facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





جمال سليمان .. ما أجملها من "خيانة"!


د. محمد أبو رمان
22-06-2012 04:30 AM

نزلت مقالة النجم السوري المحبوب جمال سليمان في صحيفة الحياة اللندنية على قلوب ملايين العرب مثل الماء العذب البارد، لتكون "برداً وسلاماً" للنار التي تكويها، وهي تتقطّع حزناً وكمداً مما يقوم به سفاح دمشق.
لماذا تمّ تداول مقالة "النظام السوري حين لا يحتمل جلسة عشاء في الكبابجي" بسرعة شديدة وعلى نطاق واسع؟ أزعم أنّ السبب في ذلك -بالإضافة إلى مكانة جمال الأدبية والفنية وجماهيريته الواسعة- أنّ الناس لمست فيها صوت العقل والموضوعية والمصداقية، وتحدّثت ليس بوجع السوريين وحدهم، بل ملايين العرب الذين ما يزالون يعانون من الأنظمة التي تحكم من خلال التقارير الأمنية والإعلام البائس صاحب منطق التخوين والتشكيك بكل من ينتقد الخطأ ويطالب بالإصلاح!
المقالة مكرّسة للواقع السوري المرير، لكن الصورة التي تعكسها المرآة أكبر من هذا الواقع، وإن اختلفت بعض التفاصيل. فسليمان انتقل من حادثة صغيرة، تتمثّل في عشاء في مطعم الكبابجي في القاهرة، ضمه مع بعض السوريين، ليعبر منها إلى تشريح العقلية التي تحكم النظام السوري- والأنظمة السلطوية، سواء كانت ذات القفّاز الأمني الخشن أو الناعم!
يثوي في عمق مقالة سليمان المفهوم الخاطئ والكاذب الذي تروجه الأجهزة الأمنية لمفهوم الوطنية والولاء، إذ تريد اختزاله في الطبقة المستفيدة من الوضع الراهن والمصفقين والمطبلين للاستبداد والفساد، بينما يتم اتهام من يدعون إلى الديمقراطية وتداول السلطة والدولة المدنية الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان.. بالتواطؤ مع المؤامرة والتخريب!
المقالة بمثابة نص جميل، تنبثق منه رؤية مشرقة تفضح التناقضات والثغرات الواضحة في الخطاب السلطوي والفاشي المتواطئ معه. ولعل الفقرات التالية وحدها بمثابة رد ناصع على من يروجّون منطق التخوين والمؤامرة..
"من الأمور المدهشة خلال الثورة، أو الأزمة، أو الحراك، أو حملة الاحتجاجات في الشارع السوري –كل وفق ما يحب أن يسميها- أن نسبة كبيرة منا نحن السوريين خائنة ومستعدة للتضحية حتى بنفسها وأولادها وبيوتها خدمة للمؤامرة والمشروع الصهيوني".
"هذا كان مخيباً لنا نحن السوريين، الذين كنا نظن أنفسنا -على اختلاف انتماءاتنا الدينية والعرقية والسياسية والفكرية- وطنيين وقوميين ومعنيين بمقاومة المشروع الصهيوني.. وهذا، كما هو معلوم، لم يبدأ مع مجيء البعث إلى السلطة بل من زمن أبعد، يوم ذهب عز الدين القسام وفوزي القاوقجي وغيرهما كثرٌ من السوريين لنجدة أهلنا في فلسطين..".
".. الشعب السوري لم ينتظر حزباً أو قائداً يسوقه إلى الوطنية ومقاومة المشروع الصهيوني، بل على العكس كانت جماهيرية أي حزب، أو قائد سياسي، قائمة على صدق سعيه وثباته في هذا المضمار. أي إن السوريين هم الذين اشترطوا في الحاكم مبدأ الإخلاص للمقاومة وليس العكس. إلا أن وسائل الإعلام شبه الرسمية التي تديرها مجموعة من الشبيحة الدمويين الذين حققوا شهرتهم العالمية في فترة وجيزة في حين عجز باقي السوريين عن الوصول إلى ذلك، بمن فيهم نحن معشر الممثلين، تكشف لنا بلا هوادة حجم الخيانة المتفشي فينا نحن السوريين الذين كان لنا رأي مختلف عن رأي النظام في التعاطي مع انتفاضة الشعب السوري ضد الفساد والاستبداد. ومن الخونة التي كشفتهم هذه الوسائل هو أنا، الذي لم أكن أعرف أنني قد أبيع وطني من أجل حفنة من الدولارات.."!
إذا كان الخونة هم من يتحدثون بلغتك يا جمال، فما أجملها من خيانة!
m.aburumman@alghad.jo


الغد




  • 1 محمد المجالي 22-06-2012 | 05:42 PM

    انت با أخ محمد وجمال سليمان تشربوا من نفس النبع....

  • 2 مواطن يدري 22-06-2012 | 09:49 PM

    يبدولي ان مقال جمال سليمان مضحك اكثر منه عقلاني. وجمال سليمان فعلا شخص مسكين وساذج لو انه مؤمن فعلا ان الصهيونية مشغولة بالتامر على اي دولة عربية. الصهيونية نشرت هذه الفكرة منذ الخمسينات وروج لها نظام عبد الناصر ونظام البعث السوري وصارت المسالة مثل الساعة. يوضع النظام ثم لا داعي للعودة الى تشغيلها. هي تعمل وحدها. عقولنا مشغولة بفكرة ان اسرائيل والصهيوينة تتامر عينا. واسرائيل والصهيونية بالفعل مشغولةبتطوير نفسها وتدعيم ترسانتها وتقوية جيوشها . ارجوكم شوية عقلانية

  • 3 الصحفي خالد سامح 22-06-2012 | 10:04 PM

    أشكرك عزيزي الدكتور مجمد على هذه المقالة الجميلة، وأزيد:
    الفنان جمال سليمان مثقف واعي ومنتمي لوطنه وأمته ومن المؤمنين في الحرية والديمقراطية كخلاص للمأزق الذي تعيشه سورية منذ أربعين عاماً، وقد كان له موقف جريء للغاية عندما وقع على بيان مع عدد من مثقفي وفناني "ربيع دمشق" حيث طالبوا بكسر احتكار حزب البعث للسلطة وتغيير المادة الثامنة، وتحت ضغوط عديدة وابتزاز رخيص طال سيرته وحياته الشخصية اضطر مكرها على سحب توقيعه...وربما تأخر موقفه المؤيد للثورة في بلاده نظرا للعديد من الاعتبارات والتخوفات من التدخل الأجنبي وغيرها من فزاعات النظام التي باتت مكشوفة ومفضوحة في سطحيتها وتفاهتها.
    ارى ان انحياز المزيد من المثقفين والفناين السوريين لمطالب شعبهم الثائر سيسهم وبصورة فعالبة بتغيير الموازين والاسراع في اسقاط الطاغية المجرم وأبواقه.

  • 4 عالمكشوف / منذر العلاونة 23-06-2012 | 02:04 AM

    ..ولكن ايها الاخ والكاتب والصديق العزيز على قلبي كثيرا والله ..قد اخالفك الرأي ليس والله حبا بنظام معين .وممنوع من زيارة سوريا من 30 عاما .ولن أدخلها ..ولكن لا احب تدميرها واحرقها من الصهاينه والامريكان (والاعرب ) الاشد كفرا وعمالة ..ولا تنسى ان السيد سليمان (عباره عن ممثل ) مع كل الاحترام والتقدير لفنه وثقافته ..وماذا تريد من ممثل ..او فنانه مغنيه كبرها وجعل منها ( الاصاله ..؟ وهي غير اصيله عنما تدعوا لتدمير دمشق .!من خلال مسارح الاعراب الفنيه الراقصه .؟.هذا واعلم اخي العزيز الدكتور الكاتب الانيق محمد ابو رمان . اننا سويا شاهدنا مسرحية بوش في العراق وارهابه وتدميره لدوله كان اسمها العراق وعاصمتها بغداد ؟ وما جرى لشعبها .؟ والشعب الاردني الي عاني ( الامرات ) ولا اقول الامرين هذا اذا صح التعبير ..ولا يزال في المرارة والحرمان والعطش ..كل هذا اسبابه ايها العزيز الحروب الاهليه ( الاستثماريه .؟ وتدمير الدول العربيه وأسقاطها دوله دوله ..بعيدا عن الصوريخ والطائرات .هذه المره ..ومن خلال ربيعها ( الاعرابي الصهيوني الامريكي ومن خلال ديكور ! يشبه الى حد كبير (ديكوراتنا ) الاعرابيه الخيانيه ..ويا خوقف قلبي من الجايات ..........!وسلامتك / وكل الشكر لعمون ..منذر العلاونة

  • 5 عالمكشوف / منذر العلاونة 23-06-2012 | 02:04 AM

    ..ولكن ايها الاخ والكاتب والصديق العزيز على قلبي كثيرا والله ..قد اخالفك الرأي ليس والله حبا بنظام معين .وممنوع من زيارة سوريا من 30 عاما .ولن أدخلها ..ولكن لا احب تدميرها واحرقها من الصهاينه والامريكان (والاعرب ) الاشد كفرا وعمالة ..ولا تنسى ان السيد سليمان (عباره عن ممثل ) مع كل الاحترام والتقدير لفنه وثقافته ..وماذا تريد من ممثل ..او فنانه مغنيه كبرها وجعل منها ( الاصاله ..؟ وهي غير اصيله عنما تدعوا لتدمير دمشق .!من خلال مسارح الاعراب الفنيه الراقصه .؟.هذا واعلم اخي العزيز الدكتور الكاتب الانيق محمد ابو رمان . اننا سويا شاهدنا مسرحية بوش في العراق وارهابه وتدميره لدوله كان اسمها العراق وعاصمتها بغداد ؟ وما جرى لشعبها .؟ والشعب الاردني الي عاني ( الامرات ) ولا اقول الامرين هذا اذا صح التعبير ..ولا يزال في المرارة والحرمان والعطش ..كل هذا اسبابه ايها العزيز الحروب الاهليه ( الاستثماريه .؟ وتدمير الدول العربيه وأسقاطها دوله دوله ..بعيدا عن الصوريخ والطائرات .هذه المره ..ومن خلال ربيعها ( الاعرابي الصهيوني الامريكي ومن خلال ديكور ! يشبه الى حد كبير (ديكوراتنا ) الاعرابيه الخيانيه ..ويا خوقف قلبي من الجايات ..........!وسلامتك / وكل الشكر لعمون ..منذر العلاونة

  • 6 عالمكشوف 2 منذر العلاونة اعتذر للكاتب 23-06-2012 | 02:23 AM

    اعتذر لاخي الاستاذ الدكتور محمد ابو رمان ..لانني فهمت العكس من خلال عنوان المقال الرائع .ولك اكمل باقي المقاله لذلك اعتذر منك ومن الاخوه القراء .

  • 7 عالمكشوف 2 منذر العلاونة اعتذر للكاتب 23-06-2012 | 02:23 AM

    اعتذر لاخي الاستاذ الدكتور محمد ابو رمان ..لانني فهمت العكس من خلال عنوان المقال الرائع .ولك اكمل باقي المقاله لذلك اعتذر منك ومن الاخوه القراء .

  • 8 ارض الياسمين 23-06-2012 | 02:54 AM

    الخيانة خيانة ولا يمكن او يصح تلميعها وتزيينها للناس

  • 9 ارض الياسمين 23-06-2012 | 02:54 AM

    الخيانة خيانة ولا يمكن او يصح تلميعها وتزيينها للناس

  • 10 23-06-2012 | 02:29 PM

    ابدعت

  • 11 متابع 12-01-2013 | 06:51 AM

    هذا الكاتب...


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :