facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





في ليلة القدر: ليس خلاصا فرديا


ياسر ابوهلاله
11-10-2007 03:00 AM

لا تسمح الحال الاقتصادية لأكثرية الناس في الأردن بالسياحة، فهي رفاهية لا تسمح بها المداخيل المتآكلة. هذا لا ينطبق على رحلات العمرة، والتي غدت في رمضان تتطلب "كوتا" مثلها مثل الحج. وقد ضجت المكاتب المتخصصة برحلات العمرة بالشكوى عقب اعتذار السفارة السعودية عن عدم منح تأشيرات لآلاف الأردنيين. ومن فاته أداء العمرة تمكن من إحياء الليلة في مساجد عمان التي تحولت إلى مشهد يشبه الحرم المكي. للحائرين في تفسير قوة الدين في المجتمعات الإسلامية دراسة ومتابعة حال الناس في ليلة السابع والعشرين من رمضان. لا ينام الناس، تجد الشيخ الطاعن في السن والطفل الصغير رجالا ونساء من كل الطبقات يلهجون بالدعاء نشدانا للخلاص. لا النجاة من النار والاستغفار من الذنوب فحسب وإنما انعتاقا وتحررا في فلسطين والعراق.

دع عنك ما يقال في أروقة السياسة، الرأي العام هو ما عبر عنه إمام الحرم المكي وأمَّن عليه أكثر من مليوني حاج يشكلون عينة ممثلة للعالم العربي والإسلامي. ضج الحرم الذي ازدحمت أسطحه والطرق المؤدية إليه تدعو بالنصر "للمجاهدين في فلسطين" على أعدائهم من "الصهاينة المجرمين"، والدعاء بحفظ المسجد الأقصى وحقن دماء المسلمين في العراق.


هذا في الحرم المكي الذي تبث الصلاة فيه على الهواء ويشاهدها الملايين في العالم وترصدها مختلف الدوائر. أما في المساجد الأخرى فكان الدعاء أكثر تفصيلا وحدة. فالناس تعتبر نفسها أمة واحدة وترى أن من يعتدي على جزء منها يعتدي عليها كلها، وفي هذا التصنيف يصعب التفريق بين إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية.

ينشد الناس خلاصا عاما، تشكل القضية الفلسطينية أساسه. هذا الخلاص لا يتم بمؤتمر الخريف ولا مؤتمر الشتاء، يتم بشعور المليار ونصف المليار مسلم أن الظلم رفع عن أهلهم ومقدساتهم. وهو ما ينطبق على العراق وأفغانستان وباقي القضايا. وفي نفوس الناس يتداخل العام بالخاص، فأشواق الروح إلى الانعتاق من العالم اليومي الموحش تتوازى مع رغبة الشعوب بالانعتاق. فالغني ضاق بتخمة الحياة الاستهلاكية التي تغويه على مدار الساعة، والفقير ضاق بنفس الحياة التي يلهث وراءها ولا يدرك الحد الأدنى من ضروراتها. الاثنان يطرقان الباب ذاته على أمل أن يفتح لهما في ليلة القدر.

في ليلة السابع والعشرين كانت عمان كما الحرم، وكانت فرصة لأصحاب النظرة الاستشراقية في التعامل مع الإسلام لمشاهدة ازدحام السير عند جامع الكالوتي قبيل ساعات الفجر، وليشاهدوا كيف ضاق المسجد بالمصلين فازدحموا على أسطحه وشوارعه وساحاته.

www.maktoobblg.com/abuhilaleh








  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :