facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





وقفة مع حديث السفير السديري في العلاقة السعودية الاردنية


د. موفق العجلوني
21-06-2022 11:58 AM

اطل علينا سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين نايف بن بندر السديري " شيخ السفراء " كعادته بإطلالته البهية واناقته المعهودة ودماثة خلقه و ادبه الجم ، بحديث لا اجمل و لا احلى في تناول العلاقة السعودية الاردنية بمناسبة زيارة سمو ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان حفظه الله هذا اليوم الى الأردن ، فكما يقول المثل : اذا وقع الحب بطل التكليف.

نعم العلاقة السعودية الاردنية - الاردنية السعودية كما اشار سعادة السفير: " وقودها الحب " و من المعرف ان الحب منبعه القلب، و بالتالي هذه العلاقة رابطها الدم ، و الدم السعودي روى ارض فلسطين و رابط على الارض الاردنية للدفاع عن فلسطين و عن ثرى الاردن .
اعادنا سعادة السفير الى الجذور الطيبة التي تروي هذه العلاقة منذ ايام جلالة الملك عبد العزيز طيب الله ثراه، والملك المؤسس جلالة الملك عبد الله الأول طيب الله ثراه الى هذا اليوم الذي يحتفل الاردنيون باستقبال سمو ولى العهد السعودي الامير محمد بن سلمان ضيفا عزيزاً على جلالة الملك وعلى الاردنيون جميعاً. انها علاقة متشابكة كالدورة الدموية و كالجسد الواحد " مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى . "

سأتوقف هنا فقط عند جزيئات من حديث سعادة لسفير السديري والذي اعرفه عن قرب وعشقه للأردن والقيادة الأردنية والشعب الأردني كما هو عشقه للملكة العربية السعودية والقيادة السعودة والشعب السعودي:

إن العلاقات بين الأردن والسعودية انموذج خالد ومثال يحتذى للتعاون العربي في شتى المجالات، وهي علاقات أخوية وقودها المحبة والمصالح المشتركة.

أن المملكة العربية السعودية ملتزمة بشكل راسخ بالوقوف إلى جانب شقيقتها المملكة الأردنية الهاشمية.


العلاقات بين المملكتين الشقيقتين انموذج خالد ومثال يحتذى للتعاون العربي في شتى المجالات .

علاقات أخوية وقودها المحبة والمصالح المشتركة.

ترتكز هذه العلاقة على أسس عصرية متينة ، يتصدرها مجلس التنسيق الأعلى واللجنة الحكومية المشتركة ومجلس الأعمال السعودي الأردني ولجان الصداقة البرلمانية وغيرها من المؤسسات المشتركة.

التزام السعودية الراسخ بالوقوف الى جانب شقيقتها الأردن دائمًا .

تاريخ العلاقات بين البلدين يعود الى حوالي قرن مضى. فقد تبادلت حكومتا المملكة العربية السعودية وإمارة شرقي الأردن الاعتراف المتبادل في مارس عام ١٩٣٣م، من خلال برقيتين تبادلهما الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن والأمير عبدالله بن الحسين (آنذاك) طيب الله ثراهما.

وعلى إثر الاعتراف المتبادل ، شرعت الحكومتان السعودية والأردنية بمباحثات نتج عنها عقد معاهدة صداقة وحسن جوار لتنظيم العلاقات والتعاون بين البلدين وتنظيم الحدود بينهما .

وضعت المملكة العربية السعودية عام ١٩٦٧ جميع القوات العسكرية في شمال المملكة، تحت تصرف القيادة الأردنية، التي كانت تلك القوات تضم ٥٥ ألف جندي سعودي في ثمانية أَلوِية، في حين جهزت السعودية أكثر من ٢٠ ألفًا، كانت جميعها قد حُشدت على شمال خليج العقبة بحلول ٢٤ من مايو ١٩٦٧ .

أعلن جلالة الملك فيصل بن عبد العزيز تأكيده وضع «جميع موارد بلاده» تحت تصرف الأردن في حربه ضد إسرائيل.

تركت السعودية جميع ما تمتلكه من طائرات «هوكر هنتر» في عهدة سلاح الجو الأردني، وبقي عدد من القوات السعودية في الأردن لنحو ١٠ سنوات بعد ذلك، سُمُّوا لاحقًا بالمرابطين مارسوا مهامهم العسكرية حتى أُعلن انتهاؤها في العام ١٩٧٥.

و يضيف سعادة السفير بالقول : اذا كان آباؤنا رابطوا، حاملين البندقية لمساندة إخوانهم نشامى الأردن، فنحن أيضا مرابطون حاملو سلاح المعرفة والاقتصاد لمساندة اهلنا في الاردن. بروح متفائلة يقودها الأمير محمد بن سلمان لمستقبل مليء بالفرص الواعدة. يأتي في مقدمتها مشاريع مدينة نيوم العملاقة التي ترحب بمشاركة الأردن لإنجاحها. علاوة على إطلاق شركة صندوق الاستثمار السعودي الأردني بحجم استثمار يصل نحو 400 مليون دولار. علاوة على المشاريع الحيوية التي نفذها الصندوق السعودي للتنمية على مدى نصف قرن في الأردن وبلغت تكلفتها حوالي 8 مليارات ريال سعودي ، خصصت لبناء المدارس، الجامعات، المستشفيات والطرق.

نعم كما أشار سعادة السفير، فعندما يستقبل جلالة الملك أخيه سمو ولى العهد ليس بصفته أحد أبرز قادة بلدٍ شقيق مجاور ومحب للأردن فحسب، بل لرصيده الضخم من تحقيق إنجازات كبيرة على مستوى العالم في وقت قياسي. علاوة على ما يتمتع به من اقدام حكمة وشجاعة وبعد نظر. جعلته يطلق برامج الرؤية السعودية 2030 الطموحة، التي صنعت مجدا غير مسبوق للمملكة العربية السعودية. حتى أضحت محط أنظار العالم.

اهلاً بضيف الأردن الكبير سمو ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ال سعود ، جئت اهلاً ووطئت سهلاً ضيفاً عزيزاً على اخيك جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين و على الشعب الأردني الذي يتطلع الى هذه الزيارة التاريخية والتي سوف يتمخض عنها نتائج تاريخية أيضاً في تعزيز العلاقات الأردنية السعودية ، واخذ هذه العلاقة الى معارج التقدم و الرقي والنجاح على المستوى الثنائي و على المستوى العربي ومنطقة الشرق الأوسط والامن والسلم العالمي .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :