facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هل يزورونا ..


23-01-2008 02:00 AM

كنت قد تحدثت عن زيارات رئيس الوزراء و بإنها خطوة عملية نتمنى أن تستمر، وأن تكون لتلك الزيارات أثر فعلي وإجابة لمتطلبات المناطق وليست زيارات صورية كما كانت في عهود سابقة تنتهي مع أخبار نشرة الثامنة ويتم فيها استعراض وجهاء المنطقة الذين حظيوا بالسلام على رؤساء الوزارات انذاك .ومع ذلك فأني أشعر بالغيرة من عدم زيارة رئيس الوزراء للواء الأهم في الأردن ، وهو لواء الهاشمية شمال محافظة الزرقاء. وهو اللواء الأول في التلوث البيئي فعلى أرضه تقع مصفاة البترول ، ومحطتا توليد كهرباء والعديد من المصانع ، وعلى حدوده مقبرة الهاشمية ، و فيه أيضا محطة تنقية "مجاري " الخربة السمراء ومنها يخرج سيل المياه التي يحكى أن مياهه مكررة ولكنها قادرة على جلب ملايين البعوض لجلد سكان المنطقة ،حتى لا تحتكر الأنوف آفات التلوث، ويعتبر اللواء ملتقى طريق إربد الزرقاء أي أنه يحظى بكمية لا بأس بها من تلوث السيارات .
ولا أظن أن رئيس الوزراء العسكري سابقاً لا يعرف اللواء المحاذي لقواعد خو العسكرية، والضاخ لكهرباء ووقود الأردن ، ولعل الرئيس كان مطمئنا على هذا اللواء ويظن أنه ينعم بثراء وخدمات لا توجد في عمان الغربية لزخم الشركات الكبرى فيه، وقد يكون صدم عندما سمع كلمة نائب اللواء نواف الزيود التي امتدت لخمسة عشر دقيقة متحدثا عن مصائب اللواء الذي يعاني من شح وعدم في الخدمات .
نحن سكان هذا اللواء ندعو رئيس الوزراء لزيارتنا وهو محط ترحيب وتقدير ، ليس لاستعراض دام عشرات السنوات لحجم التلوث ،بل ليشاهد الرئيس بأم عينيه معظم شوارعنا المطفأة في ظل تواجد محطتي توليد كهرباء ، وليشاهد طريق السخنة -الهاشمية المطفأة ،ليشاهد طرق الصالحية والفيحاء بل ومعظم طرقنا التي تضخ الكهرباء وهي مطفأة ، ولا أبالغ إذا قلت أنني كدت أؤلف رواية أسميها " لمبة " بعد أن استعنت بأعضاء عدة للمجلس البلدي من أجل لمبة لأحد الجيران،ولم تركب لهذه اللحظة تخيلوا بلدية تحيطها كبرى الشركات ،تعجز عن توفير أبسط حقوق المواطن كإصلاح شارع،أو شيك ملعب أو تغيير لمبة .
ومن المؤكد أن القارئ أو رئيس الوزراء بعد ان يشرفنا سيرى أيضا أن هذا اللواء لا يحوي مركزا صحيا شاملا يعمل يفتح أبوابه خلال الليل والنهار،نحن لا نطالب في مستشفى بل بمركز صحي ، وطبعا لو شاهد المواطن حجم الدعم الذي تدفعه الشركات الملوثة لانهال ضحكا فلا يزيد ما تدفع المصفاة على ضريبة المسقفات وحسب معرفتي مبلغ 27000، وطبعا سمعنا كلاما كثيرة من نائبينا ومن المرشحين لرئاسة البلدية بطرق الضغط المصانع علنا نحصل على دعم للواء مثلما فعل أهل الفحيص .
ولن تتعجبوا إن قلت أيضا أن هذا اللواء يحوي أندية رياضية مجمدة ،لا نراها سوى ببعض الاحتفالات لأهواء شخصية ،ولا تقدم سوى خدمات أي جمنازيوم خاص، ولا يوجد منتدى للشباب ، ولطالما حلمت بتأسيس منتدى"الملك عبدالله للشباب الهاشمية " ولكن إن لم نجد أقل الخدمات من الشركات المحيطة ،فهل سنجد منهم دعما للطلاب أو تقديم مظلات أو دعم منتدى وطني ثقافي ؟
في كل مدن العالم تقدم مصانع التلوث ضريبة للسكان المحيطين أو بعض الخدمات لماذا لا تساعدنا الرئاسة على جلبها من هذه الشركات سيما أن شركة المصفاة سوف تدخل الخصخصة ،و بلديتنا المحاطة بكل هذه المصانع بالكاد تدفع أجرة موظفيها وهذا ما يعكس قلة في خدمات النظافة والصيانة ولا تملك البلدية قوانين تضغط على المصانع والشركات المحيطة بدعم المنطقة ولو على مستوى نشاطات أو تقديم خدمات.
وسيشاهد الرئيس لو جاء حقا شوارعنا التي خربت جراء بناء محطة توليد كهرباء جديدة ، وتحديث لمشروع التنقية،لأن شوارعنا لا تتحمل ألاف الشاحنات المحملة بأطنان تمر فوقها وهي متوجهة إلى تلك المشاريع ولم تصلح أو تعبد بعد الانتهاء من مشاريع أفادت الوطن وخربت شوارعنا .
حتى كتابة هذه السطور لم يأت دور كلمة النائب الثاني للواء عن حصة الكوتا وهي ريم قاسم التي وعدتنا في مهرجاناتها أنها ستقف ضد التلوث وتحدثت لوزير البيئة عن مشاكل التلوث ، أتمنى أن تتحدث أيضا بقوة بكلمتها في مناقشة الموازنة وتذكر الرئيس بضرورة رؤية أحوال اللواء الأكثر تلوثا ، وأن يضغط نائبينا على وزراء الطاقة والبيئة والتلوث والبلديات ،بمساعدة الرئيس ، فنحن لا نطلب سوى اقل القليل مما وعدنا به ،مذكرين بزيارة جلالة الملك لمحافظة الزرقاء ولواء الهاشمية وطلبه من الحكومة السابقة حل مشاكل التلوث،فليأتي الرئيس ليكمل مطلب الملك وها نحن ننتظر زيارة رئيس الوزراء ليشاهد بأم عينيه .

http://omarshaheen.maktoobblog.com/




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :