facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الفكرة قبل الفرصة


عمر شاهين
14-10-2007 03:00 AM

بعد عشرات المقالات والتقارير ورسومات "الكاريكاتير" حول عجز التلفزيون الأردني عن تطوير أفكار برامجه ، وحول تراجع ادائه الملفت في تغطية بعض المناسبات ، وعندما اخذ برنامج "الفرصة" يتعرض طوال الشهر الفضيل الى وابل من النقد الذي ارى انه كان موضوعيا ...جاء رد مدير التلفزيون متأخرا ومتشنجا وعنيفا وغير مبرر وهو على ما يبدو جاء ليعزز ما يقال عن تسرع المدير وضيق افقه وصدره ، حيث قامت قيامته ورفع قضية تشهير ضد صحيفة المحور لأنها تعرضت للحديث عن سيارته –تخيلوا انتفض للدفاع عن السيارة وصمت عما يقال عن تلفزيون الوطن- ومن ثم بدل أن يتجاوب بطريقة إعلامية ويدعوا لجلسات مناقشة وحوار وتبرير أو توضيح بعد تغطية "عمون" للانتقادات على برنامج الفرصة قامت الإدارة بفضل الزميل باسل العكور بادعاء تغيبه عن العمل وفهمت القضية بأن هذا الفصل مقصود ، ، ليأتي الرد الأخير على ما قيل عن برنامج الفرصة بأنه نشاز في اليوم الأول من عيد الفطر .

من الطبيعي أن يتكلم أي مسؤول بهذا الكلام لأن المسؤول في الوطن العربي غير مسؤول، والانتقاد حول برنامج الفرصة لم يكن تصادما مع الفكرة بحد ذاتها بل في طريقة تشكيلها وعرضها ، فالبرنامج كلف مبالغ عالية جدا ، ولم يكن فنيا خالصا ولا برنامج يعرض المشاكل ، فجمع فنان مليونيري مع فقير أو مضطهد أو مظلوم على نحو اوقع المشاهدين في حيرة شديدة .

ما اود قوله ان المسالة ليست نشازاً كما افاد الشبول بل انها لم تتعدى طرح رأي مخالف لتجنب الأخطاء التي تتكرر في كل عام لأن الشكل الفني والمضمون يعاد في كل عام مع أشخاص مختلفين لا أكثر.

لو استغل الحضور المميز في شهر رمضان للتلفزيون ، في عرض مشاكل أردنية داخل الوطن يتم فيها المساعدة الفورية وتعطى الجائزة لمستحق حقيقي ، لنجحت الفكرة ولتمكنا من مساعدة عشرات من المحتاجين للعون و لكان من السهل التأكد من حقيقة المشاكل ، علما أن طوني خليفة نفسه اعترض على معظم ما كان يسمعه من مشاكل غير مقنعة للتنافس على فرصة الجائزة.

ما نعانيه دوما هو في طرح الفكرة بحيث لا تتطور أو تحدث ، فتسلق بسرعة كبيرة ـ علما أن في الأردن مواهب عديدة لو أعطيت الفرصة لطورت وقدمت الكثير من البرامج ،ولأضرب مثلا برنامج مرايا السوري المعروف ، انتقل من مرحلة كتابة حلقاته بشكل فردي إلى جماعي بعدما شهد البرنامج انتشارا واسعا وبات يتطلب عملا جماعيا ،ولو نظرنا إلى الأردن لوجدنا أننا نتملك عشرات الكتاب المميزين والساخرين فلما يعلن في الصحيفة عن فكرة برنامج ويطلب تقديم مواد و سيناريوهات مقترحة ، لحصلنا على أفكار متميزة ومنافسة فلماذا لا نعطي للمبدعين فرصة حقيقية.
Omar_shaheen78@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :