facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





في حجم بعض الورد "مئوية الدولة الأردنية"


أ.د. اسماعيل الزيود
11-04-2021 01:44 PM

أردن أرض العزم أغنية الظبى نبت السيوف وحد سيفك ما نبا

في حجم بعض الورد إلا إنه لك شوكة ردت إلى الشرق الصـبا

في مئوية الدولة الأردنية الحديث كثير ومن أين لك أن تبدأ بعض كلماتك للحديث لكن الأصل أن نؤشر على تعاظم العمل والإنجاز والبناء.

أقول أن الأردن ماضٍ اليوم في الإنجاز ولقد حققنا بجهود المخلصين تقدماً كبيرا في كافة المجالات والقطاعات والميادين وذلك بالرغم من شح الإمكانات. وهنا نؤكد بأن الهاشميين هم صمام أمان الدولة الأردنية لم يكونوا يوماً إلا الأقرب لقلوب الأردنيين وهمومهم وتطللعاتهم.

وللملك المعزز نقول المسيرة مستمرة بإذنه تعالى وأن لا خلاف على حبنا وعهدنا. يوجد بين ظهرانينا متسلقين متربصين لا يريدون الخير لهذا الوطن وأهله فالأمن والاستقرار يهز مضاجعهم لأنهم يريدون الفتنة والفوضى.

يعتقدون وأهمين بأن الفرصة مواتية لهم لذلك نرد عليهم بأننا نعشق هذا الثرى الغالي ونفديه بالمهج والأرواح ونمضي خلف قيادتنا الحكيمة وندخل معها وبها المئوية الثانية من عمر الدولة الأردنية الراسخة المتأصلة.

عيوننا على المستقبل بأن يستمر الإصلاح المنشود الذي يوجه إليه جلالة الملك حفظه في الإدارة العامة لمؤسسات الدولة جميعها دون إستثناء إقصاء المقصر العاجز المرتجف وإثابة الكفؤ الناجح ومجازاته.

عيوننا على المستقبل بأن تكون الكفاءة من أبجديات الإثابة وأن نكشف الغطاء عن أولئك الذين ليس لديهم من الكفاءة إلا كفاءة التسلق والوهم وطمس الحقيقة.

مثل هؤلاء لا يجب أن يدخلوا معنا أو ندخل بهم المئوية الثانية للدولة الأردنية إسقاطهم ورفع الغطاء عنهم فرض عين علينا جميعاً.

عيوننا على المستقبل بأن يجر الفاسدين الذي عبثوا في المال العام ويقادوا للقضاء العادل وأن يكون المنصب للعمل بمهنية وشرف لخدمة الأردنيين والأردن بإخلاص وغيرهم لا مكان له في منصب يرتع به كمزرعة خاصة.

حفظ الله هذا البلد آمنا مطمئنا عزيزا منيعاً قوياً بقيادة مليكنا عبدالله الثاني إبن الحسين وحفظ أهله أهل الفطنة والمعرفة وبعد البصيرة أهل مكة أدرى بشعابها.

في حجم بعض الورد إلا إنه لك شوكة ردت إلى الشرق الصـبا




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :