facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





د. اربيحات يكتب : داعش .. التنظيم الغامض


د. صبري الربيحات
02-09-2014 11:33 PM

داعش....التنظيم الغامض والنجاح المستعصي على التفسير.

داعش ليست دولة خلافة اسلامية كما يحلو للحالمين ان يرونها.. ولا هبة قبائل سنية كما يطيب لدعاة الطائفية على الواجهة السنية ان ينعتوها ..كما انها ليست تجسيد لفكر الجماعة النقشبندية كما يطيب للخبراء المعتمدين من الدوائر الامنيةان يصفوها..وهي اكثر بكثير من حركة يمكن ان يقوم بها جنرالات الجيش العراقي المنحل ولا تتسق مع ايدلوجية الجيش ولا تكتيكاته...حتى وان بدت بعض ملامح الجماعات على الحركة التي اعيت المحللين واستقبلت من قبل النظام العربي بوافر الحيرة والدهشة والذهول ولو ظاهريا.

داعش هي فكرة ابتدعتها الاجهزة المخابراتية في معسكر او حلف مكافحة الارهاب الذي اسسه جورج بوش الابن وتحدثت باسمه وزيرة الخارجية انذاك ومستشارة الامن القومي السابقة على ان هناك حاجة الى شرق اوسط جديد...وان الفوضى الخلاقة ضرورة لاحداث هذا التغيير...لذا فان داعش ظهرت في المنطقة العربية تحت هذا المسمى بعد ان تم تدريب ورعاية وتجهيز قياداتها ...وارسالهم الى مناطق الصراع في سوريا ومن ثم العراق..وتشجيع الحركة المجهزة باموال الدول الداعمة لمعسكر مكافحة الارهاب..وتدريب المقاتلين من قبل اجهزة وفي معسكرات هذه الدول....ومن ثم اطلاقهم تحت عنوان ايدلوجية الخلافة وذلك لتحقيق الاهداف التالية.
بالنسبة للامريكان واليهود والاوروبين تاسيس تنظيم بايدلوجية جديدة توجه الجهاد والاقتتال نحو الداخل بدلا من توجيه اعمالها الارهابية نحو اهداف غربية.

بالنسبة للممولين العرب السنه يشكل فصل وتجزئة مناطق الشيعة او ما اطلق عليه الهﻻل الشيعي هدفا استراتيجيا يفصل ايران وجنوب العراق عن دولة العلويين وشيعة لبنان.

على صعيد اخر اسهمت غطرسة وتجبر المالكي وتهميش واقصاء السنه عن المشاركة السياسية في خلق حاضنة وبيئة داعمة ساعدت الحركة في تحقيق انتصارات على نظام حكم عراقي متهالك...اضافة الى بحث السوريون عن مخلص مهما كانت هويته.

وفوق هذا وذاك نجح الغرب والنظم العربية المتحالفة معهم والمدعومة من قبلهم في اظهار بشاعة التطرف الديني من خلال ممارسات نموذج الدولة الذي قاموا على صناعته في واشنطن وزراعته في الموصل والرقة ويعلمون جيدا غاياته واهدافه ومداه ومدة صلاحيته ومواقيت الاجهاز عليه وانهائه... واظن ان كثير من زعماء امتنا يضحكون في داخلهم ولسان حالهم يقول :اذا اردتم التغيير فإن هذا يشبه الذي ينتظركم..حبونا ومالكوش غيرنا.

واخيرا فإن تجميع هذه الاعداد الكبيرة من هواة البطش والترويع باسم الجهاد يجعل مهمة اجهزة مكافحة الارهاب في غاية اليسر والسهولة...فيمكنهم ذلك من المراقبة والدراسة والتحليل في شروط قريبة من شروط المختبرات مما يحسن نوعية المعرفة ويوفر فرص التحقق من الفرضيات..ويسهل القضاء على التنظيم مستخدمين كل ما توفر لهم من معرفة وخبرات.

اظن اننا امام مناوره تقع تحت عناوين ال war games التي ستخلق للبعض فرص لتسجيل بطولات وهمية....مع ان الواجب الاخلاقي للقيادات ان تطمئن شعوبها...وان تنهي المأساة التي بدأت ربما بمعرفتهم ..او بدونها لكي ترجع الامور كما كانت.




  • 1 نتاج مجتمعات ليس فيها حرية المعتقد 03-09-2014 | 02:17 AM

    داعش وأمثالها نتاج متوقع لمجتمعات ليس فيها حرية المعتقد؟

  • 2 ابن السلط 03-09-2014 | 08:50 AM

    ابو العبد ،،، لقد جاء تحليلك واقعي لامس الحقيقه التي يجهلها الكثيرون واعتقد جازما ان الغرب واسرائيل واعوانها هم من خططوا والعرب الاثرياء في الخليج هم من دفعوا

  • 3 ابن السلط 03-09-2014 | 08:50 AM

    ابو العبد ،،، لقد جاء تحليلك واقعي لامس الحقيقه التي يجهلها الكثيرون واعتقد جازما ان الغرب واسرائيل واعوانها هم من خططوا والعرب الاثرياء في الخليج هم من دفعوا

  • 4 د. حسام العوم . موسكو 03-09-2014 | 09:52 AM

    اذا كانت داعش هي صنيعة امريكا كما تقول هنا معالي الوزير و اجهزتها الامنية فلماذا هي تقصفها بطائراتها المحمولة على بوارجها البحرية الخليجية ؟ اذا لم تكن داعش موجهه للخارج فأن الخارج قدم اليها لتدميرها بسبب خطرها على اسرائيل و على الدول العربية المعتدلة المطلة و المجاورة لها و الصديقة لدول العالم بتوازن . تحياتي

  • 5 نصيحة 03-09-2014 | 01:06 PM

    يا ليت حضرتك دكتور تركز علىاتجاة واحد بكتاباتك..تنتقل كل يوم من اتجاة لاخر ..ونحن نعلم تماما ان الكاتب حين يكتب بتخصصة يبدع ..ومن اراد ان يلم بكل شيء نسي كل شيء
    كتاباتك في تخصصك تفيد اكثر

  • 6 ناعس 03-09-2014 | 01:38 PM

    من أجهل التحليلات التي سمعناها على مدى عشر سنوات وتشابه تبريرات المسؤلين واعلام النظام السوري بدون اخطاء لغوية

  • 7 م.مروان/ت 05-09-2014 | 06:54 PM

    تحليل منطقي د.صبري وفي غاية الدقة وهو مخطط صهيوني أمريكي بعد أن وجدو أن موضوع الديانات والطوائف وتوزيع الحدود والنزاعات العربية المفتعلة بين الدول العربية منذ عام 1895 ولغاية زمن عهد بوش وهنري كيسنجر في بداية السبعينيات ؟
    السياسة خدعةومصلحة وربما الدول التجارية والأستعمارية تغطي حروبها وخدعها وتقتل عملاؤها لتغطي عملها الأجرامي للكسب والحتلال وخصوصا منطقة الشرق الأوسط ...لبعدداع سيكون هناك أسم آخر ربما داعـــس..؟ ياعرب لابد من صحوة قبل فوات الآوان ..

  • 8 م.مروان/ت 05-09-2014 | 10:49 PM

    >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>?

  • 9 كمال الشناوي 09-09-2014 | 03:33 PM

    لابدها تحليل ولا شي تماما مثل القاعده صناعه امريكيه من اجل محاربه السوفيات في افغانستان ثم خرجت القاعده عن المسار فحاربتها امريكا وداعش نفس الشئ لكنكم شعب لا تقراون واذا قراتم لاتفهموا ما قراتم شعوب .........


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :