facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





كاريكاتيرات "من أين لك هذا" ؟


رولا نصراوين
12-06-2013 01:43 AM

يُحكى أنّ فأرةً رأت جملا فأعجبها، جرّت خطامه فتبعها، فلمّا وصلت باب بيتها، وقف الجمل متأمّلا صغر باب بيت الفأرة مقارنةً بحجمه الكبير جدًّا، فنادى الفأرة قائلا:إمّا ان تتخذي دارًا تليق بمحبوبك ، أو تتخذي محبوبًا يليق بدارك !

لم يكن هدف الحكاية متعة الاستماع بقدر ما هو إحساسي بأنها تطبيق عملي لحال مجلس نوابنا الكريم، فإما أن يصوت نوابنا على قوانين تليق بوضع البلد أو يتخذون بلدا تليق بقوانينهم...!!

مائة يوم ونيف على تشكيله والمجلس الموقر مشغول بين مشاورات تشكيل الحكومة غير البرلمانية ثم الندم على انه شارك في الكولسات ،ليبدأ بتجهيز عرائض حجب الثقة عن الحكومة التي خذلته والتي قد تورطه في السكوت عن رفع اسعار الكهرباء . وفي الاوقات القصيرة التي تفصل بين ما سبق من الجهد كان المجلس يناقش ما تيسر من مشاريع القوانين المتراكمة ويحلي النقاش باختلافات ونزاعات بالأيدي والالسن وثــّقتها الفضائيات المحلية والعالمية وجميعها تنتهي عند القناعة ببفشلنا الذريع نحن أبناء الشعب الأردني باختيار من يمثلنا تحت القبة ... أو لنقل " وكما تكونوا يولّ عليكم !!".

أخيرا وبعد جدل مستفيض وأخذ ورد على الفئات المشمولة والمسميات بين” الكسب غير المشروع " و "من أين لك هذا؟!" خرج علينا المجلس الكريم بمشروع قانون وليد سموه بالجملة "قانون الكسب غير المشروع (من أين لك هذا؟)" وهو الأن على طاولة مجلس الأعيان وعندي كل الثقة أنه سيتم رده للنواب لعدم كفاءته وملاءته القانونية.

برأيي المتواضع أن ما حصل في مشروع هذا القانون هو أن نوابنا الكرام عكفوا منذ البداية بدأب شديد على تغيير أحجار الشطرنج فقط دون النظر لأليه تنفيذه أو جديتها على أرض الواقع. أبطلوا قانون إشهار الذمة المالية الذي لم يكن بأفضل حال منه، دون أن يكلفوا أنفسهم عناء دراسة أسباب فشل قانون "الذمة "االمعمول به منذ عام 2006 . كان يمكن أن يطلبوا تفعيل القانون السابق بجدية ليحصلوا على الأجر في الدنيا والثواب في الآخرة. فلم يسبق بتاريخ الدولة الحديث أن تمت ملاحقة أي شخص من الخاضعين لنطاق تطبيق هذا القانون بهذه الجريمة. فالعديد من رجالات الصف الأول الخاضعين لأحكام القانون لا يقدمون"كشف الذمة " وليس لديهم الدافع أو الرغبة أيضا في تقديمه بالرغم من وجود عقوبة لم يتم تفعيلها. كان يفترض يالنواب تفعيل نص المادة من القانون السابق التي تعاقب كل من يتخلف عن تقديم نموذج إقرار الذمة المالية بالحبس أو بالغرامة أو بكلتا العقوبتين ، مع العلم بأن 12 نائبا من مجلس النواب السادس عشر لم يقدموا اقرار الذمة المالية حتى الآن وأن عدد المتخلفين عن تقديم اقرار اشهار الذمة المالية بلغ (353) شخصا لغاية 6/5/2013.

هل لمثل هذه الارقام علاقة بالفساد؟!! أنا من طرفي أصر بحرصي المستميت على إبراز الصورة الأفضل لهذا البلد الغالي، و في كل المحافل رغم علمي التام بوجود حالات فساد مثبتة في دائرة مكافحة الفساد ووجود مسؤولين فاسدين مموهين لم يضبطهم القضاء الأردني بعد . ومع هذا فأن البلد ما يزال بخير وما يزال شعبه طيبا أصيلا ومهمتنا جميعا الدفاع عنه حتى لا تطلق علينا مسميات عشوائية بأن الأردن بلد الفساد... وهي أوصاف لحقنا منها الكثير .

بالنسبة لي أرى أن تسمية مشروع القانون (من أين لك هذا؟!) تحمل صفة الإتهام المباشر بين السائل والمسؤول. ولأن المتهم برئ حتى تثبت إدانته ، فانه لا يجوز أن نرفع أصبع الاتهام بالسرقة والاثراء غير المشروع في وجه كل مسؤول وكل من تقلد منصب ونطلب منه أن يبرئ نفسه سلفا ؟؟ نسأله من اين لك هذا ؟ فنكون بذلك نتهمه سلفا ومجانا .

وفي حال تمت تسمية مشروع القانون (الكسب غير المشروع) - وهذا ما أؤيده بالتأكيد- - فهو عنوان سليم اتفقت عليه معظم التشاريع العالميه وواضح أنه مستوف لكل الاعتبارات التي تجعلنا نختاره ونعتمده ونعفي أنفسنا من سلبيات اتهام الناس جزافا وقبل السلام عليكم .

إذا كان بين نوابنا وأعياننا الأكارم من بقي لديه شك في سوءة تسمية القانون " من اين لك هذا ؟" ، فليفتح كمبيوتره على "غوغل" ويبحث عن الكاريكاترات الاردنية المنشورة تحت هذا التعبير . سيذهله ليس فقط كمّ هذه الرسوم بسخريتها العميقة ، وانما حجم ما تحمل في ثناياها من انعدام الثقة لدى الناس واستعدادهم لأن يجعلوا القانون مخرزا في عين كل من يجلس على كرسي المسؤولية . ألا يكفي أن منصب الحكومة، من الوزير ونازل، ما عاد معتبرا او مهابا ، حتى نضيف اليه صفة التهمة المسبقة بالسرقة والتربح ، عندما نسأل صاحبه سلفا " من اين لك هذا؟".

شوفوا الكاريكاتيرات واتركوا لمجلس الأعيان أن يقرر رد مشروع القانون للنواب...!!!

rulanassraween@hotmail.com

*ملاحظة: المقال يعبر فقط عن رأي الكاتب الشخصي ولا يمثل أي جهه أخرى.




  • 1 عبدالله الصغير 12-06-2013 | 02:26 AM

    بل انه يعبر عن الاف الاردنيين

    ياعمون اليس القانون في الادراج منذ ما يزيد عن 20 عاما

    وبعدين بتقولوا يعبر عن رأي الكاتب فقط

    لو كان هذا القانون موجود من زمان اليس من السهل مكافحة الفساد


    وعلى الاقل تعرف من هو الفاسد من خلال سؤاله عن ثروتة

    اخت رولى لك الف نتحيه

  • 2 من الكرك 12-06-2013 | 02:39 AM

    مقال رائع وتحليل دقيق جدا يصف حقيقة الحال. وكما تفضلتي" .....

  • 3 هشام قاسم السخني بني خالد / ضابط جمارك متقاعد 12-06-2013 | 03:07 AM

    صدقيني ان امور الفساد والمديونيه لا تحتاج الى قوانين وانظمه لمحاسبة من تسبب بها او بمعنى اصح من اصبح ثريا { مليونيرا او مليارديرا} اثناء توليه الوظيفه العامه وهنا تتساوى اية وظيفه ابتداءا من اصغر وظيفه الى اكبر وظيفه
    انها تحتاج فقط الى شواهد والشواهد كثيره
    والا فكيف يصبح البعض من اصحاب الملايين وربما المليارات
    وهو لم يكن يمتلك هو وعائلته وربما عشيرته ما يسمى مليونا واحدا من الاموال { المنقوله وغير المنقوله }
    القوانين مهما كان اسمها تحتاج عند القضاء الى ادله وبراهين
    والسارق لم يستشير احدا

  • 4 نصر 12-06-2013 | 09:10 AM

    رأي الكاتب الشخصي دون ماكياج ولا يمثل نموذج, أي لا علاقة بسخريتها العميقة بلأردن وأبناء الشعب الأردني ونعتمده عقوبة عشوائية بأن الأردن بلد الفساد

  • 5 أمجد العفيف 12-06-2013 | 11:49 AM

    شكرا على المقال الطيب وهو يعبر عن رأي الأغلبية وليس فقط الكاتبة

  • 6 جمال 12-06-2013 | 11:56 AM

    نعتذر...

  • 7 سوالف 12-06-2013 | 03:19 PM

    يجب التدقيق على كافة الشركات التجارية التي تتعامل مع شركات مصفاة البترول والفوسفات والبوتاس وتوليد الكهرباء وشركة السمرا للكهرباء وشركة الكهرباء الوطنية من اين لهم هذا
    وهل يدفعون ضرائب لخزينة الدولة حسب الاصول كاملة غير منقوصة؟
    ام هناك البعض يزور الاوراق المقدمة للضريبة.
    ويجب التدقيق على حسابات وعقارات وسيارات وممتلكات موظفوا العطاءات والمشتريات العاملين في الشركات المذكورة اعلاة ومسائلتهم من اين لك هذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • 8 طارق 12-06-2013 | 03:30 PM

    من اين لك هذا ؟؟ يعني نتوقع يقول سرقت , او اختلست . او تاجرت بثروات البلد .. اكيد لا ! ولكن من سيتأكد من صحة اقوالة , وهل سيكون لدينا دائرة تكذبهم او تصدقهم ام هي ارقام على ورق ,, ع فكره فن اللعب مثل فيلم احمد زكي اذا معاه بجيبه 50 دينار ثروته كلها يقول معي 20 مليون بيسرق 3 او 4 مليون ولمن يخلص بيقول خسرت من حضور المجلس !!

  • 9 بياع ............. 12-06-2013 | 09:37 PM

    نعتذر...

  • 10 .. 12-06-2013 | 10:11 PM

    في الوطن البديل ممكن وبصير

  • 11 د ا عبيدات 12-06-2013 | 10:44 PM

    الفساد كاالافعى اذا قطعت الذيل تبقى حيه وتزيد شراسه ولذلك قطع رئس اﻻفعى هو الحل

  • 12 .. 12-06-2013 | 10:55 PM

    ابدعتي

  • 13 د علاء دبابنه 13-06-2013 | 12:00 AM

    شكرا على هذا التحليل المنطقي الذي يخط ما يجول في اذهان الشريحه الاكبر من ابناء الوطن لك الدعاء بالتوفيق :)


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :