facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





طفولتنا قبل الميثاق العربي


27-02-2014 05:46 PM

"كانت الأمهات يستقبلن المباركة عند وضعهن للأبناء الذكور بعبارة مبروك الرويعي" والرويعي : هو تصغير للراعي فلم تكن سيدات القرية يلهين أو يسخرن بل كانت هذه هي الحال فكلنا راع وكلنا مسؤول عن رعيته.

لم اكن وانا في الخامسة والسادسة معني بشىء سوى ان احظى بقبول والدتي لي وتجنب توبيخ والدي واعتداءات اخي الاكبر المتكررة علي وغياب مراكز فض النزاعات عن قضايانا الشائكة في تلك الايام .

كنا اخي ابو اكرم وانا مثل شحمة على نار..نختلف على كل شىء حتى وان لم يكن يستدعي الاختلاف ...فنحن ابناء لزوجتين ايضا مختلفتين في حجم الطاعة والحب والاذعان لوالدنا يرحمهم الله جميعا.

اظن ويظن معي الاهل جميعا ان اخي ابا اكرم كان يتقن كل مهارات العمل الزراعي بحرفية تفوق توقعات الجميع وتحوز على اعجاب والدى الذي لم يعبر عنه قط الا في النقد لمحاولاتي ان اتقن الشد على الحمار(وضع المرشحة او البرذعة ومن ثم تثبيته ب.. الوثر)

كان الاهل وعملا بمبدا الفروق الفردية التي التزموا بتطبيقه دون ان يقرأوا عن اهميته يضنون اني اصلح للرعي اكثر مما اصلح لاعمال الفلاحه فاسندوا لي مبكرا رعاية البهم او مراقبتة.......فالمواليد الجدد مثل الاطفال تحب اللعب كثيرا ولها بيوتاتها التي تشبة اسرة الصغار (الصريف).....وهي لا تاكل كما تاكل امهاتها بل تتسلى على بعض الحبيبات المستديرة التي تغطي اشواك البلان الناعمه في الربيع.

في المراح اوالساحة الواقعة بين حدود بيت الشعر الذي ياوينا وحافة الطور والتكويرات التي تسكن باطنة (الضلوع).. متسع للالعاب البهلوانية التي يحب مواليد قطعاننا ممارستها.. فما ان ينشر القطيع باتجاة المرعى وتفتح ابواب الاسرة التي تاوي الجديان الرضع والسخال التي عليها ان تتعلم ادوارها الجندريه حتى يبدأ القفز واللعب الذي يكشف عن مستوى من البهجة تتمنى لو ان عدواها ينتقل اليك.................

في تلك الايام الربيعيه الجميله التى لم يقلق والدي كثيرا لارتفاع اسعار برنت او لتصريحات بهجت التلهوني (رئيس الوزراء انذاك) حول قانون ضريبة الدخل وبرامج تشجيع الاستثمار فلا اظنه اكترث يوما لفكرة رفع الدعم او خفض الدعم فقد كانت الاسرة تنتج كامل غذاءها ويزيد.

كان الشان العام بالنسبه لنا يتلخص في بعض قضايا الرعي ...ودخول قطعان الجيران الى الحمى وأحقيه الانتفاع بمياه الغدران التي كانت المصدر الاساسي لشربنا وشاينا وقدر رشوفنا وقهوة ابي التي يعدها بنفسه كل صباح.

كنا نفرح بالضيوف.... نتامل وجوههم نحب طلتهم ونتمني اقامتهم لفترات اطول وننزعج لرحيلهم.......كان الضيوف يبصرونا باجمل ما لدينا من صفات نمد لهم افضل الفراش... ونقدم لهم أطيب الطعام ونستذكر معهم احسن القصص والروايات والحكم .

يمكن ان تتعرف على مكانة الضيف من عدد الفرشات التي تمد وترصف لجلوسه ونومه......بعض الضيوف يحتاجون الى ان نخرج البساط الذي طويناه بعيدا كي لا ندوسه كثيرا فيهلك قبل عمرة الافتراضي الذي قد يمتد ثلاثة اجيال او اثنين على اقل تقدير.غالبا ما يتوسط الضيف الشق(صاله الضيوف في بيت الشعر)ويجلس على فراش يعبر علوه عن مكانته.

حلول الضيوف يجعلنا نحن الصغار نشعر بدفء بيوت اهلنا وكرمهم وانسانيتهم.....فالنظام الابوي في اسرنا يمتاز بحدتة وصرامتة التي تعطي للاكبر سلطات غير محدودة في الامر والنهي والزجر والتأنيب والشتم والضرب احيانا.الصغار في بيوتات الاسر الاردنية الممتدة في تلك الايام هم اكثر الفئات عرضة للزجر والامر والتنكيل وعليهم تقع ضغوط كل الذين يكبرونهم سنا فواقعهم مثل واقع اكياس الحبوب في الصفوف السفلى في مستودعات التخزين ليس بينهم وبين الارض الا بعض قطع الاخشاب العازلة ويجثم فوقها العديد من الاكياس المنتفخة.

خلال الفترات التي يهل علينا الضيوف تغمرنا السعاده لتتجلي انسانيه اهالينا وتعرفنا على طيبتهم وكرمهم ولسيادة قيم وممارسات التسامح في بيوتنا تاره اكراما للضيوف وتاره بسبب تحسن مزاج ابائنا المنتشين بحمى العطاء والكرم اللامتناهي .
فقد ادخلهم الحدث في سباق مع الزمن ليتركوا لدى ضيوفهم انطباعا يفوق كل الانطباعات التي تشكلت لديهم خلال رحلاتهم بين الديار والمنازل الأخرى .

وكما يطمح الاهل في ان يستثمروا المناسبة للتاثير على شاعريه ضيوفهم الذين منحوهم الفرصة ليقدموا صورة انسانية عن انفسهم لاقربائهم وساكني المنازل الاخرى.يعي الضيف اهميته ويستثمر نقطة الضعف هذه ويشرع بالحديث عن كرم بعض مضيفيه وتقصير بعضهم الاخر ملمحا بذكاء الى قدرتة على ان يرفع سمعة مضيفه(معزبه) الى السماء او النزول به الى الحضيض .
يجد الاباء في الادب العربي تبريرا لاستمرار اكرام بعض الضيوف الثقيلي الظل فقد قال الشعر العربي في وصف علاقتة في بيئته ومع قومه الذين لايريدون لة خيرا.................
واني لعبد الضيف ما دام نازلا ............ومالي سواها شيمة تشبة العبدا
فلقد تمثل اهلنا القيم التي عبر عنها الشاعر وعاشوها لحظة بلحظة فقد شهدت انا ورفاقي الصغارعشرات المشاهد التي كان الضيف فيها ثقيل الظل ومع ذلك ابى اهالينا الا ان يقدموا له الواجب الذي يليق بهم ولا يستحقه هو ابدا.فهم لم ينسوا قول الشاعر :
على قدر اهل العزم تاتي العزائم..................وتاتي على قدر الكرام المكارم
الراعي يعد اغنامه كل صباح ...والاطفال الذين يعتنون بصغارها يعدون المواليد الجدد كل يوم مرتين .

في الصباح للتأكد من ان لا احد دخل مهاجعها ليله البارحة ..والثانيه لحصر عدد المتبقي منها بعد القرى والهدايا وما تم بيعه لجلاب المواشي الذين ينشطون ايام الربيع مستغلين حاجة المربين للمال باعتبار الاشهر اللاحقة لفصل التوالد موسمهم السنوي الاهم تزداد لديهم الرغبة في التخلص من الجديان والخراف لتوفير حليب امهاتها وللتحكم في حجم القطيع وضبط تركيبتة العمرية والنوعية......فالقطيع لا يحتاج لاكثر من ذكر لكل ثلاثين من الاناث . ومع ذلك فان الملاك يحرصون على الابقاء على اعداد كافيه من الجديان والخراف لمواجهة حاجاتهم من الولائم قبل حلول الموسم القادم .

خلال سنوات الدراسة اصبح يومنا يومين الاول للمدرسه ويبدا بعد الانتهاء من واجباتنا الاولى في المساهمة في تحضير الاغنام للحلب وعزل الصغار عنها وسوق الاغنام الى المرعى.والثاني الاستمرار في انشطة الرعي ومساعدة الرعاة في الاعمال الثانوية التي تتناسب مع التزاماتنا المدرسية.

في الصفوف الابتدائية الاولى تبعد المدرسة مسافه تتراوح بين الخمسه والعشرة كيلومترات تبعا للمنزل التي تختارة العائلة ....ومع تقدمنا في الصفوف اخذت المسافة تتسع بين قرية ضباعة وبلدة الطفيلة لتصل الى اربعة عشر كيلو متر نذرعها صباحا ثم نعاود قطعها بعد انتهاء برنامجنا الدراسي ليكون مجموع المسافات المقطوعة يوميا في حدود 30 كم.ينتهي عالمنا عند حدود القرى المحيطه. فالشمس تشرق لنا وحدنا ..والغيوم تاتي لتسقي مزروعاتنا.....والريح تاتي لتساعدنا على فصل غلتنا عن تبنها.....والليل ياتي ليستر عيوبنا.

ملاحظة : الوثر : أداة تكنولوجية يتم صناعتها محليا في قرانا ولا يخلو منها أي بيت وعادة ما يصنع من لوحين من الخشب يتم قصهم على هيئه تتماشى مع انسيابية ظهر الدابة التي يضنع لها ويتم تثبيتهما بعداضافة ثلاثة اجزاء يعمل الا ول منها(القربوس) كجامع للاطار المكون من الخشبتين اللتين قصا بعناية فائقه وتم معاجتهما بالزيت وتاكد الحرفي البارع من نعومة اسطحهما لكي لا يؤذيان ظهر الدابه او يتلفن ملابس وامتعة راكبها..........ومن حيث الشكل يبدوا القربوس الذي يشبة في مظهره الشوكة الرنانة...او القاعدة الخشبية للنقيفة التي يستخدمها اطفال القرى لصيد العصافير قبل انتشار الاسلحة الاوتوماتيكية وغير الاوتوماتيكية...............ومن الجهة الاخرى يكور اويثقب اللووحين المتوازيين ليمرر بينهم قطعة خسبسه يطلق عليه الخابور وتلف القطعة بحبل مصيص (جلد ماشية قطع طوليا وتم جدلةعلى هيئة حبل بعد ان اشبع بالزيت الذي يكسبة المرونة والمتانة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :