facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





إنني أعترف .. وأعتذر!


د. محمد أبو رمان
13-03-2012 02:01 AM

الاعتراف بالخطايا ليس عيباً، ولا عاراً، بل فضيلة؛ وهو ما دعاني إلى تسجيل هذه المراجعة الذاتية بعد مرور عام على الثورة السورية، فمن حق الرأي العام علينا أن نعترف أمامه، وللرئيس السوري بشار الأسد، أن نعتذر منه!

نعم، أعترف بأنّنا أسأنا التقدير، وظنّنا أنّ النظام هناك لا يمكن أن يصمد أمام إرادة الإنسان وشوقه للكرامة والحرية والتحرر من أغلال الاستبداد، فأثبت (النظام) أنّ لديه قدرة خارقة، تفوق أعتى الأنظمة الحديدية والدكتاتورية في العالم بالقمع والقتل والذبح والتنكيل بالناس، وأنّه لا حدود لهذه الطاقة الجبّارة. فهو ليس كرتونياً، لا بل نظام مستعد أن يمضي إلى أقصى مدى لا يتخيله بشر في استباحة الدماء والأعراض وارتكاب الجرائم، من دون أي حسبة أو دراسة لكلفة إنسانية أو أخلاقية أو حتى اقتصادية!

وأعتذر للرئيس الأسد أنّني ظننت أنه غير قادر على تكرار ما حدث في حماة 1982، كما فعل والده. أخطأتُ؛ إذ تجاوز هذا الشاب عمه ووالده وفعل كل شيء، من قصف وذبح ومنع للغذاء والدواء، وإعادة الناس في أغلب المحافظات السورية قروناً كاملة إلى وراء، بلا وقود ولا طعام ولا ماء، ولا حتى سقوف للبيوت. أعترف له بأنّه تجاوز كل التوقعات، وأثبت للعالم بأنّه ليس مثل مبارك وزين العابدين والقذافي، فهو مستعد أن يبيد شعبه فعلاً، واحداً واحداً من دون أن يرف له جفن، أو يشعر ولو لحظة واحدة بتأنيب الضمير! أعتذر له بأنّنا ظنناه لن يصل إلى ما وصل إليه الصهاينة. فكذّب ذلك، وأثبت بأنّ ما يقومون به تجاه الفلسطينيين أقل بكثير مما يفعله قادة عرب في شعوبهم.

يوماً بعد يوم يُغرق "السيد الرئيس" شعبه في بحور من الدماء والدمار، ويجعل من البشر جماجم مطحونة، ومن المعتقلين جثثاً متفحّمة أو بقايا بشر بعد أن انتُزعت منهم أرواحهم وكرامتهم وأجسادهم. إنها قدرات فائقة تستحق –بجدارة- غداً أن تدرّس في الكتب والمراجع العالمية، وأن تكون تخصصاً علمياً جديداً بعنوان "كيف يمكن أن تحطّم شعباً كاملاً لتبقى أنت رئيساً؟"!

أنا مدين قبل هذا وبعده باعتذار عميق وشديد وأليم للشعب البطل العظيم في سورية؛ في حمص وإدلب وحماه وحلب واللاذقية ودير الزور والقامشلي، وريف دمشق، وكل هذه البقاع.. فقد خذلناهم، ورمينا بهم إلى الجحيم، وقلنا لهم "اذهب أنت وربك فقاتلا..". أشقاءنا وإخواننا؛ إننا خجلون منكم كثيراً، نشاهد ما يحل بكم، ولا نملك إلا الدموع والألم، فالعالم كله متواطئ اليوم، يشاهد مذابح ومجازر وينتظر حتى تنتهي مهمة "القائد التاريخي"!

أما أولئك الذين لا يشعرون بتأنيب ضمير كاف بعد، فقط شاهدوا برنامج (72) ساعة تحت النار، الذي عرض على شاشة الـ"سي. أن. أن"، حيث ستشاهدون وتسمعون من القصص الحية من قلب حمص وبابا عمرو ما يجعلكم لا تنامون ليلاً، بالطبع إن كنتم تمتلكون ذرة من الرحمة المفقودة في نظام الشام!

أيها الرئيس؛ أعتذر منك أنت (..) مما تصورت وتوقعت.


m.aburumman@alghad.jo

الغد




  • 1 سامي شفا بدران 13-03-2012 | 02:22 AM

    وانا اعتذر شديد الاعتذار ايضا

  • 2 ابن تيمية اليازوري 13-03-2012 | 06:13 AM

    ماذا تتوقع من نظام نصيري ! مجرم بالوراثة ويملك من الحقد والكره لاهل الشام لم يملكه احد في الكون .
    اليهود لم يستطيعوا فعل مجزرة صبرا وساتيلا بدون غطاء من هذا النظام، والدليل ان هذا النظام هو الذي قتل المقبور ايلي حبيقة لانه يعرف دور الجيش النصيري في تامين المجزرة.

  • 3 غلطان 13-03-2012 | 07:50 AM

    اكيد انت تمزح عندما تطلب من ان نتابع برنامجا على السي ان ان! هذه المحطة جزء من السياسة الاميركية يا أخي والتي تريد تدمير نظام الاسد ليس حرصا منها على حقوق الانسان وانما على مصالح اسرائيل, وكل ما تبثه يحمل مصداقية الصفر. وما هذا التكالب الغريب الذي جمع اميركا ومثيلاتها مع السلفية التكفيرية الجهادية مع الحريري وجعجع مع السعودية مع قطر مع تونس مع ليبيا مع الافغان العرب (ثانية!)؟ انا انصحك ان تبحث وراء الرأي الاخر لتتعرف على جرائم المسلحين في سوريا...لا ان تأخذ معلوماتك من السي ان ان!!!

  • 4 محمد المومني 13-03-2012 | 09:58 AM

    نعم يا دكتور والله لو اتيحت الامور له انه مستعد لقتل وذبح كل الشعب السوري ويبقى حاكما على نفسه ولكن يومه اقترب ان شاء الله ولكل ظالم نهايه

  • 5 ahmad melhem 13-03-2012 | 10:36 AM

    يسلم يسلم يسلم اعتذارك اعتذار عن كثيرين وانا واحد منهم

  • 6 حسن 13-03-2012 | 10:38 AM

    ما هي الكلمة المحذوفة في السطر الاخير؟؟؟؟
    ...

  • 7 المحامي غالب الماضي / عضو لجنة الحريات 13-03-2012 | 11:37 AM

    كل الاحترام لكل الاقلام الشريفة في وطني ..

  • 8 د.مالك البطاينة 13-03-2012 | 12:13 PM

    احسنت لتذكير الامة بضميرهاالنائم!

  • 9 الشريف 13-03-2012 | 12:57 PM

    سحقا لكل الطغاة والى مزابل التاريخ يا بشار الاسد

  • 10 اردني لا يعتذر 14-03-2012 | 05:28 PM

    اتفق تماما مع تعليق رقم 3


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :