facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الشُعبة النارية .. وانتخابات «المهندسين» .. !


عودة عودة
31-01-2015 04:07 AM

والانتحابات لنقابة المهندسين على الابواب.. الصراعات في النقابات المهنية كثيرة ومتنوعة، منها منظورة كالصراع بين القوائم الخضراء والبيضاء والزرقاء والملونة... وأخرى غير منظورة «لإثبات الذات» بين الشعبتين المعمارية والمدنية بشكل خاص والشُّعب الأخرى الكهرباء والميكانيك وغيرهما بشكل عام.

المعماريون يزعمون أن « العمارة هي الأم للفروع الهندسية جميعها ومن رحمها خرجت الفروع الأخرى، وأحياناً يكون الصراع بينهما شرساً فيصف المهندسون المعماريون المهندسين المدنيين بأنهم (طوبرجية) فيرد عليهم المهندسون المدنيون بأنهم « رسامون» ليس غير وشعبتهم هي صغرى الشعب الهندسية.

ومهما قيل ويقال عن الشعبة المعمارية فقد استطاعت رغم صغرها أن توصل عدداً من أعضائها البارزين إلى ( رأس النقابة ) أي منصب النقيب منهم: حسني أبوغيدا، وائل السقا، عبدالله عبيدات (النقيب الحالي)، وماجد الطباع (نائب النقيب الحالي) والعديد من أعضاء مجلس النقابة ورؤساء وأعضاء الشعبة المعمارية منهم: محمود أكرم التل / ماهر النمري / أحمد الغزوي / عبدالله غوشه / حسن النوري / مازن النابلسي / غسان خريسات / يوسف الشايب / كمال حبش ، ورلى الأسير وغيرهم.

ويتربع « فن العمارة » على رأس الفنون السبعة إضافة إلى النحت والموسيقى والتصوير والشعر والمسرح والسينما.. ودوماً كنت أجتهد وأضيف «الصحافة» لتصبح الفنون ثمانية مناسبة هذه التقدمة لمقالي اليوم محاضرة ألقاها محاضـر ألمــانـي (د. رايثر رتزتش) محاضر زائر للجامعة الأردنية الألمانية بعمان قبل سنوات تدور حول (العمارة الخضراء) أو (الأبنية الصديقة للبيئة والموفرة للطاقة)، كالعادة كان الخلاف سيد الموقف بين المعماريين المستمعين للمحاضرة فريق رأى أن المحاضرة كانت جيدة ومثمرة نقلت خبرة دولة أوروبية كانت رائدة في مجال «العمارة الخضراء» من خلال استعراض تجربته في هذا المجال خاصة في بلده (ألمانيا)، متحدثاً بإسهاب عن طريقة تصميم هذه المباني مُسلطاً الضوء على ضرورة «فحص» المباني بعد إنشائها للتأكد من عدم وجود تسريب هوائي أو حراري.. واصفين المشاركة في الاستماع للمحاضرة بأنها كانت واسعة والحضور كانوا مهندسين من مختلف الشعب الهندسية العمارة والميكانيك والمدني والكهرباء وغيرهم.

آخرون من المهندسين المعماريين رأوا أن المحاضر أخفق في توصيل أفكاره بسبب لغته الانجليزية الركيكة والمكسرة كما أن موضوع المحاضرة عادي جداً ولا جديد فيه فمستوى المهندسين الأردنيين العاملين في الأردن ودول الخليج في هذا المستوى وربما أعلى...

الاختلاف في الشعبة المعمارية من المسلمات والأمور العادية في نقابة المهندسين، ودوماً يقال في ردهات النقابة: المهندس المعماري إذا لم يجد من يختلف معه يختلف أخيراً مع نفسه، طيب الذكر المرحوم ا براهيم أبوعياش نقيب المهندسين الأسبق يطلق عليهم عندما يمعنون في غيظه لقب (المُيّص) وأنا كنت اسمي هذه الشعبة (الشعبة النارية) لكثرة خلافها مع النقباء وأنفسهم، وإن كانوا من أعز أصدقائي...!؟
(الرأي)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :