facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





وسائل التواصل أم «التطاول» الاجتماعي


القس سامر عازر
01-03-2021 11:44 PM

لفت نظري في تصفح مواقع التواصل الإجتماعي حول خبر وفاة أمين عمان السابق عقل بلتاجي رحمه الله حول جملة كان قد تطرق إليها سابقاً في مقابلة معه معاتباً وقائلاً: لماذا تحولت وسائل التواصل الإجتماعي إلى وسائل للتطاول الإجتماعي..؟!

نعم، لربما حان الوقت ليتم وضع حد لمثل هذا التطاول الاجتماعي على الشخصيات والرموز العامة من خلال وسائل التواصل الإجتماعي. فمجتمعاتنا العربية وإن كبرَت فهي صغيرة ويعرف فيها الواحد الآخر، وليست كالمجتمعات الغربية، ولا يمكن لما ينشر من سموم الإشاعات الهدامة أو كيل الإتهامات العارية عن الصحة أن تمر من دون تأثير سلبي أو حتى من احداث شرخ في المجتمع، حيث لا يجرؤ مطلقوها على مواجهة المعنيين بها وجهاً لوجه لزيفها!

ومن أهم الآثار السلبية في «التطاول الإجتماعي» واغتيال الشخصية العامة هو التأثير على مسيرة الوطن ومسيرة الإنجاز. والحياة كما نعرف لا تستوي من غير عمل، فمن يعمل ولا يخطئ، وحتى ولو أخطأ أحدهم، يبقى مجالاً لإصلاح الخطأ. وقبل أن نزيل الأذى من عين الآخر علينا أولاً أن نزيل الخشية من أعيننا. وكذلك وكما قال المسيح «من كان منكم بلا خطيئة فيرمها أولاً بحجر». لذلك لا يجب أن يستمر مسلسل «التطاول الإجتماعي» بواسطة من خلال وسائل التواصل الإجتماعي، فهناك أجهزة رسمية لتقديم الشكاوى والإدعاءات لها مرفقة مع الإثباتات والدلا?ل. وهذا ما يميز الأنظمة التي تحترم دساتيرها وقوانينها وتنهج نهج الشفافية والمحاسبة القانونية.

ويبقى من أبسط حقوق الإنسان حقّه في المحافظة على سمعته وكرامته، ولا يجوز أبداً أن يترك الحبل على الغارب لضعاف النفوس ولأمور شخصية ولمصالح خاصة أن يتم التطاول واغتيال شخصيات عامة، فهذا النوع من القتل المعنوى أشد فتكاً من القتل الجسدي ومؤَّدٍ إليه، وتأثيره يطال الأسرة والعائلة والعشيرة والمجتمع بأسره.

فلا بد من التوعية المجتمعية في هذا المجال من خلال المؤسسات الدينية والتربوية والإعلامية، وتغليظ العقوبات لمن تسول له نفسه التعدي على خصوصيات الآخرين والتطاول والإساءة إليهم، فليست كرامات الناس وحياتهم مستباحة، وإلا ما قيمة الحياة؟

(الرأي)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :