facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





في الكتابة الساخرة


د. زيد نوايسة
03-10-2013 05:56 PM

بالرغم من أن ألكتابه الساخرة كانت موجودة تاريخيا لدى العرب عندما كان بعض الشعراء يلجؤون لسخريتهم اللاذاعه في انتقادهم للظواهر الاجتماعية والسياسية السائدة آنذاك ألا أنهم عندما كانوا يستشعرون الخطر من السلطة كانوا يتظاهرون بالغباء والجنون خوفا من العقاب وبالتالي إذا استثنينا ظاهرة الجاحظ والشاعر أبو نواس وجرير والفرزدق لم يسجل تراث في الأدب الساخر يمكن الركون إليه في حدود معرفتي.

محليا اشعر بالاعتزاز حينما يتميز بعض الكتاب الأردنيين بالكتابة الساخرة كلون من ألوان الكتابة الأدبية لأنها متنفسا حقيقا للناس للهروب من هموم الحياة وضنك العيش، وأرى في ذلك إضافة وإثراء حقيقي لمسيرة العمل الإبداعي عموما والكتابة الساخرة واللاذعة خصوصا.
ولعل في تجارب الراحلين محمد الماغوط ومحمود السعدني واحمد رجب وجلال عامر والى حد ما الشاعر الغنائي صلاح جاهين ومن قبل الملحن سيد درويش وبيرم التونسي نماذج حقيقية جديرة بالتوقف عندها ملياً، ناهيك عن أهم كتب عالميين ساخرين كالامريكي مارك توين و البريطاني برنارد شو والتركي عزيز نيسين، لنتمكن من التأسيس للون أردني متفرد ومتميز في هذا المجال.

ولكن للأسف هناك كتاب يخلطون الحابل بالنابل دون أن تحمل مقالاتهم أية مدلولات حقيقة وتبدو الشخصنه بادية بوضوح ولا تحتاج لكثير جهد لاكتشافها ، بالاضافه لذلك لا اعتقد أن مهمة الكاتب الساخر تنحصر في الكتابه لفئة محدده أو التخندق خلفها وتبنى شعاراتها ومواقفها انسجاما مع الموجه السائدة هذه الأيام بل يتوجب عليه أن يكتب لكل الناس اتفق معهم أو اختلف مع موقفهم بشكل عام.

أي متابع لبعض من هذه المقالات يدرك بوضوح حجم البحث عن شعبية وفي بعض الأحيان التهريج الممل والاستهلاكي والذي لا يخدم أي فكرة يمكن أن تثري القارئ، اللهم ألا فكرة واحدة يعرفها الكاتب نفسه ويسعي لإيصالها للفئة المستهدفة!! ، ولعله من نافلة القول أن الرمزية التي يسعى بعض كتابنا الساخرين (منهم من يعتبر نفسه أصحاب مدرسة في هذا المجال عربياً) اللجوء أليها لا تعطي النتيجة المأمولة منها لاسيما في ظل الأجواء الديمقراطية ومناخات التعبير المفتوحة حيث تكون أمكانية التعبير عن الآراء أكثر سلاسة ورحابة، دونما المس بهيبة المقال والتعليق الصحفي وبما يساهم في أغناء التجربة في هذا المجال محلياً والارتقاء بها لمستويات ما يكتب عالميا .

ولا بأس من الإشارة إلى أن العديد من كبريات الصحف العالمية تخصص زوايا لكتاب وروائيون عالميين كاغبريل غارسيا ماركيز ، الكاتب الكولومبي الشهير الحائز على جائزة نوبل في الآداب عن روايته " مائة عام من العزلة" نشر العديد من المقالات والتي اعتبرت من أميز واهم ما كتب في الكتابة الساخرة رغم ما عرف عن ماركيز من رصانة في الأسلوب وجدية في السرد الروائي ، ناهيك عن أهم كُتاب القصة القصيرة عربياٍ كالكاتب السوري زكريا تامر في مجموعته القصصية "هجاء القاتل لقتيله" و"النمور في اليوم العاشر"، والقاص الساخر زكريا تامر كتب في العديد من الصحف العربية المهاجرة في لندن مقالات عديدة والتي كانت تحمل في ثناياها كماً هائلاً من النقد والسخرية اللاذعة ولكن بأسلوب رائع يغني القارئ بعيداً عن النمط الاستهلاكي في الكتابة.

ولعله من الأنصاف أن نسجل لبعض الكتاب الأردنيين تميزا واضحا يشار لها أردنيا وعربيا باحترام كبير، لذا فأن الأمل كبير بان تعطي المواقع الالكترونية ، مساحة أوسع حتى يستعيد المثقفون دورهم الحقيقي في أثراء الناس والعمل على وصول المعلومة بأسلوب لافت ومحبب لا بأسلوب الطرفة التي تحمل في ثناياها كماً من التهريج الذي لا يحمل أي مضمون ولا يسعى لإيصال أية رسالة والاهم أن تحترم عقول من يقرأون.




  • 1 سليم علي القيس 03-10-2013 | 06:05 PM

    شكرا على هذا التشخيص

  • 2 عبدالمهدي عيسى -الرياض 03-10-2013 | 07:18 PM

    شكرا للاخ زيد على هذا الطرح ؛فالكتابة الساخرة تزداد اهميتها كلما ازدادت مشاكل وهموم الناس وكلماكان الحال مضحكاو مبكيا معا ازدادت الحاجة لكاتب يخرجك من هملك بالضحك ويذكرك بواقعك المبكي في ذات المقال .

  • 3 عبدالسلام 03-10-2013 | 09:02 PM

    نعتذر...

  • 4 الطراونة الكرك 03-10-2013 | 11:13 PM

    كلامك في محله وواضح انك تقصد احدهم من ادعياء الكتابه. شكرا استاذ نوايسه

  • 5 محمد فاضل المحاسنة 04-10-2013 | 03:50 AM

    نعم لما ذكرت

  • 6 غريب 04-10-2013 | 03:17 PM

    كلام جميل وموضوعي أستاذ زيد .. وكأني بك تقصد أن هناك فرق بين التهريج وفن الكتابة الساخرة .. ورحم الله الأديب حسني فريز الذي كان يرى أن ثمة فرق بين السخرية والمسخرة والكتابة الساخرة..

  • 7 المحامي الدكتور مهند صالح الطراونة -جده 04-10-2013 | 04:43 PM

    سلم قلمك أستاذ زيد معلومات مفيده وموضوع يستحق الطرح

  • 8 عاصم الطراونه 04-10-2013 | 11:14 PM

    مقال رائع استاذ زيدً

  • 9 الدكتور اعوض الطراونه 05-10-2013 | 01:17 AM

    طرح راقي وجميل من شخص مبدع ,,عبارات رووووعه ,,كل الاحترام يا خال ..بورك قلمك .

  • 10 نايف النوايسة 05-10-2013 | 02:37 AM

    احسنت.. تحليل منطقي

  • 11 زكريا النوايسة / العقبة 05-10-2013 | 02:52 AM

    عرفتك متحدثا لبقا ومثقفا مميزا ، والآن أتوقف باحترام أمام زيد الكاتب ، الذي غامر بالبحث في موضوع يخشى الكثيرون من الكتابة فيه ،لأن الأدب الساخر يمثل تحديا لذات الكاتب التي تتأرجح بين الواقعية في وصف الحالة وبين استدراج الحقيقة من مضانها لتبدو للباحث خارج الشرنقة التي تحبس فيها عادة.

    أخي زيد ... سعيد بعصارة فكرك وملامستك الجريئة لما يحجم عنه البعض .

  • 12 الدكتور قاسم يحيى الطراونه / الرياض 05-10-2013 | 04:18 AM

    مقاله رائعه اخي زيد تمثل واقع حال لكثير من حال .....


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :