facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قائمة مرشحي الاسلاميين


ماهر ابو طير
17-10-2007 03:00 AM

قائمة مرشحي الحركة الاسلامية لخوض الانتخابات النيابية قائمة راشدة ، عاقلة ، تستحق التقدير ، فلماذا تقبل الحركة لرموز متطرفة بأن تمثلها في مجلس النواب المقبل ، ما دامت الحركة تاريخيا ، ليست متطرفة ، ومنهجها هو الاعتدال.
لن تكون هناك معركة سياسية خلال الانتخابات النيابية المقبلة ، اذ ان الحركة الاسلامية ذاتها لا تريد اكثر من خمسة عشر نائبا في احسن الحالات ، وقد قيل سابقا ، ان الحركة لن تقبل بأغلبية نيابية ، حتى لو جاءت اليها بطرد بريدي ، فالاغلبية تعني تحمل مسؤولية كل شيء ، كون القرار بيد الاغلبية.
لو قاد العقلاء داخل الحركة الاسلامية ، حركتهم منذ البداية ، لما وصلت المواجهة الى هذه الحدود ، اذ ان الدولة ليست ضد أي حزب او حركة ، ما دامت هذه الاحزاب تؤمن انها تحت الدولة ، وليست جزءا من الدولة او انها الدولة كما ظن البعض حين قيل ان الحركة حمت الدولة في الخمسينات ، وتناسوا ان الدولة هي التي حمت الحركة ، والفرق بين المكونين كبير.
منذ ما يزيد عن العام ، والحركة الاسلامية تتلقى المؤشرات ، المؤشر تلو المؤشر ، بوسائل مختلفة ، الا ان هناك من اراد ان يحول الحركة الاسلامية الى شوكة في خاصرة الدولة ، فرفض الاستماع الى مؤشرات كثيرة ، وقد كان الاولى بالحريص على الحركة ان لا يقبل ادخالها في معركة خاسرة ، والحركة الراشدة ، لا تتهم الدولة انها تخوض معركة تحجيم لصالح قوى اجنبية ، فالراشدة اذا شعرت اصلا بوجود ضغط على البلد في هذا الاطار ، فهي تقبل التجاوب مع متطلبات المصلحة العليا ، ولو على حسابها ، ما دمنا نتحدث عن مصالح الاردن ، فكيف والحال حين لا تكون هناك ضغوط خارجية اصلا لتحجيم الحركة الاسلامية.
الانتخابات المقبلة ، لن تشهد معركة سياسية ، ففي الاجواء هناك مناخ تهدئة ، حتى ان هناك من يقول ان الحكومة يجب ان تتغير ، فسبب وجودها - أي مواجهة الاسلاميين خلال الانتخابات النيابية - قد زال بهكذا قائمة عاقلة ومعقولة من مرشحي الاسلاميين ، وقد قيل الف مرة ، ان بلدا آمنا مثل الاردن ، ليس من مصلحة احد فيه ، ان تشب نار الخلافات او الاختلافات فيه ، لاي سبب كان.
نتوقع من الاسلاميين شعارات عاقلة قابلة للتطبيق ، واذا كان الاسلاميون حتى اليوم لا يقدمون أي برامج تفصيلية لتنفيذ الشعارات ، فالاصل ان يتم طرح شعارات معتدلة ، حتى لا نبقى نشعل نار الامال في قلوب الناس ، ونتركهم بعد يوم الاقتراع بانتظار شيء ما لن يحدث.
كان بامكان حكماء الحركة الاسلامية ، منذ ما يزيد عن عام ونصف ، وقف المعركة التي نشبت طوال هذه الفترة ، فلا توجد حركة او حزب او جهة او قرية او مدينة قادرة على مواجهة دولة بأكملها ، ومن يأخذ الحركة نحو التصعيد وردود الفعل ، يخون رصيدها الراشد ، ويناطح بلده ، في توقيت حساس ، ويخرج خاسرا من القصة برمتها ، ويخلق حالة من العداء ليس هناك أي حاجة لها.
قائمة مرشحي الاسلاميين لخوض الانتخابات النيابية المقبلة ، قائمة معقولة قياسا بقوائم اخرى كانت مرشحة بشكل اولي ، فهذا المركب الذي نعيش فيه ، من مصلحتنا الحفاظ عليه ، وعدم تخليع ألواحه بذريعة صنع مراكب اخرى ، اذ سيكتشف هؤلاء انهم سيغرقون ، وان العاقل هو من كان سببا في اطفاء أي فتنة ، لا.. اشعالها ، سواء كنت ظالما ام مظلوما.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :