facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المركز الإعلامي يكفي وزيادة


عمر شاهين
26-02-2007 02:00 AM

أريد أن أشير أننا عندما نتحدث عن الحكومة وأخطائها التي صارت تشاهد في كل شارع أو أي مشروع فأن الحديث يضم أيضا الكوتا الحكومية التي تجلس تحت مجلس النواب باسم تمثيل الشعب لأنهم اعتادوا البصم سريع على اقتراحاتها وكأنهم يبصمون على شهادة عقد زواج وليس على مشاريع يجب أن يبحث الجدوى منها قبل إقراراها أو حتى مجرد تداولها .فبعد أن خصخصت الحكومة المشاريع المهمة التي كان من الممكن لو وضعت بين أيد أمينة أن تدر على خزينة الدولة أمولا تخفف من عبئ المواطن الذي صار يصرف على الحكومة بحجة ضريبة مبيعات .
آخر ابتكارات حكومتنا ومجلس نوابها فكرة إعادة وزارة الأعلام والذين يبدوا أنهم يطمعون أن يكون منهم سيما أنا المراقب الذي أيقن أن حكومة البخيت باقية لبداية العام المقبل لما بعد الانتخابات .
لما وزارة الأعلام ؟ أم تحلم حكومتنا ونوابها بخصخصة الصحافة وإحضار صحافيين من الغرب للدفاع عن الوطن بعد تأسيس صحافة باسم وزارة الأعلام،بعد أن حذفوا صحفي الوطن وحاربوهم ووضعوا فوق مقالاتهم رؤساء تحرير لا يريدون مغادرة إعلام" الأحكام العرفية " فالفشل لا يحتاج لوزارة إعلام تزيد من "الطين بلة" وتجلب موظفين من أقارب معاليه وسعادته لم يطالعوا صحيفة قبل يوم التعيين ، ونعود للشكليات وهدر الوقت والمال فمعروف أننا نحضر دوما الرجل الامناسب .
نحن في زمن العولمة الذي يسعى إلى استقلالية الصحف والمراكز الإعلامية بعيداً عن حكوماتهم حتى ينالوا ثقة الناس مثلما فعلت دولة قطر التي أسست قناة الجزيرة وأعطتها الحرية الكاملة فنالت ثقة الشعب العربي وصار لها حضورا غير مسبوق ثم لجأت قطر إلى دس ما تريد ضد خصومها .
فبعد قمع الحريات الصحفية سيما لكتاب اعمدة وخاصة في الصحف المقروءة وهروب بعض كتابها المتميزين إلى الصحف الأسبوعية التي تعاني من ضعف قراءة محلياً وعربياً ، تم ملاحقتهم وتقيدهم فتحت عين رئيس التحرير .
وهذا يذكرني في نقاش مع صديق خليجي سألته عن صحافتنا فأجابني أن كتابنا "كلاسيكيين " فأخبرته أنه متوهم وأن المثقف عندنا نخبوي ويكتب مقالات تنويرية و نخبوية لكنك لن تقرأها في الصحف بل تجدها ممزقة في جوارير التحرير الذي لا تناقش ولا تحاكى أصلا وجلسوا في قبو مكاتبهم خلف ثلة من الموظفين –مدير مكتب- سكرتيرة-مراسل –ألخ ...
هذا طبعا إن تمكنت أن تصلهم أصلا ككاتب أو قارئ ، ومن المضحك أن الحكومة التي تعاني من غياب سد صحفي يدافع عنها وعن مواقفها تجلس حولها مجموعة من شلة للذين يضعون حولهم كاتباً سطحي الثقافة والمميزين في المكان وفي حشو الكلام أو الذين لا يتقنون سوى الشتم ليعطوا صورة الكاتب الأردني الهش وهذا ما لاحظناه في ألازمة الأخيرة مع دولة قطر ، وأنا عرفت من مجموعة من الزملاء الكاتبين رسميا في تلك الصحف أن مقالاتهم التي كانت تحمل حلولا عقلياً لتلك الأزمة مزقت ورميت بينما نشرت مقالات الشتم والسب.
للأسف في وقت تقمع فيه النخب وتبعد حتى أن ابتسامة أولئك الصحف التي يعين فيها الكادر من أبسط موظف إلى أعلاه برضى حكومي بل تعين منها ومن ثم تأتي الحكومة لتقول أنها تسعى لحرية الصحافة وتزيد أنها بحاجة لوزارة إعلام تسد فراغاً هي صنعته .
وطبعا مجلسنا يبصم دون أن يحاسبها على هذه الأفعال التي لولا رحمة الله و ووجود عمون لم نتمكن من الإشارة لها لأني أحصل على خبرة طويلة في قمع حرية الكتابة المخلصة لبلدنا الذي يمثلني ويعنيني لأنه أولا وأخيراً وطني.
و مثلما أتأثر بكل كلمة تأتينا من الخارج لن تسدها وزارة إعلام يعين فيها وزيرا قادم من وزارة الصحة أو المياه مثل العادة وتستنزف من أموال الشعب عشرات الموظفين بعد عدة اجتماعات وندوات في الفنادق الفارهة لا نحصل بعدها سوى على وعود لا تتعدى سدور المناسف.

بعد تعيين المستشارين وعشرات الموظفين فأموال الشعب فائضة ولا تعرف حكومتنا كيف تستغلها بل تتقن تضيعها من سد الكرامة على وزارة قادمة تضيف عبء يحتاج إلى مبالغ تبدأ من مئات الآلاف .
وهنا أريد أن استعرض تجربة مركز الأعلام الأردني الجهة الوحيدة لتي فتحت اقنية الحوار مع الكتاب وعقدت معهم عدة ندوات وساهمت جديا في نشر المشاريع الأردنية الإعلامية بدايتا من البتراء إلى صهيل جهاد جبارة إلى متابعة مواقف جلالة الملك محليا وعربيا وتوزيع تلك التقارير على الصحف وقد حضرت ندوة أدارها كاتب من المعارضة –كتابيا- وهو كامل نصيرات وكان بجانبه مدير المركز باسل الطراونة وقد مدحت هذا الموقف وثمنته للطراونة لأني أجد دوما الإخلاص في عمله وابتعاده عن النظرة الكولولنيلة التي اعتاد الصحفي أن يتلقاها من حكومتنا .
المركز الاردني للعلام خير بديل لوزارة الاعلام يجب دعمه واستمرار الخطى لتي بدا فيها باسل الطراونة في فتح أقنية حوار مع الكتاب الخارجين عن كوتا الحكومة لأن تلك الكوتة عرفت حليا وعربيا أن أقلام مدفوعة الأجر .

والدفاع عن قضايا الوطن جهاد وشرف كبير بسلاح القلم شرط وقوف الحكومة مع الكاتب ودعمه وحمايته من موظفيها وصناعة صحافة محلية دريئة تنشر لتلك الأقلام النخبوية شهدو االصحف ولاحظو الفرق بين سحر الكتابة ويبن الاحاديث المكررة التي تأخذ أمكنة اوأعمدة وهي عبارة عن طق حنك هذا أوجب وأهم وأفعل من وزارة تبى على الخطأ قبل حله وأظن ان المركز الاردني للأعلام يكفي وزيادة إذا حصلا على حرية صحافة ورقية تشبه ما نحصل عليه في عمون .


Omar_shaheen78@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :