facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رفقا بقلبي يا أريج فهو لا يحتمل فراقك


محمد الطراونة
27-11-2021 09:06 PM

يشهد الله أن قلبي عامر بالإيمان بقضاء الله وقدره وأن الموت حق، لكنه ألم الفراق يا أريج الذي أوجع قلبي، أربعون يوما يا حبيبتي بلياليها، كأنها الدهر كله، لفني فيها حزن عميق على فراق الغاليه، أربعون يوما لم أستطع ان أفرق بين ليلها ونهارها فهي مظلمة سوداء، كيف لا ونور حياتي قد اختفى، أربعون يوما لم افتح عيني على نور وجهك، ولم اسمع عبارة بابا حبيبي اصحى اخزي الشيطان الآذان الأول للفجر ، أربعون يوما وانا لم أشاهد ضوء هاتفك يستقبلني بعد عودتي من صلاة الفجر، وانت تتابعين قراءة اذكار الصباح، أربعون يوما ويدي مشتاقة لان تقبليها كالعاده، كل ما حولي يذكرني بك.

حبيبتي ونور عيني أريج

اربع سنوات ونصف وانت رفيقة دربي في رحلة شبه يومية بين مرج الحمام ومركز الحسين للسرطان، فيها ما فيها من الذكريات ، لكن كنت أشعر وانت بجانبي كأنها رحلة ونزهة، لأنك معي أشعر أنني املك كل خير الدنيا، كانت عيني لا تفارق النظر إلى باب غرفة علاج الكيماوي الذي أرهق جسدك الطاهر، لكن كنت تقابليني بابتسامة اعرف انها تخفي وراءها الكثير من الألم والمعاناة والتعب لكنه خوفك على مشاعري كما كنت تحدثي امك واخوك واخواتك، انك تتألمي لكن خوفك على صحتي كما كنت تقولي ابوي مريض افديه بروحي، لم اتوقع يا أريج ان تتركينا بهذه السرعة وانت من زرعت فينا الأمل والصبر وملات علينا حياتنا حنانا وطيبة وكرم نفس ومحبة للآخرين، ما خفف المنا وحزننا التعاطف الكبير والمشاركة الواسعة من أبناء الوطن ومن خارج الوطن ، وتعازيهم الصادقة بوفاتك، عرفت من بعضهم ما لم أكن اعرفه عنك في حياتك انك كافلة ليتيم وتؤمني حاجات بعض العائلات شهريا وتؤمني الدواء لبعض المرضى إضافة إلى مبادرات الخير لمستحقيها من الأيتام والمسنين، كل هذه الأعمال التي كنت تقدميها، ولا تعلم يدك اليسرى عما تقدمه يدك اليمنى، أدخلت الراحة إلى نفوسنا، وجاء الكرم الإلهي واسعا جزاء على ما قدمتيه حيث هناك من ادى العمرة عن روحك ومن تبرع بعدد كبير من المدافيء عن روحك، وهناك من تبرع بسقيا الماء عن روحك ومعظمهم والله لا نعرفهم لكنه التكريم الإلهي، الذي أنعم الله به عليك جزاء عن صالح أعمالك، نسأل الله أن يكون كل ذلك في ميزان حسناتك، يا روحي، والله يا أريج أنني ما زلت اتلقى التعازي بوفاتك من المحبين لغاية الآن، ما اسمعه يوميا عنك من سمعة طيبة يزيدني فخرا بك يا حبيبتي، كنت مصدر سعادتي في حياتك ومصدر راحتي واطمئناني بعد مماتك، رحمك الله يا قلبي وجعل قبرك روضة من رياض الجنة، وابدلك دارا خيرا من دارك وأهلا خيرا من اهلك، وتغمدك بواسع رحمته واسكنك فسيح جناته، استودعتك رب العالمين الذي لا تضيع عنده الودائع، اسأل الله ان يجمعنا بك في الجنة ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم وانا لله وانا اليه راجعون.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :