفلسطينية وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس على حدود 1967. إضافة إلى دعم والوصاية الهاشمية.على المقدسات الإسلامية والمسيحية. ...فالمعروف إن الملك عبدالله هو زعيم الدبلوماسية العربية والإسلامية والمتحدث باسم الدولة العربية في المحافل الدولية والإقليمية والبرلمانات والأوروبية والأمريكية. ....لذلك فإن الملك من المتوقع ان يقوم بزيارة الي أمريكا واللقاء بالرئيس جوبايدن والإدارة الجديدة الأمريكية. وطرح المواضيع الرئيسية التي تهم الشرق الأوسط. وخاصة القضية الفلسطينية وحل الدولتين وتطبيق القانون الدولي الإنساني والشرعية وقرارات مجلس الأمن الدولي بشأن فلسطين. واحياء عملية السلام. خاصةًوان الرئيس الأمريكي جوبايدن الديقراطي المخظرم المعتق والمعمق بقضايا الشرق الأوسط يؤمن بحل الدولتين. وأهمية السلام والاستقرار والأمن في المنطقة .وخاصة في سوريا والعراق وفلسطين والكيان الإسرائيلي وقضايا العالم الإسلامي . ....وان جلالة الملك عبدالله يحظى بدعم عربي ودولي واحترام من الإدارة الأمريكية الجديدة ومن مجلسي النواب والشيوخ الكونغرس الأميركي. فهو على علاقة جيدة بهم . كونة محل ثقة لديهم ومن المرحب بة لسماع صوتة .باعتباره صوت العقل والحكمة والخبرة بالسياسة في منطقة الشرق الأوسط .ورجل يؤمن بالسلام العادل والشامل .القائم على الشرعية الدولية والقرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي بشأن فلسطين. فالملك صاحب رسالة ورؤية والمتحدث عن الإسلام والمسلمين والقرآن والرسول محمد صلى الله عليه وسلم والمدافع عن الإسلام والمسلمين في العالم. وضد الخوارج على الدين والقرآن ال سمح. فالملك هو الوحيد الحاصل الجوائز العالمية من الكنائس الأوروبية والأمريكية. ..ان جلالة الملك عبدالله يتبنى سياسات استراتيجية على المستوى الداخلي والخارجي. ولاشك أن خلف جلالة الملك من يساندة في رسم هذة السياسات الاستراتيجة في الديوان الملكي من المستشارين والمستشارات والقيادات من الرجال والنساء التي تعمل على رسم هذة السياسات وتساندة وتساعد جلالة داخلياً وخارجياً .ولاشك انهم يعملون على تحظير أنفسهم الي اللقاء المرتقب بين جلالة الملك عبدالله الثاني مع الرءيس الأمريكية.جون بايدن ونشكرهم على ذلك . ...ان كلمة الملك في مؤتمر دافوس .كانت عميقة حول إعادة الثقة والهيبةوالتعاون بين دول العالم في ظل جائحة كورونا وانتشار الفيروس الخطير. ....نأمل ان تثمر الجهود المبذولة. من قبل جلالة الملك على المستوى الداخلي والخارجي والعربي والدولي . بإعادة الأمل والطموح للشعب الاردني والعربي...حمى الله الأردن وشعبه الطيب وقيادته




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :