facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رسوم الترشح للانتخابات النيابية


ماهر ابو طير
04-03-2007 02:00 AM


هكذا اذن نجد انفسنا امام الانتخابات النيابية ، واستحقاقها الدستوري ، ونجد انفسنا ايضا امام بدء الحملات الانتخابية للمرشحين اعتبارا من اليوم ، حين تتوقع مصادر سياسية ونيابية خبيرة ان يترشح ما لا يقل عن الف مرشح لخوض هذه الانتخابات

. انني ادعو في البداية الى زيادة رسوم الترشيح للانتخابات النيابية ، حتى تستفيد الدولة من المبلغ الذي يتم تجميعه من الرسوم التي يدفعها المرشحون من اجل صناديق المنح الدراسية في الجامعات او علاج الاطفال او أي شأن اخر ، او توزيع المبلغ على المحافظات وفقا لعدد المرشحين من كل محافظة ، وقد يحتج البعض على الدعوة الى زيادة رسوم المرشحين ، باعتبار ان هناك مرشحين فقراء ، لن يكون بامكانهم دفع رسوم تصل الى خمسة الاف دينار مثلا ، ولعل الرد على هذا الاحتجاج سهل ، فهناك كلفة مالية ايضا ، على الدولة جراء عمل الاف الموظفين للاشراف على الانتخابات والتجهيز لها بالاضافة الى الرقابة على سيرها وتفرغ كوادر من الوزارات والشرطة وغير ذلك من اجل الانتخابات وايضا الجهود والاموال التي تنفق بعد الانتخابات لازالة ملايين الملصقات عن المباني والاعمدة التي تم الصاقها بشكل مخالف ، في حين ان عملية الترشيح في أي بلد بحاجة الى موازنة للشخص المترشح ، ولدينا نجد ان المرشح ينفق عشرات الاف الدنانير على المناسف والضيافة والحلويات بالاضافة الى الاعطيات من جانب البعض ونجده يصرخ ويئن ويتذمر حين يقال له ان عليك دفع رسوم جديدة تمت زيادتها. من مصلحة الحكومة ايضا رفع رسوم الترشيح من اجل تقليل عدد المرشحين ونحن نعرف ان هناك مرشحين يدفعون مبلغ الترشيح البسيط من اجل مناكفة اخرين او الوجاهة الاجتماعية بطرح انفسهم وترديد اسمائهم ، بل والادعاء لاحقا انهم تعرضوا لضغوط من اجل الانسحاب ، وفي احيان اخرى تتم صفقات مقايضة بين المرشح المدعي والمرشح الحقيقي يتم عبرها دفع مبالغ مالية من اجل انسحاب واحد لاجل الاخر ، وهكذا فان رفع رسوم الترشيح هو امر هام وحيوي حتى تأخذ العملية الانتخابية جدية اكبر واكثر وسط كثير من الممارسات السلبية التي تجري خلال الانتخابات والتي يعرفها الجميع. على الحكومة ان تستثمر الانتخابات النيابية لتوفير مبالغ مالية كبيرة يتم الاعلان سلفا عن الجهات التي ستذهب اليها ، وهي فرصة ذهبية من اجل جمع بضعة ملايين الدنانير لرفد صناديق الطلاب في الجامعات او أي مشاريع خيرية او انسانية ، ما دامت شعارات المرشحين ستكون ساخنة وستتحدث عن اهمية المواطن ودعمه ، وبالتالي على المرشحين ان يبدأوا بأنفسهم قبل غيرهم.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :