facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





آذار .. أوّل النوّار .. (الجيش العربي)


إيمان صفّوري
02-03-2021 05:36 PM

ذكرى تعريب قيادة الجيش العربي الأردني.. مناسبة وطنية من إنجازات الدولة الأردنية في مئويتها الأولى.

لقد مرت على الأردن مناسبات وطنية كُثر صنعها الملوك الهاشميين مع رجالات الوطن الأردنيين عندما بزغ نور الثورة العربية الكبرى والتي كان من نتائجها ولادة الدولة الأردنية بقيادة جلالة الملك عبدالله الأول المؤسس الذي بنى الجيش العربي كأحد المؤسسات السيادية لإظهار الهوية الوطنية الأردنية.. الجيش العربي الذي هدفه التحرير والاستقلال استمر حاملاً راية العروبة للدفاع عن الكرامة العربية.

وكانت معركة الكرامة الخالدة إحدى منجزاته الوطنية التي أعادت الكرامة للأمة العربية وعندما نتحدث عن تعريب قيادة الجيش العربي فأننا نزهو بإنجازات جلالة الملك الحسين طيب الله ثراه على تعريب قيادة الجيش - فمن منطلق حرص جلالة الملك الحسين على تحقيق أعلى مراتب السيادة والاستقلال للدولة الأردنية وإزالة العوامل التي كان من شأنها إحداث توتر في العلاقات الأردنية العربية اتخذ جلالة الملك الحسين قراره التاريخي في الأول من آذار عام 1956 بإعفاء الجنرال جون كلوب رئيس هيئة الأركان وبقية الضباط البريطانيين من مهامهم واسنادها إلى ضباط اردنيين، وأسندت قيادة الجيش العربي إلى اللواء راضي عناب.

ما دفعني أن أكتب عن حماة الوطن الجيش العربي كون إنه يصادف يوم ميلادي 2-3..التاريخ الذي وصل بها جلالة الملك عبدالله الأول إلى عمّان وزها بقدومه أرضها قبل مئة عام.

في 2 آذار، أحببت أن أكتب عن الجيش فهو نور الأمل ورمز للحاضر كما وميلاد الماضي والمستقبل .. آذار أوّل النوّار الذي أشرقت شمس الوطن به فكان الاستقلال والدستور والهوية الأردنية من بدايات التأسيس والبناء والتنمية.. فكان الجيش من أولويات البناء.

حيث تألف القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي بصنوفها الثلاث القوّات البريّة وسلاح الجوّ الملكي والقوّة البحرية. تخضع القوات المسلحة الأردنية لقيادة الملك عبد الله الثاني القائد الأعلى للقوات المسلحة الأردنية.

الجيش الأردني يتكون من أبناء الوطن الذين رووا بدمائهم الطاهرة الزكية ثرى الأردن الطهور لتبقى شمسهُ مشرقة ورايته عالية.. أردنيين الهوية والرسالة.. سلاحهم الإيمان بالله والعقيدة ويتلقون تدريبات عالية المستوى تماشياً مع الاحترافية العسكرية . لذلك فأن المملكة الأردنية تؤكد على الجودة وتوسع قواتها ضمن قدراتهم التدريبية والتنظيمية. وهناك أيضا لدى الأردن قوة شرطية مؤهلة تأهيلا عالياً وشرطة حدود ودوريات صحراوية تشكل قوة الأمن العام. كما يوجد في الأردن لواء دفاع مدني يضم رجال إطفاء وسيارات إسعاف وجهاز استخبارات. بالإضافة إلى ذلك ، لدى الأردن خفر سواحل صغير للقيام بدوريات على ساحلها في خليج العقبة.

إن الجيش الأردني جاهز للقتال وقادر على القيام بعمليات مرنة على كل المستويات القيادية في حدود قدراته. لذلك ، وللحفاظ على جودة عالية من الجنود، تقدم الحكومة دعمًا واسعًا لجميع أفراد القوات المسلحة يشمل الرعاية الطبية والإسكان بالإضافة إلى المنح والقروض.

ولا ننسى دور المرأة في الجيش، حيث تأسست مديرية شؤون المرأة العسكرية في بداية عام 1995 لإبراز دور المرأة وأهميتها في القوات المسلحة الاردنية وقد انيطت بهذه المديرية جميع المسؤليات المتعلقة بالنهوض بدور المرأة في القوات المسلحة وتمكينها. لم تساعد مبادرات شؤون المرأة التقدمية في تعزيز دور المرأة فحسب ، بل حسنت أيضًا من قدرات القوات المسلحة من خلال تعظيم العائد من كل جندي. كذلك لا ننسى بأن القوات المسلحة الأردنية تمتلك علاقات وثيقة مع العالم وتشارك في كثير من المجالات والبعثات الإنسانية والأزمات. إنّ الشعور والالتزام بالمساعدة الإقليمية والعالمية مستمدة من الثوابت الوطنية والإنسانية التي تقوم عليها القوات المسلحة الأردنية، وشكّلت أساسا ً لها على مر العقود.

القوات المسلحة في مهمة حفظ السلام والدور الإنساني، في 14 ديسمبر 1955 ، انضم الأردن إلى الأمم المتحدة ، ومنذ انضمامها ، عُرف الأردن في نضاله الدولي من أجل إقامة الحق واستعادة الحقوق المسلوبة لأصحابها. بدأت المشاركة الأردنية في بعثات حفظ السلام الدولية عام 1961 بإرسال قوة حفظ سلام إلى الحدود العراقية الكويتية لمنع إراقة الدماء العربية. في عام 1989 ، تمت مشاركة بعثة المراقبين العسكريين في أنغولا كترجمة لتوجيهات القيادة الهاشمية الحكيمة في سعيها الدؤوب لرؤية عالم ينعم بالأمن والأمان والسلام.

إن دور القوات المسلحة الأردنية وجهودها على جميع المستويات تنبع من الثوابت الأردنية الهاشمية الوطنية التي جاءت لترسي الأمن والسلام والطمأنينة والأمان، ولبلورة المعاني السامية. ولكل أردني أن يفتخر بدور هذه المؤسسة الوطنية في كل معارك الشرف التي خاضتها ودورها دوليا والتي تركز على المهام الإنسانية البحتة.

تنبع مشاركة الأردن في قوات حفظ السلام الدولية من إيمان الأردن وقيادته الهاشمية بالدور المهم للأمم المتحدة في تعزيز السلام والأمن حول العالم ، وأهمية المشاركة العربية الفاعلة في المساعي الدولية لتقديم العون والإغاثة لجميع السكان المنكوبين والمتضررين في العالم بغض النظر عن العرق أو الدين أو اللون. تقوم القوات المسلحة الأردنية عدة أدوار أثناء أداء مهام حفظ السلام من خلال تقديم المساعدات الإنسانية على المستويين الإقليمي والدولي.. نعم وتستمر المسيرة بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم أعز الله ملكه وارث مبادىء الثورة العربية الكبرى في حمل رسالة العرب الاولى في الدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس والمدافع الباسل عن الحقوق المشروعة للشعب العربي في كل المحافل الدولية والإقليمية.

وفي الختام اسأل الله ان يحمى الله الاردن وطناً وملكاً وشعباً وان يحمي جيش الأردن وأجهزته الأمنية الشجاعة.. يعيش الأردن ويحيا الجيش العربي البطل المغوار.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :