facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الحياة الحزبية الأردنية بين الواقع والطموح


د. سيف تركي أخوارشيدة
04-10-2021 11:15 AM

يدعو الملك عبدالله الثاني في أغلب لقاءاته وخطاباته المواطنين الى تشكيل أحزاب برامجية تصل بهم الى مقاعد مجالس النواب الأردنية لتشكيل حكومة برلمانية اي أن تضم الحكومة الوزراء نواب قادمين عبر برامج حزبية طموحة ،والأمنية الملكية أن الحزب الذي يمتلك أكبر عدد ممكن من مقاعد النواب هو المرشح الأقوى لتشكيل الحكومة التي تصبح صفتها ( الدستورية برلمانية ) في حال فازت بأغلبية أصوات مجلس النواب.

ومن المنطق السياسي والحزبي أن الحكومة البرلمانية لا يقدر على تشكيلها إلا الحزب الذي يحظى بثقة أغلبية النواب ، وهذه الأغلبية يحدد مقدارها القانون والدستور ، وربما يظهر حزبان أو أكثر للإنضواء تحت مظلة واحدة ( أئتلاف ) لتشكيل حكومة برلمانية أئتلافية في حالات معينة كبداية لتأسيس حكومات برلمانية عريقة.

والسؤال الطموح والمحير للسياسيين والبرلمانيين
لماذا لا يشهد الأردن حكومات برلمانية.

أن المتابع لتاريخ الأحزاب الأردنية منذ أستقلال البلاد عام 1946م ، ووحدة الضفتين عام 1950م وأنشاء دستور عام 1952م بعهد الملك طلال بن عبدالله رحمه الله.

لأبد أن يلقى نظرة سريعة على واقع الحال الحزبي في الأردن أخذاً بعين الاعتبار أن السبب بعدم وجود حكومات برلمانية يعود إلى عدم وجود أحزاب ذات قواعد جماهيرية مما يقودنا الى نظرة واقعية لماذا ، لا يكون عندنا أحزاب ذات قواعد جماهيرية قادرة على تشكيل حكومات برلمانية..

لأبد من قراءة سريعة في سطور المجتمع الأردني والتي تجعلنا ندرس الأسباب التي تجعل المجتمع لا ينخرط بالعمل الحزبي والسياسي والبحث عن الحلول السريعة لحل المشكلة في أكفاء بين المواطن والأحزاب ومنها .

-أسباب إنكفاء الشباب عن المشاركة في الأحزاب .

1-العشائرية: في الأردن نجد أن مضافات أو دواوين عشائرية تزيد أعدادها مضاعفاً عن اعداد المقرات الحزبية ، وأن شعار العشائر يختزل كل الايدولوجيات الحزبية لما تتمتع به العشائرية من رابطة الدم والقربى وأيضاً أن نتائج الانتخابات النيابية في السنوات العشرين الاخيرة أفرزت نواب عشائر لا نواب أحزاب .

2-الدين : أن الديمقراطية بالنسبة لعدد كبير من الشباب تدخل في نطاق (الحرام )والحقيقة في ذلك
( وَأَمْرُهُمْ شُورَىٰ بَيْنَهُمْ )سورة الشورى،

وكذلك أن أي فكرة تخالف ما جاء بالقرآن الكريم سوف تتهم (بالتكفير )، وأن رابطة الدين أقوى من برامج الأحزاب.

3-قوى الشد العكسي: من مؤسسات وجمعيات لا ترغب أن تنخرط بالأحزاب لتصبح بالصف الثاني .

4-الثقافة الحزبية: واذا طرحنا بعض الأسئلة على عدد من الشباب الأردني حدد الأحزاب ممثلة فكرتك عن برامج الأحزاب أو أهدافها ستجد الغالبية لاتعرف شيئاً عن الحزب وربما لاتسمع ببعض أسماء الأحزاب.

5-الأسرة والبيت: التي هي نواة المجتمع الأردني فالأب والأم يربون الأبناء على عدم الانخراط بالأحزاب تربية بيتية في السبع سنوات الأولى أما للخوف أو الجهل بأهمية الأحزاب.

أما معالجة هذه الأسباب التي تجعل الشباب لا ينخرطون بالأحزاب.

1-المستوى الرسمي إعادة الثقة بين المواطنين والدولة بكافة أجهزتها وسلطاتها.

2-المستوى الديني لأبد من دور فعال لوزارة الأوقاف من خلال خطب الجمعة ، ودعوات صادقة لاحترام الأخر.

3-المستوى الأسري إقامة ندوات ومحاضرات ارشادية للآباء والأمهات حول أهمية الأحزاب في الحياة السياسية.

وأخيراً: أن الأوراق النقاشية لجلالة الملك عبدالله الثاني تصلح لتكون خارطة طريق لحياة المواطن الأردني بدءاً من تشكيل أحزاب وطنية ذات برامج عملية تترجم شعاراتها على أرض الواقع يهدف الوصول بالبلاد أعلى درجات الرقي والتحضر في كافة المجالات .

saif.turky47@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :