facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





ادارة الشأن العام بعقلية المحاسبين


15-05-2014 04:02 AM

ادارة الشأن العام بعقلية المحاسبين..."طبيب يداوي الناس وهو عليل"

قبل ايام قليلة قال دولة رئيس وزرائنا المظفر في نقده لصندوق النقد الدولي بان على الصندوق ان يقلع عن النظر الى واقع الدول بعقلية المحاسبين..وان الاجدى ان ينظر الصندوق الى الواقع السياسي الاجتماعي والتحديات التي تواجهها الدول عند مراجعة سياسات هذه الدول النقدية وبرامج الاقتراض والانفاق.

نقد الرئيس اغضب كريستين لاجارد رئيسة صندوق ال...نقد الدولي التي شاركت في المؤتمر الاقليمي الذي استضافته عمان وخطب فيه دولة الرئيس.... لم تترك لاجارد تعليق رئيسنا يمر بسلاسة بل اجابت وبلغة لا تخلو من الامتعاض بان الصندوق ينظر للدول حسب واقعها وليس من وجهة محاسبيه كما يقول البعض....

ولتوضيح رايها استطردت بالقول على سبيل المثال في علاقتنا مع الاردن سمحنا للاردن ان يرفع الانفاق الحكومي مراعين الازمه السورية..كذلك سمحنا برفع نسبة تغطية التامينات ..وهذا ليس الا مثال على اننا لانعمل كمحاسبين بل نراعي اوضاع البلدان وسياساتها....وضروفها...فلو عملنا كمحاسبين لصرفنا النظر عن الازمة السورية وتاثيرها على الاردن واكتفينا بمراجعة الارقام.

اجابة لاجارد كانت لافتة ....كما كان تعليق الرئيس لافتا هو الاخر...فالرئيس متهم بان حكومته عملت كفريق من المحاسبين اكثر من سياسيين وقد كنت انا من بين الذين تبنوا هذا الراي منذ ان اخذ النسور موقعه وحتى هذه اللحظة....
واما لاجارد فقد انزعجت من نقد الرئيس الذي هو في الحقيقة صحيح.....كنت اتمنى لو ان الرئيس قدم نصيحة للصندوق مستندة الى سياساته عندها تكون النصيحة اجدى والنقد في محله....لكن الذي حصل ان سياسات لاجارد لا تختلف كقيرا عن النسور الا في شئ واحد. ف لاجارد تقول ما تفعل....والرئيس يقول شيء ويعمل اشياء اخرى...

.فالبنسبة له رفع الدعم عن الطاقة يوفر على المواطن... ونتائج الزيادة للكهرباء لا تشمل المواطن العادي ... ربما ان المقصود مواطنوا المريخ...وليس ابناء قرى سما السرحان وسحم الكفارات ومنشية بني حسن....ودلاغة..والسلع... وريمون والسامك وغيرها من قرى ومخيمات الاردن" إسمع كلامك اصدقك ....اشوف فعايلك استعجب."




  • 1 فواز 15-05-2014 | 04:29 AM

    كلام سليم.

    بأختصار،،،، الحكومة تعمل جاهدة لتوفير موارد أضافية للخزينة بدون النظر الى الآثار الاقتصادية لقراراتها

  • 2 جميل الشبول 15-05-2014 | 08:50 AM

    ما قاله الرئيس الان قاله له الشعب ولم يصدق بل اتحفنا بساعاته المتلفزة بان الرفع الاسعار سياتي على الناس بالخير

    يقول الرئيس الان كلام الناس له عند استلامه منصبه لكن بعد ان ترك المواطن عماد الدولة كسيحا ومشلولا فليشكل دولته من هؤلاء فيالق يدافع بها عن وطنه

    دولة الرئيس لقد اهلكت الحرث ولم يبقى شىء ترفعه ظلما الا الخبز فارفعه وخلصن..........

  • 3 طارق 15-05-2014 | 10:56 AM

    نشكر الدكتور ربيحات على هذا المقال الرائع و قد لخص مفلح المحاسنة رأي الشارع بسياسات حكومة ابو زهير.

  • 4 المحامي محمد احمد الروسان - المكتب السياسي للحركة 15-05-2014 | 12:31 PM

    أعجبتني دكتور صبري - تحياتي

  • 5 جانبت الصواب في مقالك للاسف 15-05-2014 | 02:05 PM

    منذ فترة وانت تهاجم الحكومة وبالاخص رئيسها كما هاجمت الحكومات السابقة حتى التي كنت فيها ولم نسمع صوتك وانت وزير في الحكومات التي انتقدت!!
    الذي ينظر الى الموضوع بمنطق يعرف ان كل الاجراءات التي قامت بها الحكومة مفروضة من صندوق النقد بدليل تذمر رئيس الوزراء من نهج الصندوق اي ان سياسات الدولة ما هي الا انعكاس للاوامر التي يصدرها الصندوق ونحن كطرف ضعيف مدين وبحاجة الى القروض والمساعدات لا يسعنا الا الطاعة فلنكن منطقيين وموضوعيين في النقد ولا ننتقد من اجل النقد او حب الظهور على حساب الوطن.

  • 6 تجمع ابناء عشائر محافظة الطفيلة للاصلاح 16-05-2014 | 03:26 AM

    في هذه المقالة يجسد كاتبنا واقع الحال المرير الاقتصادي والسياسي وبرأينا ان حجم دولتنا وشروط صندوق النقد الدولي وغيرها من الممضلات التي تتعرض لها لكثير من دول العالم الثالث ومنها من نما اقتصادها وازدهر وهي الان بلا ديون فهذا لا يعفي حكومتنا من اخذ زمام المبادرة في الكثير من الامور الخاصة بأدارة الدولة للتقدم بالتنمية السياسية والاقتصادية .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :