facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





السياحة .. الرؤيا الرسمية والرؤيا الاهلية.


18-05-2014 10:43 PM

عندما تستمع الى العاملين في القطاع السياحي من الاهالي والمستثمرين المحليين تشعر بان عليك ان تكتب كل ما يقال
فالحديث منطقي للغاية ...وفيه الكثير من الحكمة...بالمقابل تستمع الى وجهة نظر الرسميين فتشعر بالبؤس او المبالغة واحيانا الجهل والعناد...وجميع هذه العوامل مسؤولة عن عدم استغلالنا للامكانات السياحية الهائلة التي يملكها الاردن.
على قناة رؤيا الفضائية اليوم كانت مناضرة حول اقليم البتراء شارك فيها رئيس سلطة الاقليم واحد المفوضين من جانب واثنين من الناشطين الاجتماعيين يحضور جمهور متنوع من اقليم البتراء...وقد تابعت المناضرة باهتمام ولم اسمع ما يقنعني من قبل الرسميين الذين بدوا كموظفين في اي دائرة من الدوائر ولم اشعر لا بوجود رؤيا مقنعة ولا اجابات على القضايا التي طرحها الشبان الناشطين.
البتراء تشكو من تدني خدمات البنى التحتيه وقلة جاذبية البيئة... وضعف برامج الترويج....ما ادهشني اجابة احد المسؤولين على سؤال احد المشاركين عن احد المرافق عندما اجاب بان لا علاقة للسلطة بالموضوع من قريب اوبعيد لانه مكرمة ملكية...والسؤال حتى وان كان كذلك الا تملك السلطة ما تقوله للناس عن مشروع يهمهم.....
احد الموظفيين او المفوضين تولى الاجابة على الاسئلة وكأنه يريد ان يخلي نفسه من المسؤولية ...انا لا اعرف الكثير من التفاصيل لكن ما سمعته اقل من ان يكون مقنعا.. تحدث المواطنون عن نقص في الحمامات... والعطاءات ...التي تعطى لمقاول واحد بالرغم من حاجة الاقليم الى ايجاد نظام لتصريف المياه قبل حلول الشتاء...المفوض مثل هرون الرشيد يحج عاما ويغزو عاما ...فالمفوض يعمل 4 ايام ويترك المنطقة ل 3 ايام من كل اسبوع...
المنتج السياحي تقليدي ...لا مسارات جديدة ...لا سياحة بيئية...الاقبال على المدينة التي اوصت اليونسكو بان تكون احد الاماكن التي توصي بان يزورها طالبي السياحة وهي الموقع السادس من 50 موقعا شملتها القائمة.
اظن ان المجالس بحاجة الى خبراء وناشطين ومطلعين لا موظفين برتبة مفوظين.....
ما شهدناه اليوم لا يختلف كثيرا عن ما قاله السيد ميشيل نزال رئيس جمعية الفنادق والذي عمل لعقود في هذا الميدان
ففي اقليم الشمال لا يوجد غرفة فندقية واحدة ...وهناك 40 وكيل سياحة يبرمجون جداول المجموعات السياحية..
البنى التحتية لجميع المواقع السياحية مخجلة جدا....فلا حمامات تحترم الكرامة الانسانية....والاستغلال من قبل الادلاء والاجراءات الامنية المعطلة احيانا.
كنا قد اقترحنا على وزارة السياحة مرارا اعادة فتح الطريق السلطاني لاحداث نهضة سياحية في مادبا والكرك والطفيلة ومعان...الا ان لا حياة لمن تنادي....النواب اصحاب المصالح غير معنيين بتطوير السياحة كبرنامج تنموي
بل يعنيهم ان لا تختل نسب الكومشنز التي يحصلون عليها.....
الكثير يتبجح بان الدخل السياحي يتجاوز ملياريين دينار ...السؤال غير المطروح هو كم يمكن انيكون دخلنا السياحي في ضوء خصوصيتنا الاثرية والمناخية والثقافية والامنية ........ماذا عملنا للحفاظ على البتراء ...ماذا عملنا لتسويق ثقافتنا ومجتمعنا وبناء معنويات اهلنا...
الدولة تمانع في ان يكون لدى الفنادق في البحر الميت نظم لتوليد الطاقة لان تكلفة كل غرفة يتم اشغالها 50 دينار كهرباء في الليلة الواحدة.....هذا الهم الذي يزعج المستثمر الاردني وغير الاردني لا يجد تجاوبا حكوميا بالرغم من وجود هيئة تعنى بتشجيع السياحة.....
المشكلة معقدة ومركبة ولا يمكن ان نحدث تقدما واخنراقا بدون حلول خبراء في موقع صناعة القرار بصلاحيات استثنائية والاهتمام بقصة المكان لا بالحجارة وما تعلم بعض الادلاء قوله حولها على عجل....الحمامات النظيفة...
والمواصلات...والترفيه والترويح....والتسهيلات الامنية....ووقف عقلية الجباية......والاهتمام بالصناعات الحرفية صناعة لا تجارة..فكثيرا من التحف التي يتم عرضها في المواقع جلبت من الصين وتركيا ومصر.
الاردن يملك ميزات سياحية مذهلة لكنها مهدورة....والقطاع بحاجة الى تنمية وتطوير ...وتسويق من خلال اكساب السواح القادمين تجربة ممتعة يمكن ان ينقلوها لغيرهم.




  • 1 محمود عوده 19-05-2014 | 10:58 AM

    د.اربيحات واسع الثقافه ويشخص الامور بشكل علمي ومقالاته جاذبه للقراء.الملاحظه ان ادائه كوزير لم يكن متميزا كما هي مقالاته

  • 2 بكر السعود 19-05-2014 | 03:23 PM

    هنا رؤيا ثاقبة وإحساس وطني صادق من لدن
    صاحب ثقافة مجتمعية واسعة وشخصية جديرة
    بالاهتمام إذ توجه عناية المسؤولين على المستوى
    الرسمي والشعبي لما يتضمنه هذا السياق المطروحز


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :