facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عمون والرئيس وارتفاع أسهم بورصة الحكومة


د. موفق العجلوني
12-01-2022 12:17 PM

لا أعرف من الذي رفع أسهم الاخر في "سوق البورصة "على الساحة الأردنية يوم أمس سمير الحياري ام رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة. لم اشاهد اطلاقاً منذ ان عرفت الزميل الدبلوماسي بشر الخصاونة في اريحية وثقة وارتياح وحافظ درسه عن ظهر قلب كاملاً وشاملاً ينساب حديثه كجدول ماء رقراق كما شاهدته يوم أمس خلال الساعة و ٢٣ دقيقة و ٣٠ ثانية. حقيقة كان سبقاً اعلامياً بامتياز، و لقاء غير مسبوق وعلى بساط احمدي بابتسامة عريضة من الدكتور بشر الخصاونة معززة بثقة بالنفس واريحية في الإجابات و بكل صراحة وموضوعية و مسؤولية على الأسئلة المباشرة من ذاك الأسد سمير باشا الحياري المتأهب لطرح الأسئلة المباشرة والصريحة، محاولاً بذكائه المعروف إيقاع الرئيس بنوع من الحرج الاعلامي، و لكن الدكتور بشر الخصاونة كان في منتهى الذكاء، ويبدوا لي انه نجح بامتياز مرة ثانية في مناقشة "رسالة الدكتوراه "بعنوان : "إخفاقات ونجاحات الحكومة الأردنية . بنفس الوقت أعتقد أن سمير الحياري يستحق ان يمنح الدكتوراه الفخرية الى جانب الباشوية على هذا اللقاء الذي وضع الدكتور بشر النقاط على الحروف بما يجول في خاطر الاردنيين.

لن اخوض بتفاصيل اللقاء فهو لقاء شامل وتناول العديد من المحاور التي تتعلق بالشأن العام الأردني ، ويمكن الرجوع الى المقابلة مع دولة الرئيس الدكتور بشر الخصاونة على صفحات عمون . و لكن سأتوقف عند بعض الاضاءات التي أشار اليها الدكتور الخصاونة رداً على أسئلة الحياري ومنها :

• الحكومة باقية ولم يكن المؤتمر الصحفي الاخير خطبة الوداع
• لا خلافات داخل مجلس الوزراء، والفريق وزاري يعمل بتناغم وتوافق وبكل تفان
• لا خلاف مع مدير المخابرات العامة
• هنالك تواصل مع دمشق
• تركيبة ولي العهد مبنية على الانضباط ويستفسر ويتابع
• لم تكن كل اجتهادات الحكومة صحيحة
• علاقتنا بالسعودية والامارات ممتازة
• هوية جامعة" ام "هوية وطنية" المهم ازالة الهويات الفرعية
• العلاقات الأردنية الخليجية وخاصة مع الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية علاقات ممتازة
• العلاقات مع العراق ممتازة ووالدة الرئيس ليست سنية او شيعية و لكنها عراقية .
• الحرص على حماية الصناعة الأردنية
• "فكفكة" العديد من المشاريع المتعثرة ومنها مشروع أبراج السادس

• التصدي لجائحة كورونا وتمكنا خلال فترة قياسية من إنشاء المستشفيات الميدانية ثم اتخذنا إجراءات كانت ضرورية في سياق مواجهة الفيروس.

• الحكومة لا تقدم وعودا فارغة .

• الأردن باق ومستمر، وكثير ممن راهنوا على ذلك زالوا هم وبقي الأردن.

• هناك اهتمام من كل مؤسسات الدولة بأن تكون هذه الحريات مصانة.

• لا تضييق ولا خنق للإعلام في الأردن فسقف الإعلام عال وكذلك سقف الإعلام الموازي عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ونسبة تحمل الجهات التي تتلقى الانتقادات وما قد يشكل أفعالا جرمية أحيانا أيضا عالية، وتتعامل بسعة صدر خاصة مع ناشطي التواصل الاجتماعي.

• اختيار الوزراء حسب الكفاءة والقدرة والأمانة والرغبة في الخدمة.

• دور رئيس الوزراء لا يكون بأن يصبح نجما إعلاميا، فهو يظهر في المناسبات التي تقتضي ذلك فقط والظهور عبر الإعلام يجب أن يحمل محتوى أي أن يكون عرضا لا استعراضا.

• لا يحق للحكومة كسلطة تنفيذية التدخل في مجلس النواب.

• هناك عبثية تبث عبر وسائل التواصل الاجتماعي. و هناك حسابات وهمية تستهدف الأردن من دول في الإقليم .

• اللجنة الملكية لم تشكلها الحكومة، هي لجنة ملكية بامتياز

• التعديلات الدستورية هي من مخرجات اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية، وكان هناك ضمان ملكي لهذه المخرجات، وهو ما التزمت به الحكومة.

• مجلس الأمن هو تعديل له مبررات هامة من وجهة نظر الحكومة. ويختص بالسياسات العليا وينعقد في حالات الضرورة.

• نقابة المعلمين ملف منظور أمام القضاء، وهو صاحب الأمر فيه وبيده.

• برنامج خدمة وطن ما يزال يدرس بالتعاون مع القوات المسلحة الأردنية.

• المدينة الإدارية نعيد دراستها ونحتاج إلى الكثير من الدراسات والبحث والعمل فيما يتعلق بالجدوى، ولا ضير بالقول إن الموضوع يبحث.

• الحكومة تعمل أيضا على الكثير من المشاريع ومنها سكة الحديد، والناقل الوطني، ومنذ سنوات طويلة على مشاريع النقل، بالشراكة مع القطاع الخاص وبمتابعة اهتمام صناديق سيادية لدول شقيقة. ومؤخرا طرحت إنشاء ١٥ مدرسة بالشراكة مع القطاع الخاص، إضافة إلى جملة الاتفاقيات التي وقعت مؤخرا بين تطوير العقبة وموانئ أبو ظبي، وخلال أسبوعين ستوقع الاتفاقية الإطارية لإدخال الجيل الخامس لشبكات الاتصالات.

• ولي العهد يتحمل دوره الدستوري مكتملا، فهو يسأل ويستفسر باستمرار ويتابع الكثير من القضايا، والإنجازات. وتركيبة ولي العهد مبنية على كثير من الانضباط الأمر الذي يجعله يتابع الأمور أولا بأول، كما يفعل جلالة الملك.

• تربطنا بإسرائيل اتفاقية سلام ولها سفارة في عمّان وكذلك لنا سفارة هناك، ونعمل وفق هذه الاتفاقية ونوظفها لحماية ومراعاة المصالح الأردنية ومن ضمنها قضية اللاجئين.

• الأردن ثابت على مواقفه بضرورة أن يعم السلام في سياق حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة الكاملة والناجزة على خطوط الرابع من حزيران للعام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، استناداً إلى قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي ومبادرة السلام العربية.

• تمنيات الدكتور بشر الخصاونه ان يختم حياته الوظيفية بذات السمعة الطيبة التي تميز بها والده في العمل العام، والتي تتسم بالشرف ونظافة اليد والأمانة.


حقيقة هذه الاضاءات سلطت الضوء على العديد مما يجول في خاطر المواطن الأردني بكل شفافية وبكل صراحة ومباشرة من الرئيس الخصاونة، وخاصة ان هنالك شد عكسي من بعض الأطراف على الساحة الأردنية والتي تقوم بصب الزيت على النار، و بالتالي فقد كانت هذه المقابلة لعمون الغراء بمثابة استغاثة قوات الدفاع المدني والتي سرعان ما أطفأت" هذا الحريق دون وقوع اية إصابات هنا او هناك.

اُحيي دولة الرئيس الدكتور بشر الخصاونة على هذا اللقاء غير المسبوق، والذي كنت اول المبشرين بقدومه قبل صدور الإرادة الملكية بتعينه رئيساً للوزراء و هو منشور في عمون الغراء بتاريخ ٦/١٠/٢٠٢٠ بعنوان : رئيس الوزراء و التشكيلة الجديدة.

"وبالتالي إذا تم اختيار الوزراء بموجب هذه الصفات والتي هي متطلبات أساسية لتولي منصب الوزير، والتقت هذه الصفات مع الصفات التي تتوفر في رئيس الوزراء الدكتور ... والتي ذكرتها انفاً ...!!!؟؟؟ ستكون هنالك بشائر خير تنعكس بأثر إيجابي سواء على المستوى الشعبي او مستوى القيادة، او على مستوى التنمية الشاملة سياسياً واقتصادياً واجتماعيا وصحياً وعلى كافة المستويات. ويستطيع الرئيس ... ومجلس الوزراء ان يأخذوا المملكة الى معارج التقدم والرقي ويكونوا محل ثقة وطموح القيادة وكافة افراد الشعب الأردني."

بنفس الوقت الشكر لوكالة عمون الغراء ممثلة برئيس تحريرها ومالكها الأستاذ سمير الحياري والذي يتحفنا دائما بلقاءات فريدة و غير مسبوقة دائماً تصب في مصالح الوطن العليا وتشفي غليل الأردنيين الذي ينتظرون الفرج و الاطمئنان لبرامج الحكومة بحيث يكون لهذه البرامج انعكاسات على الوضع الاقتصادي و قضايا الفقر والبطالة و مستقبل الاوضاع السياسية والاقتصادية و الاجتماعية في المملكة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :