facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





السفراء وأهل العزم


د. موفق العجلوني
03-07-2021 03:26 PM

جذب انتباهي خبر منشور في عمون الغراء هذا اليوم بعنوان : السفير الكويتي يقيم حفل وداع لموظفين وصلوا سن التقاعد . و تابع الخبر قوله: اقام سفير دولة الكويت في الأردن عزيز الديحاني حفل توديع لعدد من الموظفين المحليين بعد ان وصلوا إلى سن التقاعد.

وأشاد السفير الديحاني بتفاني وتميز الموظفين الذين امضوا سنوات طويلة في خدمة السفارة، وحرصهم على تقديم خبراتهم وجهودهم.

ما دعاني للكتابة عن هذه المناسبة، اولاً سعادة السفير الكويتي الأخ عزيز الديحاني منذ او حطت رحاله في الأردن، و تشرفت بزيارته بدار السفار ودار بيننا حديث طيب و عرفته عن قرب " سيماهم في وجوههم "، و هو يواصل مبادراته الطيبة مبادرة تلو المبادرة في تعزيز العلاقات بين البلدين الشقيقين، فتراه مرة في وسط البلد يتنقل من موقع اثري تاريخي الى دار كتب عريقة ، وتراه في مدينة السلط يتجول في حاراتها القديمة و لا يتوانى عن المشاركة أهل السلط النشامى في لعبة " المنقلة " . فتشعر انه أردني يزاخم الأردنين على أردنيتهم، و تراه في قمة الدبلوماسية يسابق الدبلوماسيين في مهاراتهم و علاقاتهم الدبلوماسية، وتراه سفيراً يمثل دولة الكويت الشقيقة بأرقى معاني التمثيل الدبلوماسي.

ان مبادرة السفير الديحاني بتكريم لعدد من الموظفين المحليين بعد ان وصلوا إلى سن التقاعد.

و الإشادة بتفانيهم وتميزهم الذين امضوا سنوات طويلة في خدمة السفارة، وحرصهم على تقديم خبراتهم وجهودهم.، باعتقادي لها عدة جوانب عديدة، منها ما ينطبق عليه قول الشاعر :

على قدر أهل العزم تأتي العزائم وتأتي على قدر الكرام المكارم

وهذه قدوة حسنه، كما جاء في الحديث الشريف :

من سن في الإسلام سنة حسنة فله اجرها واجر من عمل بها لا ينقص من اجورهم الى يوم القيامة.

السؤال المهم، كم وزيراً قام بتكريم من احيلوا على التقاعد بعد استحقاقهم سن التقاعد ...!!! وكم سفيراً في داخل الأردن وخارجه قاموا بتكريم من وصلوا الى سن التقاعد او بالأحرى من تم الاستغناء عن خدماتهم او فصلهم بشكل تعسفي ...!

والسؤال الاخر لأصحاب القرار كم موظفاً احيل على التقاعد و لم يبغ سن التقاعد تم تكريمهم.. !!!

لقد حان الوقت ان يتعلم الوزراء والسفراء والمسؤولين من مبادرة سعادة السفير الكويتي. فالموظف المخلص المتفاني في وظيفته، يجب ان لا يحال الى التقاعد بناء على مزاجية الوزير او السفير او صاحب القرار، و يجب ان يكون هنالك عدالة على الجميع : لا زيد يكرم و يأخذ كافة حقوقه ، وعمر يهان و يرمى به موت وانت قاعداً و يُصفي " بين حانة ومانة " بين قيل و قال المجتمع و بين وضعه العالي امام افراد عائلته و اقاربه والمجتمع ، وهنالك حالات عديدة لا يسمح المقام بذكرها .

و ارجو ان لا يعتب علي سعادة الأخ العزيز السفير الكويتي عزيز الديحاني، انه بمبادراته العديدة بتكريم الموظفين و السفراء والامناء العامين، فانه يكشف تقصير و عيوب العديدين من الوزراء و السفراء و أصحاب القرار المسؤولين في الداخل والخارج . و بالتالي امل ان تكون هذه المبادرات الطيبة لسعادة السفير الكويتي درساً و عبرة و قدوة حسنه يقتدي بها الاخرون .

شكراً سعادة السفير الأخ عزيز الديحاني على هذه المبادرات الطيبة والذي نفتخر به في الأردن بلده الثاني بين أهله وتفتخر به دولة الكويت خير من يمثلها في الدبلوماسية والكرم والجود والشهامة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :