facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الحضور الفرنسي في الفنون العمرانيّة لمدينة عمّان


إيمان صفّوري
20-06-2021 07:37 PM

الإبداع هو المورد الأكثر توزيعًا بالتساوي في العالم. في الواقع، قدرتنا على التخيل هي التي تمنحنا المرونة للتكيف مع النظم البيئية المختلفة وابتكار "طرق للعيش معًا"، وهو المصطلح الذي تستخدمه اللجنة العالمية للثقافة والتنمية لوصف الثقافة. و الإبداع هو منبع التنوع الثقافي، والذي يشير إلى الطرق المتعددة التي تعبر بها ثقافات الجماعات والمجتمعات، وبالتالي توفير أشكال جديدة من الحوار، ونقل وجهات النظر، وخلق روابط بين الأفراد والمجتمعات والأجيال حول العالم. بمعنى آخر، يعني الإبداع عملية مستمرة تدعم التنوع الثقافي وتوسّعه وتجدّده عبر الزمان والمكان، بحيث يستمر في غرس التعبيرات بمعاني جديدة لعصرنا ولأجيالنا القادمة (اليونسكو ، 2001، المادة 1)

بأماكن مختلفة من العاصمة عمّان، تمتلئ مباني عمرانيّة برسوم إبداعيّة فتّانة على مباني الأحياء السكنية و المساحات العامّة مما يضيف لها الكثير من الطابع واللون ويغيّر الرتابة.

وهو مايعبّر عنه "بالكتابة على الجدران" ويأتي من الكلمة اليونانية "graphein"، و التي تعني "الانتقاء أو الرسم أو الكتابة"، لذا فإن التعريف الواسع للمصطلح يشمل جميع أشكال الكتابة على الجدران، وبشكل أكثر تحديدًا، تشمل الكتابة على الجدران الحديثة أو "الهيب هوب"، التي انتشرت منذ الستينيات والسبعينيات، باستخدام الطلاء بالرش أو أقلام التلوين.

والكتابة على الجدران فنّ الجرافيتي، التي تعرّف على أنها الكتابة أو الرسم على جدران أو أسقف المبنى، يعود تاريخها إلى عصور ما قبل التاريخ و العصور القديمة، كما يتضح من لوحات كهف لاسكو في فرنسا والاكتشافات التاريخية الأخرى حول العالم، و يعتقد العلماء أن صور مشاهد الصيد التي تم العثور عليها في هذه المواقع كانت تهدف إلى إحياء ذكرى انتصارات الصيد الماضية أو تم استخدامها كجزء من الطقوس التي تهدف إلى زيادة نجاح الصيادين.

تضفي فنون الجرافيتي الحس الجمالي والبصري لأحياء مختلفة في العاصمة عمّان و تتبنى رسائل انسانية هامة وبمشاركة فنانين عالميّين ومحليين، إلى جانب فنانين أردنيّين.

ويُعد حيّ الغرافيتي في منطقة الهاشمي الشمالي في عمان، من الأحياء المميزة التي اشتهرت بلوحات الغرافيتي، حيث شهد اطلاق أولى مواسم مهرجان "بلدك Baladk" الفني، وتتوزع بين احيائه عدة جداريات في لوحة بصرية ممتدة عبر الأفق من بينها جداريات للفنان الفرنسي Don mateo.

والفنان الفرنسي المقيم في الاردن ،"اوليفر شاردو" احد فناني الجرافيتي و مشاركي المهرجان، يسلّط الضوء من خلال رسمته؛ السمكة الذهبية المحاصرة على النظام البيئي الطبيعي للكوكب وأهمية المحافظة عليه بالطبيعة الخارجية.

والجدارية التي قام برسمها الفنان الفرنسي "برونو فريدال"، المعروف باسم "دير"، على سور مدرسة عبدالملك بن مروان في جبل الهاشمي الجنوبي بمحاذاة شارع الاستقلال في عمّان، ضمن إطار مهرجان "بلدك" بدعم من الوكالة الفرنسية للتنمية AFD، التي تشارك في المهرجان. و تمثّل الجدارية رسماً لامرأة تستقل الباص متوجهةً إلى مكان عملها، في إشارة إلى مشروع الباص السريع الذي تموله الوكالة الفرنسية للتنمية AFD والذي يقع هذا الشارع ضمن مساره.

نرى اليوم كذلك، جداريات الرسّام الفرنسي ذو الشهرة العالمية "سيث جلوبينتر" على مباني في حيّ الهاشمي الشمالي في عمّان. حيث يشتهر سيث برسم الأطفال على جدارياته. تُعرف جدارية سيث هذا العام بعنوان "ثلاثة أقفاص" وهو ضيف مهرجان بلدك. كما سيقوم سيث بتنظيم ورشات عمل مع بعض الرسامين الأردنيين.

"مهرجان بلدك" للفنون العمرانية و فنون الشارع هو ملتقى سنوي بدأ مسيرته منذ عام ٢٠١٣، و يوفر ارتباطاً هامّا للناس بمساحاتهم العامة، و يحرص على أن يُبقي فنون الشارع وإبراز جماليتها برسومات تعبر عن قيم الجمال والفن في سياق الحالة الثقافية في عمان وتنمية مشهد فني متنوع واكثر شمولية. ويقام المهرجان كلّ عام وبشراكة فاعلة ودائمة مع امانة عمان الكبرى و الفنانين المحليين و الدوليين والمجتمعات الشريكة والمؤسسات المحلية والدولية والمنظمات الأهليّة. ويلقى المهرجان اهتمام المجتمع المحلي ويشارك الأهالي وأفراد المجتمع في أعمال الرسم، وخاصة الفئات الشابة والأطفال.

وتزيّن مناطق مدينة عمان الغربية والشرقية؛ جداريّات منوّعة لفنانين أردنيين، ومحلّيين، تُعرف بمسميات عديدة منها؛ الفتاة الزرقاء، محارب النفايات، ممالك صناعية، المساحات العامة هي بيتنا ايضا، طيور المدينة، اشجار مسافرة، الفن هو البيئة، صنع من الحب، مكعب روبيك، البلاستيك الحضري، زهرة اللوتس، الطبيعة المنقرضة، الهوية الحضرية، نفايات صناعية، في تناغم، تأملات.

وبعد انتشار فيروس كورونا أقيمت الفعالية الرقمية "بلدك من بيتك" لنقل التجارب الشخصية وخلق تجارب فنية جامعة بمشاركة فنانين من دول عديدة .. ومن خلال توظيف الادوات التقنية لإنتاج الفن بشتى انواعه .. والتأكيد على أهمية الفنّ وارتباطه بالوجود الإنساني.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :