facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الخوف "على" الإسلاميين!


د. محمد أبو رمان
30-03-2012 06:37 AM

في الوثيقة الأخيرة التي أصدرها إخوان سورية، تأكيد جديد على حسم الإسلاميين خيارهم بالذهاب نحو الديمقراطية والتعددية وتداول السلطة؛ بل تنهي الوثيقة بصورة قاطعة، أيضاً، المساحة الرمادية المتعلّقة بأمن الأقليات وحقوقهم، وتحاول أن تخفف مخاوف الداخل والخارج على العلويين والمسيحيين والدروز، في اليوم التالي لسقوط النظام، في حال وصول الإسلاميين إلى السلطة.
هذه الوثيقة إضافة نوعية إلى سلسلة الوثائق والبرامج السياسية للإسلاميين (الديمقراطيين) في مصر والأردن والمغرب وتونس؛ وجميعها تنهي ذريعة "الديمقراطية لمرّة واحدة" التي كانت مصدر قلق الدول الغربية والنخب السياسية في العالم العربي من انقلاب الإسلاميين على اللعبة بعد حصولهم على القوة.
هذه المخاوف من الإسلاميين لم تعد قوية حتى لدى أكثر مراكز التفكير الأميركية تطرفاً، فهم لم يعودوا يرددون المعزوفة القديمة "صوت واحد للأبد"، إنّما يتحدثون عن تحديات أخرى وجديدة أكثر أهمية وخطورة اليوم، وهي تثير المخاوف على الإسلاميين وليس منهم، وتحديداً ما يتعلق بقدرتهم على الحفاظ على الأفضلية في الشارع.
في واشنطن، تطرح اليوم موضوعات ثلاثة: التحدي الاقتصادي، الأسلمة والحريات الفردية والمواطنة، والعلاقة مع المجتمع الدولي- الموقف من التسوية السلمية. أما ضمانات الديمقراطية واستمرار العملية الانتخابية، فلا يبدو هناك قلق حقيقي موضوعي عليها.
تجربة الأعوام القليلة القادمة، إذن، ستكون حاسمة في ترسيم مستقبل الإسلام السياسي ومدى قدرته على إثبات حضوره في السلطة، كما كانت عليه الحال في المعارضة. وهو تحدّ أكبر وأخطر بكثير من "ضمانة" اللعبة الديمقراطية.
في البرنامج الاقتصادي؛ يبدو الإسلاميون، بخاصة في مصر والمغرب وتونس، – نظرياً- متفهمين للمشكلات، ويمسكون بمعالم الخروج من الأزمة عبر الرهان على مكافحة الفساد والعدالة الاجتماعية، من خلال إعادة هيكلة النفقات الجارية، والاقتراب أكثر من إنصاف الطبقات الفقيرة والمتوسطة بإعادة توزيع الضريبة والاهتمام بالخدمات الأساسية، ولا توجد لديهم مشكلة بنيوية مع اقتصاد السوق، بقدر ما يقتربون من النموذج الأوروبي (اقتصاد السوق الاجتماعي). مع ذلك، فإنّ العبرة بالتطبيق، والقدرة على تحويل هذه الأفكار إلى برامج حية عملية، أو وضع البلاد على السكّة الصحيحة، وهو تحدّ حاسم لهم اليوم.
الجانب المهم اليوم، والذي يثير النقاش حول برنامج الإسلاميين، يتمثل في البرنامج الاجتماعي، وتحديداً "الأسلمة"، مع بروز التيار السلفي الذي يذهب إلى التشدد أكثر في قضايا الحريات الفردية والفنون والمجتمع.
السؤال الحالي يكمن، وتحديداً في التجربة المصرية، فيما إذا كانت جماعة الإخوان المسلمين ستأخذ مساراً تنافسياً مع السلفيين أم تحالفيّاً. فإذا كان الأول، فإن فرصة أن يتحول الإخوان إلى "الليبرالية الإسلامية" ستكون أكبر، والخشية من الوقوع في "الفخ السلفي"، على حد تعبير بعض الباحثين، ستكون أقل. أما إذا اختار الإخوان التحالف مع السلفيين، فإنّهم سيضطرون لمسايرة خطابهم الديني والاجتماعي، ما يعزز الصراع بين التيار العلماني والإسلامي، ويحد من فرصة تطور الإخوان نحو خطاب أكثر براغماتية وليبرالية، وربما يهدد التجربة الديمقراطية المصرية بأسرها!
إلى الآن، السيناريوهان محتملان وعليهما مؤشرات. فعندما قام نائب سلفي ورفع الأذان، اشتبك مع رئيس مجلس الشعب الإخواني، الذي طلب منه عدم المزايدة على الجماعة. فيما يتحالف الإخوان والسلفيون في الجمعية التأسيسية للدستور ويستأثرون بأغلبية المقاعد. موقف المجتمع الدولي النهائي سيترتب على المرحلة الحالية. والمثير أنّ الإخوان يجدون، للمرة الأولى، أنّ هنالك من يحتل مساحة اليمين الديني مكانهم، بعد أن كانوا اللاعب الإسلامي الوحيد في اللعبة السياسية، فهل سنشهد تحالف "اليمين ويمين اليمين"، أم تحالفات عابرة للأيديولوجيات؟!

m.aburumman@alghad.jo

الغد




  • 1 عبد الرزاق الذنيبات 30-03-2012 | 11:00 AM

    مصطلح الليبرالية الإسلامية ، من أين جاء به الكاتب ...
    .....
    أتسائل : لمصلحة من يحرفون دين الله تعالى

  • 2 kuh 30-03-2012 | 12:52 PM

    شو رأيك بلاش تلمع الاخوان لانهم معروفين .....لايمكن يطلع منهم خير

  • 3 المهندس باسم الزوايده العزيزات 30-03-2012 | 07:20 PM

    المسيحيون فى الدول العربيه لم ولن وليسو باقليات بل جزء اساسى من مكونات المجتمع العربيه دينهم المسيحيه وثقافتهم ثقافه اسلاميه ارجو عدم تكرار هذا الطرح بانهم اقليات وانت لك مكانة خاصة بكتاباتك الرائعه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :