facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





السياسة الخارجية الأمريكية وحل الدولتين


د.خالد يوسف الزعبي
26-05-2021 12:21 PM

وزير خارجية امريكا يقوم حاليا بجولة لمنطقة الشرق الأوسط.. والسيد بلينكن قد بدأ أولا بزيارة إسرائيل ثم قام بزيارة السلطة والجولة سوف تشمل مصر والأردن وذلك على الأحداث والانتفاضة والثورة في القدس والمسجد الأقصى. وكافة المدن الفلسطينية المحتلة في الداخل والخارج على أثر المعارك والحرب مع المقاومة في قطاع غزة.

إن الادارة الامريكية والرئيس جو بايدن ووزير الخارجية الأمريكية امام اختبار حقيقي لإثبات مصداقية السياسية والاستراتيجية الأمريكية في المنطقة العربية وبالذات حول القضية الفلسطينية والقدس والأقصى وحل الدولتين وتطبيق القانون الدولي الإنساني والشرعية وقرارات مجلس الأمن الدولي بشأن فلسطين 242 و338 و194 و2334 و278 و267 وغيرها من القرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن الدولي.

إن الرئيس الأمريكي جوبايدن الديقراطي المخظرم المعتق والمعمق بقضايا الشرق الأوسط ووزير الخارجية الأمريكية يدرك ان اسرائيل دولة محتلة للأراضي الفلسطينية والقدس والأقصى بالقوة العسكرية ولاتحترم القانون الدولي ولا قرارات مجلس الأمن الدولي وقد ضربت عرض الحائط بكل القرارات الدوليةالصادرة عن مجلس الأمن الدولي وخاصة المتعلقة بإقامة المستوطنات الإسرائيلية ووقف كل إجراءات ضم القدس الشرقية الي دولة إسرائيل.

والسؤال هل اطلع وزير الخارجية الأمريكية بلينكن على هذه القرارات الدولية؟ وهل لدى أمريكا استراتيجية جديدة للخروج من الأزمة والحرب والثورة الفلسطيني؟ وهل ماحدث من دمار للمنازل والمساكن والبنايات والابراج وقتل المتواجدين بها التي قصفت بالطائرات والمدفعية والصواريخ من قبل اسرائيل لقطاع غزة سوف يغير الموقف الأمريكي؟ وهل قصف مكاتب المحطات الفضائية وخاصة قناة الجزيرة ومحطات أخرى لطمس جرائمها ضد الإنسانية والأطفال والنساء والشيوخ سوف يغير من موقف امريكا لإسرائيل؟.

إن أمريكا عليها ان تثبت مصداقية وان تسعى إلى استغلال الفرصة التاريخية للأحداث الأخيرة بفرض حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية على حدود 1967 وان تعمل على العمل بالمبادرة العربية الأرض مقابل السلام.

إن الأردن ومصر والسلطة الفلسطينية والدول العربية تدعم مبادرة السلام العربية ومبدأ حل الدولتين وان القمة الأوروبية الأخيرة تدعم مبدأ حل الدولتين لكن نتنياهو أرتكب جرائم بحق الشعب الفلسطيني. جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. ويرفض مبدأ حل الدولتين .ويعمل على بناء المستوطنات الإسرائيلية. ويرفض احترام حقوق الإنسان والشعب الفلسطيني وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

ان على القيادات العربية والشعب الفلسطيني والقوى السياسية والمقاومة والسلطة الفلسطينية. استغلال الفرصة التاريخية والانتصار للمقاومة وإرادة الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج وتأييد الشعوب العربية والإسلامية واحرار العالم والمسيرات التضامنية في دول العالم تضامنا .توحيد الصف والموقف العربي والفلسطيني أمام وزير الخارجية الأمريكية.

إن على الرئيس جو بايدن الديمقراطي ووزير خارجيته ان يدرك تماماً ان فشل هذه الجولة. هو فشل للاستراتيجية الأمريكية ومصداقية وسياسة أمريكا في حل الصراع العربي الإسرائيلي.

ونحن نعلم انحياز أمريكا لإسرائيل. لكن جو بايدن الديقراطي المخضرم .طرح في برنامجه الانتخابي في حال فوزه بالعمل على احترام حقوق الإنسان والشعب الفلسطيني في إقامة دولة فلسطينية. وان عليه إثبات مصداقية وتنفيذه لبرنامجه. وخاصة انه صرح قبل الأحداث الأخيرة. ووزير الخارجية بلينكن أن مبدأ حل الدولتين. هو الطريق الامثل لضمان أمن ومستقبل إسرائيل كدولة يهودية ديمقراطية تعيش بسلام الي جانب دولة فلسطينية قابلة للحياة.

إن على أمريكا وإسرائيل أن تدركان ان الحرب القادمة. ان لم تحل القضية الفلسطينية وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها.

* مدير مركز الحق للدراسات القانونية والاستراتيجية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :