facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لهذا يا ريم و نعم يا جبور


عمر شاهين
16-12-2007 02:00 AM

قد تخفف عطلة العيد من فترة توقفنا أمام مجلس النواب وكلماتهم الأخيرة، لنتجه فورا مضحين بتعليقات كثيرة عن كلمات النواب، لنتوقف في الفترة القادمة أمام الدوار الرابع .
وبحق لفت انتباهي كلمتي النائب ريم قاسم و" الفارس" صالح الجبور ، في رديهما على ثقة الحكومة وأحببت أن أبدي وجهة نظري في جملة لريم قاسم مع تحفظي سلبا و إيجابا لباقي ما ذكر في كلمتها ،سيما عدم تحدثها بكثرة عن لواءها المنكوب بيئياً وأؤيد كلمة الجبور وهذا الطرح الجريء الذي أضاء قبة البرلمان . فقد قالت النائب ريم في بداية جملتها (- لا أًذْكُرُ أن دورةً برلمانية، منذ نهاية الثمانينات، شهدت هذا الكمّ من الأوصاف السلبية المسبقة التي رموا بها دورتنا الحالية قبل أن تبدأ.كذلك فعلوا بالنسبة للحكومة. فقد أحصيتُ في وسائل الإعلام المحلية والخارجية، من انتهاء الانتخابات وتشكيل الحكومة، حوالي 116 مقالاً وتحليلاً تشترك غالبيتها في وصف البرلمان والحكومة بالضعف، وإن اختلفت في قسوة الأوصاف الأخرى الصعبة، وفي الإيحاءات والتعميمات. )

وأتعجب من هذا التساؤل لريم قاسم،فما سبق وصول نوابنا إلى مجلس النواب أوجب حملة النقد هذه ،فقد قيل عن نقل عشرات الآلاف من الأصوات، وقيل أيضا أن الرشوة وشراء الذمم انتشرت كأنفلونزا الطيور، وقيل بأن الحيتان يسبحون كما يشاءون في مدننا مستغلين أموالهم ، و أن يافطات المرشحين تفتقد إلى شعارات لا تقترب من مرحلة التعويم وما يعايشه المواطن على جميع الأوجه ، وأن المهرجانات كانت احتفالات تقترب أو تستجدي رضا الحكومة ، ومما تداوله الشعب أن الأحزاب غائبة وجبهة العمل تعاني من عسر شديد في إقناع قواعدها بمرشيحها الذين قيل عنهم أنهم من اختيار البخيت وليس مجلس الشورى، ويبدوا أن القيل والقال في الأردن مهدت لقراءة الحدث، وقيل فيما بعد أن هذا البرلمان تفصيلي على هوى حكومة أبدعت في رسم اللعبة حتى نتج برلمان رأس مالي ذاتي ، بينما يبحث المواطن عن أي مأزق من الإعصار المالي ! الذي سيجرف كل احتياطياته، لافتاً لسعادة النائب ريم قاسم أن برامج المرشحين الناجحين والخاسرين اعتمدت على نقد البرلمان الرابع عشر، وكما تدين تدان وهاهم المرشحون الفائزون في الميدان ،مذكراً في تاريخ البرلمان السابق الذي انتقدته في بيت الباشا عبد الهادي وخاضت بعدها معركة شفهية مع نائب سابق ، ونحن مثلها لم نجد ما يبشر بأن عمل هذا البرلمان سيكون أقوى من سابقه،بل القراءة الأولية تقول أنه أضعف ! وقبل أن أنتهي من الإعلامية والنائب الحالي ريم أذكرها فقط بأن برلماني 1993 و 1997 نالا نقداً أكبر وذلك لإنهما ولدا من قانون الصوت الواحد وتم مقاطعة جبهة العمل للأخير.

النائب صالح الجبور والذي تحدث بصراحة وشجاعة البادية الأردنية فرسان الثورة العربية الكبرى ، ورجال الأردن الأوفياء طرح ثلاثة أمور مهمة و طمأن صدرونا بأن هناك من سيحمل ما يدور في أنفسنا ويضعها على عتبات الوزراء .

ولفت انتباهي ثلاثة محاور للجبور . المحور الأول :وهو عدم تقديس أي شخص حكومي ، فعندما تحدث عن رئيس وزراء سابق، لفظ اسمه عياناً،فالوطن لا يعرف الخجل من انتقاد مقصر، فنحن نعيش في فترة صعبة نتجت من تقصير ماضي ،يجب أن نتكلم بها بكل صراحة ،فمن لم يقدم للدولة سوى الديون والخصخصة ، وفي الاتجاه المقابل حققت مصانعه نجاحاً مبهراً،يجب أن يسأل لماذا وهذا غير محصور في دولة المنتقد وحده في كلمة الجبور بل معظم المسؤولين السابقين؟

وكذلك أبدع الجبور في حديثه عن التلفزيون الأردني وعدم تجاوب رئيس الوزراء الأسبق معروف البخيت الذي لم ينجح في السيطرة على الملف الإعلامي -لأسباب سأتحدث عنها لاحقاً- وعدم استماعه للمجتمع الإعلامي الذي بحت حنجرته وهو يتحدث عن أخطاء وهفوات التلفزيون ، وكان آخرها سكوت البخيت عن ملف الدكتور محمد المناصير وعدم التحقيق مما أورد فيهن وكذلك فصل الزميل باسل العكور ، ومشاكل كثيرة منها الحفل المضحك ليلة تتويج البتراء كأحد عجائب الدنيا وكل هذا ومديره فيصل الشبول صامت عن إجابة ما يدار حوله من نقد متقويا بدعم البخيت وهيئات الإعلام الأخرى .....

المحور الثاني :الحديث عن المظاهرات ،فنحن لا نريد أن نعود إلى زمن المظاهرات وتعطيل الحياة العامة فقد فشلت خمسين عاما من المظاهرات ،وكما أشار سعادة النائب، فأنا أقسم أن الإسرائيليين لا يتأثرون بأي مظاهرة ،ومن يتأثر بها فقط الحركة الاقتصادية، عندما تغلق المحلات أبوابها من أجل أن يستعيد فلان وفلان أمجادهما في الخطابات ،علهما يفوزان في الانتخابات القادمة ، وهذا يثير مشاكل وفوضى نحن بغنى عنها، فموقع الكتروني خير من ألف صرخة في الشوارع .

المحور الدولي الذي طرحه الجبور وأثار إعجابي بحق هو سكوت الدول الغنية عن مآسي شعبنا الأردني ، فنحن نواجه مأزق مادي سببه الأول غلاء برميل النفط ،فلماذا لا تتسارع هذه الدول لمساعدة الأردن الدولة اليت تربطها بهذه الدول علاقة طيبة وتاريخية..

وهذا الطرح الذي لا يحتاج إلى تفصيل ،إلا أنه يظهر معنى كيف يكون النائب ،قادر على حمل وجهة النظر الخدماتية والسياسية والوطنية في كلمة واحدة ، فقد كان يتذرع بعض الضعاف بأن النائب الحقيقي هو نائب الخدمات ، وهذا تغليف للجهل وغياب الرؤية.

في كلمة الجبور جاء البعد الدولي بناءً ،فالسياسة لا تعني دوماً شتم أمريكا وإسرائيل إنما الحنكة في تدوير الأمور الخارجية ،لذا سنسر إذا سعى مجلس النواب إلى تحسين وتمتين علاقاتنا مع الدول الأخرى سيما الخليجية ،فإحضار منحة نفطية خير من مطاردة نائب لتوظيف مراسل أو حارس ، لندرك المعنى الحقيقي لمعنى النائب بشموله دون تقسيمات، نائب خدمات ، ونائب واسطات ، ونائب سياسة .
Omar_shaheen78@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :