facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الجامعة العربية والازمة الجزائرية المغربية


د. موفق العجلوني
28-08-2021 01:07 AM

اتابع وكافة الأردنيون باهتمام بالغ وقلق شديد التطورات الاخيرة في مغربنا العربي هذا الرديف الشقيق لمشرقه العربي الذي يكفيه نزيفاً وتشريداً ودماراً واحتلالاً. الا يكفي ان نرى دموع المغرب العربي تذرف على مشرقنا العربي ويحاول هذا المغرب العربي الشقيق ان يجفف الدموع ويداوي الجروح لأخوته في المشرق. فهل بدأ مشرقنا العربي وهو يحاول لملمة جروحه وتجفيف دموعه ان تذرف الدموع والجروح تتفاقم قلقاِ والما على مغربنا العربي، ما ان تناهى الى أسماعنا قرار الجزائر الشقيق بقطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب الشقيق.

تحتل من الجزائر والمغرب بالنسبة للأردن مكاناً خاصاً في قلب كل الأردنيين قيادة و حكومة و شعباً ، و قد أعربت يوم امس وزارة الخارجية وشؤون المغتربين عن أسفها للتطورات الأخيرة التي شهدتها العلاقات بين المملكة المغربية الشقيقة والجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية الشقيقة، والتي تدهورت إلى حد قرار الجزائر قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب.وأعربت الوزارة عن أملها بتغليب لغة الحوار وحل جميع الخلافات والعودة بالعلاقات إلى طبيعتها، وبما يعزز الأمن والاستقرار والرخاء في المنطقة، ويرسخ دور البلدين الشقيقين الهام في منظومة العمل العربي المشترك. وأكدت الوزارة حرص المملكة الدائم على تعزيز العمل العربي المشترك، ورأب الصدع بين جميع الأشقاء، وإدامة التواصل والحوار، خدمة لمصالح جميع الأشقاء والقضايا العربية.

وقد عبر معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية السيد أحمد أبو الغيط، عن أسفه البالغ حيال "ما آلت إليه العلاقات بين الجزائر والمغرب" عقب إعلان الجزائر عن قطع علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب. كما توالت ردود الفعل لدى العديد من الدول العربية الشقيقة والصديقة، الى العودة الى لغة الحوار وضبط النفس وعودة العلاقات بين البلدين الشقيقين الى طبيعتها.


أقدر عالياً تصريح معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية السيد أحمد أبو الغيط . ولكن مع كل الاحترام والتقدير لمعالي الأمين ان هذا الوضع الخطير بين الجزائر والمغرب أكبر بكثير من تصريح هنا وهناك. الامر يحتاج الى تحرك فوري لمعالجة الوضع المتأزم بين الجزائر والمغرب والذي لم يكن وليد الساعة، و باعتقادي الجامعة العربية على علم بخفايا هذا الخلاف، و يبدوا لي، ربما اكون مخطئاً و ليعذرني معالي الأمين العام ان جامعة الدول العربية تغط في سبات عميق، ما ان تفاقمت الأمور بين الاشقاء في الجزائر والمغرب حتى بدأت التصريحات الأميركية والأوروبية تتصاعد في ان هذا التوتر في العلاقة بين الجزائر والمغرب له انعكاسات سلبية على مصالح هذه الدول . و لم نلمس من جامعتنا العربية أي تحرك فوري لرأب الصدع بين الجزائر والمغرب، و لا حولاً ولا قوة، و يبدوا لي ان الجامعة بكل اسف و حزن والم تغط في سبات عميق . و لست على علم بقيام الجامعة بتحقيق أي انجاز على مستوى المصالحات العربية او اتخاذ موقف جاد لوقف الخلافات البينية بين الدول العربية .

اين دور جامعة الدول العربية من الخلافات العربية العربية ، اين هو معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية. أتمنى على مندوبنا الدائم في جامعة الدول العربية معالي السفير أمجد العضايلة ان يكون المبادر مع زملائه أصحاب المعالي والسعادة المندوبين الدائمين في جامعة الدول العربية وبالتنسيق مع معالي الأمين العام بتحرك فوري على ارض الواقع لرأب الصدع القائم بين الجزائر والمغرب قبل فوات الأوان من خلال تشكيل وفد عالي الشأن لزيارة كل من الجزائر والمغرب. وذلك تيمناً بمواقف الأردن التاريخية تجاه الاشقاء العرب منذ عهد المرحوم جلالة الملك الحسين طيب الله ثراه والدور الرائد لجلالة الملك عبد الله حفظه الله في تعزيز وتلاحم الدول العربية الشقيقة وإزالة الخلافات بينها.

الا يكفي العالم العربي من تشرذم وحروب ودمار واحتلال. الم يحن الوقت لصحوة عربية عربية ، هل نحن بجاجة الى خلق صراع في المغرب العربي ، الا يكفي معاناة المشرق العربي. لقد حان الوقت لوقف كل هذه الصراعات والتي لا تأتي الا بالويل والخراب والتخلف على عالمنا العربي .

العالم الاخر ... يتجه نحو الوحدة ونحو البناء ونحو التنمية ونحو التقدم والرخاء. اما نحن في عالمنا العربي في مغربه ومشرقه، نذهب الى الصراعات والحروب والتخلف.

فقد بات المواطن العربي يشعر بالعار والذل والهوان لما يجري في بلداننا العربية، الا يكفي ما جرى ويجري في العراق واليمن و سوريا وليبيا و السودان، و لا اريد ان اتحدث عن الجرح النازف في فلسطين.

نداء من قلب كل اردني من قلب كل عربي من قلب كل مسلم الى الأحبة في الجزائر والمغرب:

لن تنفعكم التدخلات الخارجية ولا اللاعبين الكبار في هذا العالم، كل له مصالحه الخاصة وعلى حساب مصالحكم، تعالوا الى كلمة سواء بينكم، احتكموا الى الحكمة والعقلانية ووحدة المصير، كونوا مثالاً للمواطن العربي، يا بلد المليون شهيد، يالسند المغربي العزيز، تعلموا الدروس من اشقاءكم في المشرق العربي، خذوا العبر من سوريا والعراق، خذوا الدروس من أفغانستان. نحن بحاجة اليكم لا تتركوا شرارات الخلافات تحرق مغربنا العربي، الا يكفي ما جرى في المشرق العربي ...!!!

اتركوها فإنها نتنة، صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :