facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





توازن الأخذ والعطاء


أ.د.محمد طالب عبيدات
02-09-2021 12:54 AM

الأخذ والعطاء عنوانان كبيران فيهما رسالة لتوازن اﻷمور دون أن يطغى أحدهما على اﻵخر حيث تكون المعادلة اﻹنسانية غير موزونة لا بل تكون كفتي الميزان فيهما رجاحة ﻹحداهما على اﻷخرى مما يعني عدم رضا أحد اﻷطراف، والمطلوب هنا المواءمة في العلاقات اﻹنسانية قدر اﻹمكان بين اﻹتجاه واﻹتجاه المعاكس:

1. العلاقات اﻹنسانية ليست بإتجاه واحد وليست مادية بحته أو مبنية على المصالح الضيقة، فاﻷصل أن تكون بمبادرات من الطرفين لتكون متوازنة ومستدامة حتى ولو كانت بالمشاعر اﻹيجابية فقط.

2. الحياة لا تقتصر على اﻷخذ والذهاب والوداع والمبادرة والمشاركة والمحبة واﻹهتمام من طرف واحد أو اﻹتجاه الواحد وغيرها من الفعاليات، لكنها حتى تكتمل من المفروض ان يكون فيها بالمقابل وباﻹتجاه اﻵخر مكملاتها من العطاء والحضور واﻹستقبال واﻹهتمام والمحبة من الطرف اﻵخر.

3. الحياة والعلاقات اﻹنسانية كالطريق من المفروض أن تكون بإتجاهين ليكون فيها نقطة اﻹنطلاق والمقصد، وإلا فإن كانت من طرف واحد أصبحت كالطريق بإتجاه واحد توصلك لمبتغاك دون رجعة.

4. العلاقات اﻹنسانية كالطاقة لا تفنى ولا تستحدث لكنها تنتقل من شكل ﻵخر، فالشعور اﻹنساني مع اﻵخر يكون في أوجه عندما تضع نفسك مكان اﻵخر وتقدر ساعتها كل الظروف المحيطة.

5. النظرة المادية البحتة للحياة تخرجها عن جماليتها وإبداعها الكوني لا بل تضعها في خانة ضيقة لا ترضي ولا تقنع أحدا.

6. مواطنتنا وسلوكياتنا وتفاعلاتنا اﻹجتماعية وتواصلنا ومحبتنا وحتى مشاعرنا المفروض أن تكون متوازنة ﻷن عدم توازنها وبإجحاف سيجعل الشيء ينقلب ضده.

بصراحة: كل شيء في هذه الحياة فيه القطب السالب والموجب للتعادل دون طغيان أحد قطبي اﻷخذ والعطاء على اﻵخر، والنظرة المادية والضيقة للحياة تجتزء كل المشاعر اﻹنسانية، والدعوة هنا للتوازن بالعلاقات اﻹنسانية بالمشاعر واﻷحاسيس على اﻷقل لتكون الحياة متوازنة وإلا سيفقد طرف اﻵخر.

صباح المحبة واﻹحترام




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :