facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





بل هو سلوك بدائي أرعن!


د. محمد أبو رمان
08-03-2013 05:14 AM

يتجاوز صدى جلسة مجلس النواب الأخيرة (يوم الأربعاء الماضي)، في نقاشات الشارع، موضوع الأسعار والشجار وحالة الاستقطاب داخل المجلس، إلى سؤال القيم والأخلاق التي تهشّمت؛ ليس فقط تحت قبة البرلمان، بل وفي الحياة العامة أيضا.

بدت جلسة الأربعاء وكأنّها مطرقة سقطت على رأس شريحة واسعة من المجتمع؛ وبتوصيف أكثر دقّة، المثقفين والمتعلمين أو من يمتلكون وعياً اجتماعياً وسياسياً صحيّاً. وهو ما يمكن استنطاقه من خلال ردود الفعل الفورية في العالم الافتراضي وفي الحوارات الاجتماعية، والتي ذهب جلّها إلى ضرورة التمييز وعدم الخلط بين مواقف واعية عقلانية معارضة لقرار رفع الأسعار، وبين أجندات شخصية تعمل في السرّ، إمّا لصالح منافس لرئيس الوزراء، أو نكايةً به، أو استعراضاً رخيصاً مكشوفاً لطلب "الشعبوية" من الشارع.

ردود الفعل التي بدأت، وستتلاحق، هي بمثابة "غضبة" شعبية ضد هذه "الصورة السلبية" التي يراد لها أن تُرسم عنّا بوصفنا شعبا تحكمه الغوغائية، ولا نستحق الديمقراطية. وهي صورة ظالمة لشعب يمتلك نسبة عالية من المتعلمين والمثقفين، ومجتمع متكافل ما يزال يحافظ في علاقاته على قيم محترمة وأصيلة. لكن، إذا كانت هذه الصورة تعكس شيئاً دقيقاً وحيداً، فهو العبث الذي مارسته السياسات الرسمية بالمجتمع ومؤسسات الدولة، وحتى بالقيم!

هو تضامن، إذن، ضد البلطجة تحت قبة البرلمان وفي الشارع وفي الحياة العامة. وهو موقف ضد الإساءة التي تحدث لصورة المجتمع وقيمه وأخلاقه، عبر مجموعة من النواب الذين يركبون خطاباً بدائياً قبيحاً، ويعبّرون عن أسوأ ما في المجتمع لا أفضل ما فيه!

ما حدث تحت قبّة البرلمان هو نتيجة، ليس فقط لقانون الصوت الواحد الذي يمثّل مفتاحاً رئيساً لتفتيت المجتمع وقواه الحيّة وإضعاف مؤسسة البرلمان، بل -أيضاً- لشرعنة البلطجة والاعتداء على القانون والأخلاق والقيم عملياً، عندما يتم التغاضي عنها أو تبريرها، أو حتى اختراعها ضد الخصوم؛ فيصبح مثل هذا السلوك وما يحمله من قيم فاسدة وأمراض ثقافية وفكرية وإنسانية، لدى البعض، سلوكاً شرعياً واقعياً مقبولاً!

حاول رئيس الوزراء، د.عبدالله النسور، أن يخفّف من وقع صورة الجلسة على الناس، فعرّف (في حديثه) ما حدث في الجلسة بوصفه جزءاً من العملية الديمقراطية، "مع بعض الشطط". فلتسمح لي، ومع احترامي وتقديري لما أبديته من سلوك حضاري وأخلاقي، فإن ما حدث ليس جزءاً من العملية الديمقراطية، ولا يعكس ديناميكيتها، ولا يجوز تلبيس الأمور على الأقل لحماية قيم التلاميذ في المدارس، بل هو تشويه للديمقراطية وتشويه لقيمها، ولا يمكن تبريره هكذا!

الحوار له أخلاقه وقيمه، والنقاش في البرلمان يمكن أن يحتد بشأن القضايا السياسية والاقتصادية ومصالح الناس، في الديمقراطيات والبرلمانات الحقيقية، لكنه نقاش سياسي بامتياز، وليس خطاباً فاشلاً، فارغاً من أيّ مضمون حقيقي!

لا يا دولة الرئيس؛ دعنا نسمّي الأمور بأسمائها الصحيحة: ما حدث هو سلوك بدائي أرعن، لم يبدأ تحت القبة، بل ما حدث هو نتيجة طبيعية لتهشيم السلطة الأخلاقية والقيم والثقافة. والصورة بالنسبة لكثير من الأردنيين تدفعهم ليس إلى نفض اليدين من البرلمان، بل الخوف على ما هو أهم بكثير منه!

m.aburumman@alghad.jo
الغد




  • 1 اليازوري 08-03-2013 | 08:36 AM

    من أجمل وأصدق ما قرأت ! ما دام البلد يوجد بها أمثالك يا عزيزي محمد فالدنيا بخير .

  • 2 عبدالكريم الطراونة/سلطنة عمان 08-03-2013 | 09:53 AM

    أوافق الكاتب المبدع في كل تعليق أبداه حول تلك ....الباحثة عن شعبية ....لا تقوم على أساس من أسس الديمقراطية الحقة ، ولقد أثبت النسور أنه أرقى من أولئك الذين لا يتقنون إلّا السب والشتم والتفاخر بما هو مخز حقا . ما هكذا تنال الحقوق وتناقش الأمور .

  • 3 د. عبدالله البركات 08-03-2013 | 10:09 AM

    احسنت الغوص في الابعاد والدلالات

  • 4 مواطن 08-03-2013 | 01:22 PM

    رئيس الحكومة من واجبه لملمت الموضوع لكن يا اخ ابو رمان مين يقرا و مين يسمع
    كلامك ذهب حفظك الله
    مع الاحترام

  • 5 مواطن 08-03-2013 | 05:07 PM

    هذه النوعيات من النواب هم انعكاس لبعض فئات هذا الشعب وهم ليسوا من القمر لكن هل هو وضع صحي قطعا لا وما كان يجب ان يسمح بان يضم المجلس هذه النوعيات التي لا تعرف او تعرف ولا تريد التصرف بطريقة حضارية فالنقاش في مجلس النواب لا يجوز باي شكل ان يتحول الى هوشة وكاننا في شارع

  • 6 جرشي 08-03-2013 | 05:15 PM

    أن الإصلاح الجوهري العميق ضرورة وليس ترفا ولا عملا شكليا وليس نوعا من الاستعراض الإعلامي وليس باللجوء إلى منطق التبرير والتواري خلف المصطلحات الإصلاحية والألفاظ التغييرية التي تجمل الواقع السابق وتعيد إنتاجه بطرق تسويقية على طريقة "الفوتوشوب"!!

  • 7 بلطجة 08-03-2013 | 05:34 PM

    بلطجة شو انت من وين سويدي ولا من وين ما هو انت عربي اردني مش اجنبي ؟

  • 8 بلطجة 08-03-2013 | 05:34 PM

    بلطجة شو انت من وين سويدي ولا من وين ما هو انت عربي اردني مش اجنبي ؟

  • 9 ابو هارون 08-03-2013 | 05:44 PM

    كلام في الصمميم ، واشكر للدكتور عبدالله النسور حسن تصرفه وعكسه صوره ايجابيه عن الاردنيين وان من تصرفوا بمثل هذه التصرفات لا يعكسو الصوره الاردنية وانما يمثلوا الرغبه في الجاه والشعبوية ، لكن الشعب علرفهم فبئس القوم هم

  • 10 سلمان القيسي 08-03-2013 | 09:01 PM

    ألا تعتقد د أبو رمان أن أعضاء البرلمان يمثلون صورة صادقةعن من أنتخبهم. فليس كل أعضاء البرلمان زعران وبلطجية هم نسبة قليلة وكذلك النسبة السيئة من الشعب. الأغلبية الصامته هي التي لا تسمع صوتها لأنها تخجل من هذه الأفعال , ولكن الحديث عن الديمقراطية فهو حديث يطول التحدث عنه ولكن أقترح أن يدرس في كل المراحل الدراسية وإلزامي مثل اللغة والحساب عندها يمكن أن نقول هناك أمل.

  • 11 باحث جاد 08-03-2013 | 10:35 PM

    أشكر الكاتب الكريم على هذا التحليل، وعلى هذه الغضبةالتي تعبر عن النبض الحضاري للشعب الأردني، رغم كل ما تريد السياسات العليا لهذا البلد أن تنحرف به إلى .....الحضاري والقيمي مستخدمة في ذلك أسوأ ما يمكن إنتاجه من قوانين وتشريعات، تفرضها على المجالس النيابية فرضاً.
    أنني أغلب الظن أن مطبخ السياسات العليا يكاد يطير فرحاً لما حصل في مجلس النواب، يريد أن يقول للناس. هذا أنتم. هذه هي الديمقراطية التي تريدون، وهذه صورة للحكومة البرلمانية التي بها تحلمون.

  • 12 متابع 09-03-2013 | 03:40 AM

    أحسنت قولا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :