facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"الآن فهمتكم" .. هل فهموك؟


سهير جرادات
18-09-2011 05:49 AM

ما أن يمسح المواطن الاردني دموعه ، التي انهمرت ضحكا ، أثناء مشاهدته واقعه المحلي والعربي المرير، الذي تجسد في المسرحية السياسية " الآن فهمتكم" ، حتى صحا ، على حقيقة أن ما أضحكه ، هو ما يدور في الشارع المحلي ، بعيدا كل البعد ،عن ما يدور في أذهان المسؤولين .

يدرك المشاهد عندما يخرج من المسرح أنه لم يفهم ما يدور في أذهان المسؤولين من أفكار وأراء حول الأحداث ، ولكن في الحقيقة ،كل هؤلاء يفهمون جيدا ما يجري ، ولكنهم لا يأبهون بما يثار من حولهم .

بطريقة ساخرة ؛ تمكن الفنان القدير موسى حجازين ،وعلى مدى ساعتين متواصلتين من الضحك على واقعنا المحلي والعربي ،من اختزال ما يدور في الشارع الأردني من قضايا ومشاكل أدت إلى مسيرات واعتصامات ، رافقت الربيع العربي الذي لا نعرف نهايته .

لقد عكست المسرحية ، التي ألفها الكاتب المبدع احمد حسن الزعبي ، وجهة نظر الشارع الاردني ، وعبرت عن ضمير الشعب وهمومه ومشاكله ، إلا أنها أخفقت في الاقتراب من المسؤول ، والكشف عما يفكر به لإيجاد الحلول المناسبة لقضايا الشعب ، ولم تصل أيضا إلى السخونة في الأحداث التي تدور في الشارع الأردني الذي تمتع بسقف أعلى من الحرية تجاوز المسرحية ، وبالتالي لم تنجح في التقليل من الفجوة بين وجهتي نظر المواطن والمسؤول ، وهذا لا يقلل من مضمون المسرحية التي تمتعت بسقف مرتفع من الحرية ، وما تضمنه من رسائل خطيرة ،عَرت فيها الأنطمة العربية الحاكمة ، بتناولها للتغيرات في المنطقة ، وثورات التغيير المقبلة ، في حال لم يفهم المسؤولون الرسائل مبكرا، ويباشروا بعملية الإصلاح.

واضح من الحضور الكثيف للمسرحية أن الشعب الاردني بدا متعطشا للضحك ، وسماع ما يجري من أحداث على الساحة المحلية .. حيث نجحت المسرحية بتسمية الأشياء بمسمياتها ، فلم تخجل من القول أن الحكومة هي التي أوجدت البلطجية ووظفتهم لصالحها ، وتتحدث بصراحة عن قضية الكازينو ، والوطن البديل ، والتلاعب بنتائج الانتخابات النيابية ، وموضوع الثقة ،ولجنة الحوار الوطني ، وقضايا الفساد ؛ وعلى رأسها "مصفاة البترول ".

وتجمعت أكثر القضايا سخونة في الشارع الأردني على المسرح ، وكانت السخرية واضحة بكل الاراء والمشكلات ، حتى وصلت إلى قضية التعديلات الوزارية التي لا تقوم على مبدأ الشخص المناسب في المكان المناسب ، حيث يتم الاختيار على أساس الترضية والتقسيمات الجغرافية ، والمحسوبيات ، بعيدا عن الكفاءة ، فتدير شؤوننا وزارات يأتي وزرائها من الخارج ، يحملوا جنسيات متعددة ، وتبلغ السخرية ذروتها بتشبيه اختيار الوزراء بعملية سحب اليانصيب .

ربما لا يمكن التطرق إلى كل المشكلات الحساسة ،التي يعاني منها المواطن في هذا البلد ، لكن المسرحية لم تغفلها ، وإن وضعت بعض الإشارات عليها ، مثل ما يدور حول الأحزاب و ضعفها ،والوحدة الوطنية ، وإثارة الانقسامات بين أبناء الشعب الواحد ، واستغلال ذلك لتحقيق مآرب خارجية .

عتب أخير أوجهه إلى المسرحية التي قزمت قضايا المرأة الأم والزوجة والابنة والأخت ، إذ اختصرت كل قضايا المرأة بالخلع و بشئ من التفاهة لا يتعدى طلب توفير "طبة " صوف من اللون البنفسجي !!....

صديقي كاتب المسرحية، هناك قضايا عديدة للمرأة ما زالت تعاني منها ، وتنادي بتحقيقها ، وعلينا أن نكون أكثر جرأة بطرحها بأمانه ، فما زالت في بعض قرانا وبوادينا تحرم من الإرث والتعليم، واختيار الشريك ،وتنظيم النسل ، والتمييز ، وعدم تكافؤ الفرص مع الرجل ، وضعف وجودها في المناصب العليا ، وغيرها في القضايا المهمة .

وما ان تنتهي المسرحية حتى يكتشف المشاهد أنه ضحك وتألم على واقعه ، وأدرك أنه مفهوم جدا للجميع ، لكن السؤال المهم : هل فهموا ما هو وجعنا ؟

بعد ذلك الجهد المبذول ، نوجه تحية تقديرية للمخرج المتميز محمد ضمور ، والكوادر التي كانت لمساهماتها دور في انجاح هذا العمل وهم : غازي قارصلي، جورج حجازين، محمد السوالقة، معتصم فحماوي، خلدون حجازين، أريج دبابنة، بتول الضمور، حنين، محمد الصبيحي، حكمت درويش.

كلمة صدق أن الشارع الأردني تفوق على خشبة المسرح ، بعد أن تحول أخيرا ولأول مرة إلى مسرح عرضت فيه أعظم النصوص المسرحية ، التي تجاوزت كل سقوف الحرية والديمقراطية ، وفهمكم كفاية .....

Jaradat63@yahoo.com




  • 1 ابو رزان 18-09-2011 | 04:18 PM

    تحياتي للكاتبة المبدعة احسنت على الطرح والتحليل

  • 2 malek bdour 18-09-2011 | 06:29 PM

    هذا هو الابداع في فن الكتابة كلمات سلسة بسيطة ومعاني كبيرة وشكرا للكاتبة

  • 3 خالد الزيود 18-09-2011 | 06:49 PM

    لك الشكر والتقدير للكاتبه المميزة بكل احترام والتقدير

  • 4 ابوجساس 18-09-2011 | 07:23 PM

    شيء جيد بالله لا تنسي مقال عن تعديل رواتب المتقاعدين بترجاكي

  • 5 شيشه 19-09-2011 | 02:17 AM

    وانا فهمتك كمان

  • 6 عبدالله الثقفي 16-01-2013 | 05:20 AM

    فعلا مسرحية جميلة جدا وهذه اول مشاهدة لي للأعمال المسرحية الأردنية
    لم اتوقعها بهذا المستوى .

    عبدالله الثقفي-الطائف-السعودية


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :